أول تعليق للخارجية الإيرانية حول التقارير التي تتحدث عن الإطاحة بالأسد

مدى بوست – فريق التحرير

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “عباس موسوي” صحة ما ذكرته تقارير إعلامية حول تحكم الدول الضامنة ل “مسار أستانة” في مستقبل النظام السوري.

وقال “موسوي” في أول تعليق صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية، حول التقرير الذي نشره مجلس الشؤون الدولية الروسي، الذي يتحدث عن توصل كل من روسيا وتركيا إيران إلى توافق لإزاحة رأس النظام السوري “بشار الأسد”، وتشكيل حكومة انتقالية تضم المعـ.ـارضـ.ـة والنظام والأكراد، أن هذه الأنباء لا أساس لها من الصحة، وأن السوريين وحدهم من يقرر مستقبل النظام.

وأضاف “موسوي” أن الدول الضامنة لمسار أستانة (روسيا وتركيا وإيران)، تسعى لإحياء المفاوضات بين كافة الأطراف المتصـ.ـارعـ.ـة، من خلال تشكيل اللجنة الدستورية، وإنشاء مناطق خفـ.ـض التصعـ.ـيد، والمصالحة الوطنية، من أجل تمكين السوريين من تقرير مصيرهم، مشدداً على أن بلاده كانت وما زالت تدعم النظام السوري في محـ.ـاربـ.ـة الإرهـ.ـاب.

أردوغان وبوتين وروحاني
رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانة “أردوغان وبوتين وروحاني”/ إنترنت

وكانت وكالة الأنباء الروسية “تاس” قد أوضحت أن روسيا لا تشك أن الأسد لم يعد قادراً على إدارة سوريا، وأنه يذهب بموسكو إلى المستنقع الأفغاني في سوريا، مشيرةً إلى أن روسيا تدرس عدة سيناريوهات في سوريا، أهمها وأقلُّها تكلفة هو تحقيق انتقال سياسي وفق قرار الأمم المتحدة 2254، وخروج كافة القوات الأجنبية من البلاد.

إقرأ أيضاً: إنسايد أوفر: “زهرة الصحراء” ستكون أول رئيسة لسوريا وستوقف تنفيذ “قيصر”.. وليبراسيون الفرنسية: ما يحصل بين الأسد – مخلوف يشبه “عائلات المافيا”

يذكر أن المجلس الروسي للشؤون الدولية كان قد نشر في وقت سابق، تقريراً تحدث فيه عن توصل الدول الضامنة ل “مسار أستانة” إلى توافق للإطـ.ـاحة برأس النظام في دمشق، وأن “مؤسسة القيم الوطنية التابعة للرئيس الروسي “فلاديمير بوتن”، قد أجرت استطلاعاً للرأي في سوريا، قالت فيه أن 23 % من السوريين فقط يؤيدون إعادة انتخاب بشار الأسد، وأن معظم السوريين لا يرغبون ببقائه في الحكم في حال تم أجراء انتخابات حرة ونزيهة في البلاد.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق