زلزل عروش ملوك الأرض في زمانه.. قصة الفاروق عمر بن الخطاب الذي قصد النبي ﷺليثأر لخاله أبو جهل من حمزة فأسلم بعده بثلاثة أيام!

عمر بن الخطاب ذهب للنبي ليثأر لخاله أبو جهل من حمزة بن عبد المطلب، فأسلم بعده بثلاثة أيام!

مدى بوست – فريق التحرير

بعد ثلاثة أيامٍ فقط من إسلام حمزة بن عبد المطلب، عم رسول الله صل الله عليه وسلم، أسلم عمر بن الخطاب، الفاروق الذي فرق بين الحق والباطل، ثاني الخلفاء الراشدين، الرجل الذي زلزل عروش ملوك الأرض في زمانه، كسرى وقيصر وغيرهم.

قصة إسلام عمر بن الخطاب أعجب من قصة حمزة بن عبد المطلب، فهي قصة تحول من النقيض إلى النقيض، من السعي وراء قـ.ـتـ.ـل النبي الكريم، إلى الدخول في دينه والشهادة بأنه رسول الله.

اقرأ أيضًا: عمّ النبي وأخوه بالرضاعة.. قصّة إسلام حمزة بن عبد المطلب وانتقامه من أبو جهل.. سيد الشهداء الذي سبق الفاروق بثلاثة أيام

نسب ونشأة عمر بن الخطاب

هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه، بن نفيل، بن عبد العزّى، بن رياح، بن عبد الله، ابن قرط، بن رزاح، بن عدي، بن كعب، بن لؤي، بن غالب، بن فهر بن مالك بن النضر. يجتمع مع النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم في كعب.

مسلسل عمر بن الخطاب
الصورة من مسلسل عمر بن الخطاب

أمه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة، ابنة عم أبي جهل وأخيه الحارث بن هشام، وهو ابن عمّ زيد بن عمرو بن نفيل الموحد على دين إبراهيم، وأخوه الصحابي زيد بن الخطاب والذي كان قد سبق عمر إلى الإسلام.

ولد عمر بن الخطاب بعد عام الفيل، بعد مولد الرسول محمد بثلاث عشرة سنة. كان منزل عمر في الجاهلية في أصل الجبل الذي يقال له اليوم جبل عمر، وكان اسم الجبل في الجاهلية العاقر، وبه منازل بني عدي بن كعب.

 نشأ عمر في قريش وامتاز عن معظمهم بتعلم القراءة، عمل راعيًا للإبل وهو صغير، وكان والده غليظًا في معاملته. تعلم المصارعة وركوب الخيل والفروسية، والشعر. وكان يحضر أسواق العرب وسوق عكاظ وسوق مجنة وسوق ذي المجاز، فتعلم بها التجارة، التي ربح منها وأصبح من أغنياء مكة.

إيذاء عمر بن الخطاب للنبي محمد ودعاء النبي له

كان عمر في جاهليته من أشد أعداء الإسلام، ومن أشد الناس في إيذاء المسلمين، فقد كان يعذِّب جارية له علم بإسلامها من أول النهار حتى آخره، ثم يتركها نهاية الأمر ويقول: “والله ما تركتك إلا ملالةً”.

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يرى أن في إسلام عمر بن الخطاب أو إسلام أبي جهل كسبًا كبيرًا للإسلام والمسلمين، فلذلك كان يدعو الله أن يهدي أي الرجلين إلى الإسلام. روى الترمذي وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: “اللَّهُمَّ أَعِزَّ الإِسْلَامَ بِأَبِي جَهْلٍ، أَوْ بِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ”.

روى أحمد والترمذي وابن سعد وغيرهم عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بلفظ: “اللَّهُمَّ أَعِزَّ الْإِسْلَامَ بِأَحَبِّ الرَّجُلَيْنِ إِلَيْكَ، بِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ أَوْ بِأَبِي جَهْلِ بْنِ هِشَامٍ”، وقد استجاب الله الدعاء، فكان أحب الرجلين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

كان عمر يكن للرسول صل الله عليه وسلم عداوة شديدة، فقرر أن يقوم بما فكر فيه كثير من مشركي قريش قبل ذلك، لكنهم لم يفلحوا فيه، قرر أن يقـ.ـتل رسول الله. 

وكان دافعه وراء ذلك الإهانة التي حدثت لأبي جهل في مكة على يد عم رسول الله حمزة والذي أصبح على دين محمد، وكانت حرارة هذا الدافع نابعة من أن أبا جهل خال عمر بن الخطاب، فرأى عمر أنه قد أصيب في كرامته تمامًا كما أصيب أبو جهل، ورد الاعتبار في هذه البيئة عادة ما يكون بالسيف.

أراد عمر أن يقـ.ـتل رسول الله، لكنه لا يعلم أين مكانه، فلم يكن من المشركين أحد يعرف دار الأرقم بن أبي الأرقم، فخرج عمر بن الخطاب من بيته متوشحًا سيفه قاصدًا رسول الله يبحث عنه لقـ.ـتله، وفي الطريق لقيه نُعَيم بن عبد الله وكان من المسلمين الذين أخفوا إسلامهم، وكان أيضًا من قبيلة عمر، من بني عدي، وكان من السهل على نعيم أن يقرأ الشر في قسمات وملامح وجه عمر، فأوقفه نعيم وقال له: أين تريد يا عمر؟

فقال عمر الذي كان يجهل أمر إسلام نعيم بن عبد الله: أريد محمدًا، هذا الصابئ، الذي فرّق أمر قريش، وسفّه أحلامها، وعاب دينها، وسفه آلهتها؛ فأقـ.ـتله.

شعر نعيم بالخوف والفزع على رسول الله، وخاف أن لا يجد وقتًا لينبه رسول الله، فقرر أن يلقي لعمر خبرًا يلهيه عن البحث عن الرسول، فكشف له إسلام أخته فاطمة بنت الخطاب وزوجها سعيد بن زيد.

قال نعيم مهددًا: والله لقد غرّتك نفسك من نفسك يا عمر؛ أترى بني عبد مناف تاركيك تمشي على الأرض وقد قتـ.ـلت محمدًا؟!

ثم ألقى بمقولة ثقيلة على عمر، فقال: أفلا ترجع إلى أهل بيتك فتقيم أمرهم؟ 

وفي استغرابٍ، قال عمر: أي أهل بيتي؟! 

فألقى نعيم ما في جعبته قائلاً: ابن عمك سعيد بن زيد بن عمرو، وأختك فاطمة بنت الخطاب، فقد والله أسلما وتابعا محمدًا على دينه؛ فعليك بهما.

قصة إسلام عمر بن الخطاب

بعد أن علم عُمر بإسلام أخته فاطمة، توجه إلى بيتها مباشرة، وهناك كان إسلامه، وقد روى الفاروق رضي الله عنه إسلامه، فجاء في الرواية:

يروي سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه قصة إسلامه بنفسه؛ فقد جاء عن أسامة بن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن جده قال: “قال لنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه: أتحبون أن أعلمكم كيف كان إسلامي؟ قال: قلنا، نعم. 

قال: كنت من أشد الناس على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فبينما أنا في يوم حار شديد الحر بالهاجرة في بعض طريق مكة إذ لقيني رجل من قريش، فقال: أين تريد يا ابن الخطاب؟ فقلت: أريد التي والتي والتي! 

قال: عجبا لك يا ابن الخطاب، أنت تزعم أنك كذلك، وقد دخل عليك الأمر في بيتك. 

قال: قلت وما ذاك؟ 

قال أختك قد أسلمت، قال: فرجعت مغضبا حتى قرعت الباب، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا أسلم الرجل والرجلان ممن لا شيء له ضمهما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى الرجل الذي في يده السعة فينالاه من فضل طعامه وقد كان ضم إلى زوج أختي رجلين. 

فلما قرعت الباب قيل: من هذا؟ قلت عمر بن الخطاب فتبادروا فاختفوا مني، وقد كانوا يقرأون صحيفة بين أيديهم تركوها أو نسوها. فقامت أختي تفتح الباب، فقلت: يا عدوة نفسها أصبوت؟ وضربتها بشيء في يدي على رأسها، فسال الدم، فلما رأت الدم بكت، فقالت: يا ابن الخطاب! ما كنت فاعلًا فافعل، فقد صبوت.

قال: ودخلت حتى جلست على السرير فنظرت إلى الصحيفة وسط البيت، فقلت ما هذا؟ ناولينيها، فقالت: لست من أهلها أنت لا تطهر من الجنابة وهذا كتاب لا يمسه إلا المطهرون. 

فما زلت بها حتى ناولتنيها، ففتحتها فإذا فيها: بسم الله الرحمن الرحيم، فلما مررت باسم من أسماء الله عز وجل ذعرت منه، فألقيت الصحيفة، ثم رجعت إلى نفسي فتناولتها، فإذا فيها سبح لله ما في السماوات والأرض، فلما مررت باسم من أسماء الله ذعرت، ثم رجعت إلى نفسي، فقرأتها حتى بلغت: آمنوا بالله ورسوله .. إلى آخر الآية، فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

فخرجوا إلي متبادرين وكبروا وقالوا: أبشر يا ابن الخطاب فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دعا يوم الاثنين، فقال: اللهم أعز دينك بأحب الرجلين إليك: إما أبو جهل بن هشام، وإما عمر بن الخطاب وإنا نرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لك فأبشر. 

قال: قلت، فأخبروني أين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ فلما عرفوا الصدق مني قالوا: في بيت بأسفل الصفا، فخرجت، حتى قرعت الباب عليهم، فقالوا: من هذا؟ قلت: ابن الخطاب، قال: وقد علموا من شدتي على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وما يعلمون بإسلامي، فما اجترأ أحد بفتح الباب حتى قال: افتحوا له إن يرد الله به خيرا يهده. 

ففتحوا لي الباب فأخذ رجلان بعضدي، حتى أتيا بي النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال خلوا عنه، ثم أخذ بمجامع قميصي، ثم جذبني إليه، ثم قال: أسلم يا ابن الخطاب، اللهم اهده، فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله.

فكبر المسلمون تكبيرة سمعت بفجاج مكة، وكانوا مستخفين فلم أشأ أن أرى رجلا يضرب فيضرب إلا رأيته ولا يصيبني من ذلك شيء. فخرجت، حتى جئت خالي وكان شريفًا فقرعت عليه الباب، فقال: من هذا؟ فقلت: ابن الخطاب، قال: فخرج إلي فقلت: علمت أني قد صبوت قال أو فعلت؟ قلت نعم قال لا تفعل، فقلت: قد فعلت، فدخل وأجاف الباب دوني، 

فقلت: ما هذا شيء، فذهبت إلى رجل من عظماء قريش فناديته، فخرج إلي فقلت مثل مقالتي لخالي، وقال مثل ما قال، ودخل وأجاف الباب دوني. فقلت في نفسي: ما هذا شيء إن المسلمين يضربون وأنا لا أضرب. 

فقال لي رجل: أتحب أن يعلم بإسلامك؟ فقلت: نعم، قال: فإذا جلس الناس في الحجر فأت فلانا -لرجل لم يكن يكتم السر- فقل له فيما بينك وبينه: إني قد صبوت، فإنه قل ما يكتم السر. 

قال: فجئت وقد اجتمع الناس في الحجر فقلت فيما بيني وبينه: إني قد صبوت. قال: أو فعلت؟ قلت: نعم، قال: فنادى بأعلى صوته: إن ابن الخطاب قد صبأ، فبادر إلي أولئك الناس، فما زلت أضربهم ويضربونني، فاجتمع علي الناس. 

فقال خالي: ما هذه الجماعة قيل عمر قد صبأ، فقام على الحجر فأشار بكمه هكذا: ألا إني قد أجرت ابن أخي، فتكشفوا عني، فكنت لا أشاء أن أرى رجلا من المسلمين يضرب ويضرب إلا رأيته، فقلت: ما هذا بشيء حتى يصيبني، فأتيت خالي فقلت: جوارك عليك رد، فقل ما شئت، فما زلت أضرب وأضرب حتى أعز الله الإسلام”.

المصادر: 

– “دلائل النبوة” للبيهقي (2/ 216-219). 

– “السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة” لمحمد محمد أبو شُهبة (1/ 351).

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق