شعيب راشد: إعلامي كويتي متهم بالاستهزاء بالقرآن الكريم!

شعيب راشد: إعلامي كويتي متهم بالاستهزاء بالقرآن الكريم!

مدى بوست – فريق التحرير

تعرض الإعلامي الكويتي شعيب راشد إلى انتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد نشر جزء من الآية الثانية والتسعين من سورة الأعراف “الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَانُوا هُمُ الْخَاسِرِينَ”، دون أن يعلق بأي كلمة أخرى.

واعتبر المتابعين أن راشد يشبه نفسه بالنبي “شعيب” عليه السلام، الأمر الذي أثار موجة من ردود الأفعال الغاضبة والاتهامات بالاستهزاء بالقرآن الكريم، وانتقادات لسعيه الدائم وراء إثارة الجدل.

ردود أفعال غاضبة

بعد نشر الإعلامي شعيب راشد للآية الكريمة، انقسم رواد موقع تويتر إلى أقسام، قسم يرى أن ما فعله راشد استهزاء صريح بالقرآن الكريم، بينما اعتبر قسم آخر أن ما يفعله إثارة للجدل وحب للظهور، أما القسم الأخير فرأي أنه لم راشد لم يفعل شيء خاطئ وأن الأمر متروك لنيته، والله أعلم بالنيات.

شعيب راشد

ومن التغريدات المتداولة، كتب متابع: “خبير في إثارة الجدل بدون ما يغلط”، وكتب آخر: “آخرة السخرية والاستهزاء سيئة، تذكر إنك من المشاهير وتذكر إنه لك متابعين يقلدوك و يحبوك بالتأكيد لست أنا منهم، ولكنها نصيحة لوجه الله، امزح مثل ما تحب ولكن اترك الدين على جنب”.

شعيب راشد يرد

التزم راشد الصمت لساعاتٍ طويلة، تاركًا حالة من الجدل تثار حول تغريدته والمقصود منها، ثم كتب أخيرًا ساخرًا من المعلقين: “توني أدري ما يصير تكتب آية فيها اسم نبي نفس اسمك ويعتبر استهزاء بالدين، سامحوني ما دري إن حرام”.

أيضًا لمح بشكلٍ غير مباشر إلى أن منتقديه من الذباب الإلكتروني، حيث نشر مقطع فيديو للداعية الكويتي د. محمد العوضي، وهو يصف الجيوش الإلكترونية بالذباب الإلكتروني، قاصدًا من يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي ساحة للتجريح والبذاءة وإيذاء الآخرين.

شعيب راشد.. من هو؟

مذيع وناشط كويتي اشتهر من خلال برنامج سوار شعيب الذي يعرض على موقع يوتيوب، ولد عام 1983م، وتخرج من جامعة الكويت، قسم الإعلام وكان تخصصه الصحافة – مساند إدارة عامة.

راشد متهم دائمًا بإثارة الجدل خلال برنامجه الذي عُرض منه حتى الآن 4 مواسم، حيث يطرح قضايا جريئة ويغضب ضيوفه بالتدخل السافر في حيواتهم، الأمر الذي أدى لانسحاب البعض منهم، كما حدث مع الإعلامية الكويتية “حليمة بولند” ومواطنتها الفنانة “هيا الشعيبي”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق