قال عنه النبي ﷺ: “يبعث يوم القيامة أمة وحده”.. ماذا تعرف عن زيد بن عمرو بن نفيل؟

قال عنه النبي ﷺ: “يبعث يوم القيامة أمة وحده” زيد بن عمرو بن نفيل  أشهر الموحدين قبل الإسلام،

مدى بوست – فريق التحرير

زيد بن عمرو بن نفيل، أشهر الموحدين قبل الإسلام، لم يشرك بالله ولم يسجد لصنم ولم يأكل ما ذبح على الأنصاب، سافر وارتحل بحثًا عن الله، لم تقنعه اليهودية ولا المسيحية، فعاد إلى مكة يعبد الله على دين إبراهيم عليه السلام حتى مات.

زيد بن عمرو بن نفيل هو والد الصحابي الجليل سعيد بن زيد رضي الله عنه، أحد العشرة المبشرين بالجنة، وابن عم الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال عنه النبي صل الله عليه وسلم: “دخلت الجنة فرأيت لزيد بن عمرو بن نفيل درجتين”.. رواه ابن عساكر وحسنه الألباني.

فمن هو هذا الرجل الموحد الذي ظل حنيفيًا على دين الخليل إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام حتى مات، وقال عنه النبي صل الله عليه وسلم: “يبعث يوم القيامة أمة وحده”.

زيد بن عمرو بن نفيل الباحث عن دين الله

كان بن نفيل يعيش في مكة، ويرى العرب في جاهلية يعبدون الأصنام والأوثان، يسجدون له ويذبحون لها الذبائح تقربًا لها من دون الله، فأنكر عليهم هذه الأفعال، بعد أن تأمل في تلك الأوثان فوجد أنها حجارة صماء لا تعقل ولا تنفع ولا تضر.

قال موسى بن عقبة سمعت من أرضي يحدث عن زيد بن عمرو بن نفيل، وكان يعيب على قريش ذبائحهم، ويقول: “الشاة خلقها الله، وأنزل لها من السماء ماء، وأنبت لها من الأرض، لم تذبحوها على غير اسم الله ؟”.

ويُروى أن بن نفيل كان يسند ظهره إلى الكعبة، ويقول: “يا معشر قريش، ما علمت أحدًا أصبح على دين إبراهيم غيري”، وكان يقول أيضًا: “اللهم إني لو أعلم أحب الوجوه إليك، لعبدتك به، لكني لا أعلم” ثم يسجد.

أيضًا عُرف بن نفيل أنه كان ينكر على أهل قريش وأد البنات، وكان يحيي الموءودة، فكان ينقذ البنات ويربيهم وينفق عليهن.

زيد بن عمرو بن نفيل الذي ضاقت به مكة

مع استمرار إنكار بن نفيل لأفعال أهل مكة من عبادة للأصنام واستحلال للزنا ووأد البنات، ضيق عليه عمه الخطاب، والد الفاروق عمر بن الخطاب حتى أخرجه من مكة.

خرج بن نفيل إلى أعلى مكة، فوكل الخطاب فيه سفهاء قريش، حتى يمنعونه من دخول مكة، فكان لا يدخلها إلا سرًا، إلى أن ضاقت به المدينة تمامًا، فقرر الخروج منها للبحث عن دين الله الصحيح.

قريش

رحلة البحث عن الدين صحيح

خرج بن نفيل من مكة متوجهًا إلى الشام، بعد أن علم أن فيها أحبارًا ورهبانًا يقرأون الكتب السماوية السابقة، وعندهم من العلم ما يريد.

وجاء في صحيح البخاري باب (54) حديث زيد بن عمرو بن نفيل:

خرج إلى الشام يسأل عن الدين ويتبعه، فلقي عالمًا من اليهود، فسأله عن دينهم.

فقال: إني لعلي أن أدين دينكم فأخبرني.

فقال: لا تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من غضب الله.

اقرأ أيضاً: “فارس العمل الخيري” الذي دخل الإسلام بسببه 10 ملايين شخص.. وطفلة أنقـ.ـذها من المجـ.ـاعة أصبحت نائبة وزير حالياً.. من هو عبد الرحمن السميط ؟

قال زيد: ما أفر إلا من غضب الله ولا أحمل من غضب الله شيئًا أبدًا وأنى أستطيعه.

فهل تدلني على غيره.

قال: ما أعلمه إلا أن يكون حنيفًا.

قال زيد: وما الحنيف؟.

قال: دين إبراهيم، لم يكن يهوديًا ولا نصرانيًا ولا يعبد إلا الله.

فخرج زيد فلقي عالمًا من النصارى، فذكر مثله، فقال: لن تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من لعنة الله.

قال: ما أفر إلا من لعنة الله ولا أحمل من لعنة الله ولا من غضبه شيئًا أبدًا وأنى أستطيع، فهل تدلني على غيره.

قال: ما أعلمه إلا أن يكون حنيفًا.

قال: وما الحنيف؟.

قال: دين إبراهيم، لم يكن يهوديًا ولا نصرانيًا ولا يعبد إلا الله.

فلما رأى زيد قولهم في إبراهيم عليه السلام خرج، فلما برز رفع يديه، فقال: اللهم إني أشهد أني على دين إبراهيم.

عودة زيد بن عمرو إلى مكة وانتظار بعثة النبي

في إحدى رحلاته للبحث عن الدين الصحيح، أرشده بعض الرهبان إلى قرب مخرج نبي مرسل في أرض الحجاز، فعاد زيد بن عمرو بن نفيل إلى مكة ينتظر.

اقرأ أيضاً: جسد النبي ﷺ: 3 محاولات فاشـ.ـلة لسـ.ـرقة قـ.ـبره الشريف على يد الفاطميين والنصـ.ـارى.. وهذا ما فعله نور الدين زنكي بعد كشفهم!

يقول زيد بن عمرو بن نفيل: “شاممت النصرانية واليهودية فكرهتهما، فكنت بالشام وما والاه حتى أتيت راهبًا في صومعة، فوقفت عليه، فذكرت له اغترابي عن قومي وكراهتي عبادة الأوثان واليهودية والنصرانية.

فقال لي: أراك تريد دين إبراهيم يا أخا أهل مكة، إنك لتطلب دينًا ما يؤخذ اليوم به، وهو دين أبيك إبراهيم كان حنيفًا لم يكن يهوديًا ولا نصرانيًا، كان يصلي ويسجد إلى هذا البيت الذي ببلادك فالحق ببلدك، فإن نبيًا يبعث من قومك في بلدك يأتي بدين إبراهيم بالحنيفية، وهو أكرم الخلق على الله”.

وفاة عمرو بن زيد بن نفيل 

توفي بن نفيل قبل البعثة بخمس سنين، أي في عام 19 قبل الهجرة، الموافق 615م.

قال الواقدي: حدثني علي بن عيسى الحكمي عن أبيه عن عامر بن ربيعة قال: سمعت زيد بن عمرو بن نفيل يقول: “أنا أنتظر نبيًا من ولد إسماعيل، ثم من بني عبد المطلب ولا أراني أدركه وأنا أؤمن به وأصدقه وأشهد أنه نبي فإن طالت بك مدة فرأيته فأقرئه مني السلام، وسأخبرك ما نعته حتى لا يخفى عليك.

قلت: هلم، قال: هو رجل ليس بالطويل ولا بالقصير ولا بكثير الشعر ولا بقليله، وليست تفارق عينه حمرة، وخاتم النبوة بين كتفيه، واسمه أحمد. وهذا البلد مولده ومبعثه ثم يخرجه قومه منها، ويكرهون ما جاء به حتى يهاجر إلى يثرب فيظهر أمره فإياك أن تخدع عنه، فإني طفت البلاد كلها أطلب دين إبراهيم فكان من أسأل من اليهود والنصارى والمجوس، يقولون: هذا الدين وراءك، وينعتونه مثل ما نعته لك.

ويقولون: لم يبق نبي غيره. قال عامر بن ربيعة: فلما أسلمت أخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم قول زيد بن عمرو، وأقرأته منه السلام، فرد عليه السلام وترحم عليه، وقال: قد رأيته في الجنة يسحب ذيولًا”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق