ليس في سوريا.. غرفة العدل الدولية تكشف مكان وجود رامي مخلوف.. وتقرير: يكشف أصل القصة بين “ثائر الفيديو رامي” وماهر وبشار الأسد

رامي مخلوف أين هو؟ وما سبب تطور الأمور بينه وبين عائلة رأس النظام السوري بشار الأسد إلى هذه الدرجة؟

مدى بوست – فريق التحرير

حظيت قضية رامي مخلوف وفيديوهاته الشهيرة التي دأب على نشرها خلال الأيام القليلة الماضية باهتمامٍ واسع على المستوى العربي والعالمي.

الاهتمام يأتي بالدرجة الأولى من كون رامي مخلوف ليس رجل أعمال عادي، بل هو أحد أهم رجال الاقتصاد لعائلة بشار الأسد، وكان بمثابة “صندوق العائلة” في يوم من الأيام.

لكن لأن الثابت الواحد هو التغيير، تغيرت الأمور بين رامي وأسرة آل مخلوف من جهة، وبين نظام الأسد ومن خلفه العائلة الأسدية الحاكمة في سوريا منذ عدة عقود.

رامي مخلوف ابن خال رأس النظام السوري بشار الأسد
رامي مخلوف ابن خال رأس النظام السوري بشار الأسد

جريدة القدس العربي، نشرت تقريراً تحت عنوان ” ثائر الفيديو” رامي مخلوف.. القدس العربي تكشف أصل القصة وسبب القطيعة مع ماهر وبشار الأسد”، تناولت فيه الأسباب التي أوصلت الأمور إلى هذه المرحلة بين آل الأسد و آل مخلوف.

يقول التقرير إن الفرصة تبدو متاحة اليوم لإعادة قراءة المشهد السوري الداخلي استنادا إلى معركة الفيديو التي يشنها رجل الأعمال البارز رامي مخلوف في كل اتجاهات الدولة السورية بعد “رفع الغطاء الأمني” التام عنه بتعليمات مباشرة ويومية من شقيق رئيس النظام السوري ماهر الأسد.

أشرطة الفيديو التي يبثها رجل الأعمال الشاب المثير للجدل ويظهر فيها “متظلما ثم ثوريا” ثم “وقورا دينيا” ونصيرا للفقراء هي حصيلة “عملية سياسية أمنية” تقررت على “أعلى المستويات” وإن كانت بدأت فقط بملف “الضرائب” على إمبراطورية الاتصالات عبر شركة “سيريتل” التي يملكها مخلوف.

الملاحقة لنفوذ مخلوف بدأت عمليا من عند ماهر الأسد وحصريا بعد “خلاف مرصود” بينه وبين العقيد حافظ مخلوف، رئيس الفرع الأمني في دمشق العاصمة، وحصريا بعد التدقيق الداخلي في معـ.ـركة “العباسيين” التي تمكن خلالها عشرات المعارضين المسـ.ـلـحـ.ـين من الوصول إلى قلب العاصمة عبر شبكة الصرف الصحي.

في مسألة العباسيين تشكلت صدمة للمؤسسة الأمنية التي كانت تتوهم بأن العاصمة تحت الغطاء المخابراتي.

اقرأ أيضاً: نجيب ساويرس يتشفى بغريمه رامي مخلوف.. أول تعليق لرجل الأعمال المصري على غدر “شريكه السابق في سيريتل”

والنتائج هنا خصوصا بعد التفـ.ـجـ.ـيرات في منطقة باب توما وجوارها، رفض تحمل مسؤوليتها العقيد مخلوف، وهو شقيق رجل الأعمال “الغـ.ـاضب” الآن بحجة الضرائب.

ماهر الأسد شقيق بشار
ماهر الأسد شقيق بشار

اتُهم العقيد مخلوف بالتقصير الشديد، وعند التدقيق في أحداث العباسيين قبل أشهر، تكشفت انشغالاته بخدمة مصالح شقيقه وعائلته الاقتصادية قبل الاعتبار المتعلق بالواجب الأمني، وتقرر طرده من الوظيفة، فبدأت أولى المواجهات تبرز مع أقطاب عائلة مخلوف الثرية والنافذة جدا.

رامي مخلوف واحتكار مرسيدس 

في الأثناء، كانت تطفو على السطح مشكلة شركة مرسيدس وسط نخبة الأمن والإدارة السورية، حيث أصر مخلوف على احتكار وكالة الشركة وضغط بشدة على صاحبها، ثم تمكن عبر شبكة حلفاء في الأجهزة الأمنية من إغلاق مكاتب مرسيدس ومنع العلاقة التجارية، في قضية دفعت حتى “صديقا أوروبيا” عن بعد مثل ألمانيا للتدخل.

وفي الأثناء أيضا، كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “يهتم ويتابع” ويسمح بإرسال برقية من موسكو تتحدث بالأرقام عن كمية التهرب الضريبي لبعض النافذين جدا من “أقرباء الرئيس بشار الأسد” ووجدت الإدارة السورية بأن اسم “رامي مخلوف” يتصدر القائمة السوداء الروسية.

سأل أحد المبعوثين الروس خلف الستارة أحد مستشاري الرئيس السوري في اجتماع مغلق: “كم يربح رامي مخلوف إذا كان بند ما يدفعه من ضرائب مؤكدة للدولة سنويا يقدر بـ20 مليون دولار؟”.

في مركز القرار السوري تم التعامل مع القائمة الروسية ولاحقا الاستفسار الرقمي بجدية بالغة وعلى أنها “رسالة سياسية”.

رامي مخلوف ينتظر تدخل “كبير العائلة” 

وفي الأثناء كان مخلوف يدافع بشراسة عن شقيقه المقال، ويواجه في عدة مرات الشقيق الأسد على أساس “شجـ.ـار عائلي داخلي” ينبغي أن يحسم عند “كبير العائلة”.

بقي الأمر كذلك ولم يحسم “كبير العائلة” وهو الرئيس بشار الأسد خوفا من تصدع العائلة داخليا في ظرف حرج.

وقد خرج رأس النظام السوري بشار الأسد اليوم الإثنين في كلمة تحدث خلالها عن فيروس كورونا وأثاره على المواطنين السوريين في أماكن حكمه، لكنه لم يشر من قريب أو بعيد إلى رامي مخلوف أو حتى يلمح له.

عائلة مخلوف في خلاف على الورث 

ولاحقا برزت مفاجأة جديدة، حيث “ضبْط أمني” لأحد فروع وزارة الداخلية يتحدث عن محاولة “خطـ.ـف طفل من عائلة مخلوف” تبين لاحقا أن الطفل وعمره 11 عاما، هو ابن محمد مخلوف والد رامي مخلوف، وخيوط التحقيق الأولى في جهاز الحاكم الإداري تقود إلى احتمالية أن يكون الخـ.ـاطف شقيق الطفل لأن الأخير من “زوجة ثانية” والمسألة لها علاقة بـ”ورثة العائلة”.

بكل حال، تزيد المؤشرات على أن الحلفاء الأقوياء يتحدثون عن “رامي مخلوف” أكثر مما ينبغي.. حتى في حلب يلاحظ مستثمرون إيرانيون بأن رامي مخلوف بدأ يرسل لهم الملاحظات ويرغب في المزاحمة، بحسب “القدس العربي“.

يبحث رجل الأعمال الشاب وابن خال بشار الأسد عن شبكة نفوذ قوية في كل مجالات التجارة والوكالات، وأغـ.ـضب نخبة من حلفاء النظام والرئيس من طبقة “تجار دمشق” حيث يسيطر تماما على قطاع الاتصالات، ويملك ويستحوذ على عشرات المطاعم والمنشآت السياحية، ويحظى بعطاءات عملاقة، قبل صدور “توصية روسية” بإبعاده عن مديرية العطاءات المركزية، وإقالة خمسة موظفين كبار فيها كانوا ضمن مجموعته، حيث عطاءات بالجملة ضمن مسلسل إعادة الإعمار وبعشرات المليارات.

اقرأ أيضاً: رامي مخلوف يظهر من جديد ويلمح بالتمـ.ـرد على الأسد، فهل يفعل؟ (فيديو)

وبعد كل هذا التراكم، صدر الغطاء بالمتابعة الضريبية عن الرئيس بشار الأسد، لكن الأهداف بمسارها السياسي أعمق وأبعد… وهنا حديث آخر.

غرفة العدل الدولية: رامي مخلوف في الإمارات

من جانب آخر، قالت غرفة العدل الدولية “غرينكا 37” إن مخلوف موجود في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأنها تنتظر إجراءات قانونية ضد مخلوف وشركاته.

ونشرت غرفة العدل الدولية، الإثنين 4 مايو/ آذار 2020 بياناً دعت فيه دولة الإمارات إلى احترام التزاماتها بموجب المعاهدات الدولية وعدم السماح باستخدام أراضيها كملاذ آمن للأشخاص المتهمين بدعم أبـشـ.ـع الجـ.ـرائـ.ـم التي عرفها البشر.

وأشار البيان إلى أن رامي مخلوف نشر علانية مقطعي فيديو مسجلين قال فيهما “هل كان يتوقع شخص ما أن تستهـ.ـدف الأجهزة الأمنية شركات رامي مخلوف، الذي كان أكبر مؤيد لها، وخادمها الرئيسي، وأكبر راعٍ لها خلال الحـ.ـرب”، متخذة منه دليل بحق مخلوف، حيث اعتبر البيان أن هذا التصريح اعتراف واضح وصريح بدعم استخبارات وأمن النظام المسؤول عن جـ.ـرائم كثيرة في سوريا. 

وأشارت غرفة العدل  “غيرنيكا 37” أنها ستقوم بالتدارس مع  شركائها السوريين والدوليين لاتخاذ الإجـ.ـراء القانوني الأنسب ضـ.ـد رامي مخلوف وشركاته.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق