ذاكر نايك مصدوم من حديث تلاميذه الدعاة عن علاج كورونا! (فيديو)

ذاكر نايك مصدوم من حديث الدعاة عن علاج كورونا!

مدى بوست – فريق التحرير

بعد غيابه لفترة طويلة نشر الداعية الهندي الدكتور “ذاكر نايك” مقطع فيديو، تحدث فيه فيروس كورونا المستجد وسبب عدم دخوله في نقاشات بشأن الفيروس.

وقال الداعية الهندي الشهير “ذاكر نايك” أنه تلقى الآلاف من الرسائل على مواقع التواصل الاجتماعي يسألونه عن سبب صمته بشأن فيروس كورونا، قائلاً أنه لديه سببين لعدم تعقيبه على الفيروس وانتشاره حول العالم:

السبب الأول: أن العالم أصبح اليوم قرية صغيرة بسبب مواقع التواصل الاجتماعي، التي يستطيع أي شخص الحصول على الكثير من المعلومات من خلالها، وجزء كبير من هذه المعلومات مزيفة وكاذبة، وأن أغلب الناس سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين يتحدثون اليوم عن فيروس كورونا استناداً إلى أخبار ومعلومات كاذبة، وهذا الأمر يتسبب بالضـ.ـرر أكثر من المنفعة للبشر، لذلك لم يرغب بالتحدث عن فيروس كورونا على حد قوله.

الدكتور ذاكر نايك/إنترنت

السبب الثاني: قال الدكتور “نايك” أنه مصـ.ـدوم من العديد من الدعاة المشهورين وبعضهم كانوا تلاميذه، وهم يتحدثون عن طرق العلاج من فيروس كورونا وهو ليس من مجال تخصصهم، داعياً إياهم لترك هذه الأمور للمتخصصين، مشيراً إلى أنه على الرغم من كونه طبيباً إلَّا أنه ليس مؤهلاً للحديث عن فيروس (كوفيد 19)، كونه ليس من مجال اختصاصه كطبيب،  ودعا “نايك” إلى الحـ.ـذر وعـ.ـدم التقاط الأخبار الكـ.ـاذبة من مواقع التواصل الاجتماعي داعياً إلى التحقق من مصدر الأخبار.

وأضاف “نايك” أن (كوفيد 19) هو نوع من أنواع فيروس كورونا العشرين، التي ظهرت لأول مرة عام 1936، مشيراً إلى أن 8 أنواع فقط من أصل 20 هي التي تصيب الإنسان، 5 أنواع منها آثارها ضعـ.ـيفة على جسم الإنسان، وثلاثة أنواع خطـ.ـيرة منها فيروس “سارس” الذي ظهر عام 2003 وتم تصنيفه كوباء عالمي، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية “ميرس” التي ظهرت عام 2012، وأخرها “كوفيد 19” الذي ظهر أواخر العام المنصرم.

جدير بالذكر أن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد حول العالم حتى اللحظة 3.5 مليون إصابة، في حين بلغ إجمالي عدد الوفيات 247,631 وفاة، وبلغ عدد المتعافين من الفيروس مليون و 56 ألف شخص.

ذاكر نايك.. من هو؟

والدكتور ذاكر عبد الكريم نايك من مواليد مدينة “مومباي” الهندية 1965م، وهو داعية وخطيب ومناظر إسلامي، حاصل على بكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة مومباي، لكنه تفرغ للعمل الدعوي عام 1993، وهو تلميذ الداعية الجنوب إفريقي أحمد ديدات الذي قال له: “مافعلته يا بني في أربع سنوات أحتاج أربعين سنة لتحقيقه”.

ويهتم الدكتور “ذاكر نايك” في مواضيع عديدة أهمها الإسلام والعلمانية، والإسلام والمسيحية، والإسلام والهندوسية، والإسلام وعلم الحديث، والشبهات حول الإسلام، وله أكثر من 1000 محاضرة، ويشتهر بذكائه الفائق وقدرته على تذكر شواهد الآيات والأحاديث، والتوراة والإنجيل وكتب الهندوس والبوذيين، وحاز على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام 2015.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق