أبي بن خلف.. قصة الرجل الوحيد الذي قـ.ـتله النبي ﷺ بيديه

أبي بن خلف الرجل الوحيد الذي قتـ.ـله النبي بيديه الشريفتين!

مدى بوست – فريق التحرير

رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، كان آية في الرحمة والعفو والبر، فلم يؤذي أحد، وهو الذي صبر على إيـ.ـذاء قومه 13 عامًا، حتى جاء يوم فتح مكة، فكان يوم البر والمرحمة، فصفح وعفا عنهم وقبل إسلامهم.

معروف عند علماء السيرة الثقات أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما باشر قتـ.ـل أحد بيده سوى أبي بن خلف الجمحي، لكفره وشدة عـ.ـداوته للإسلام والمسلمين، وقد قتـ.ـله يوم أحد بعد أن أقبل أبي يبحث عن النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: “لا نجوت إن نجا”.

أبي بن خلف وعـ.ـداوته للبني محمد

أبي بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب القرشي، الجمحي، المعروف بالغطريف. 

من أبرز شخصيات ورؤساء وصناديد قريش في الجاهلية، وأحد كفار ومشركي العرب في بدء الدعوة المحمدية. كان من ألدِّ خصوم النبي وأكثرهم إيـ.ـذاءً له، وأشدهم استهزاءً به وإحجاجًا عليه. 

غزوة احد
غزوة أحد تعبيرية

لم يقف إيـ.ـذاء كفار مكة للنبي والصحابة عند حد، فكان تارة بالتعـ.ـذيب والتنـ.ـكيل وتارة بالطرد واغتـ.ـصاب الحقوق، وتارة ثالثة بالحـ.ـرب النفسية، وكان أبي لا يترك وسيلة إلا وآذى النبي بها.

وكان أبي بن خلف وهو بمكة، قد أقسم أن يقـ.ـتل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، فلما بلغ الرسول قسمه، قال: “أنا أقتـ.ـله إن شاء الله”.

وفي رواية أخرى، كان أبي بن خلف يلقى رسول الله فيقول: “يا محمد إن عندي فرسًا أعلفه كل يوم فرقًا من ذرة أقـ.ـتلك عليه”. فيقول الرسول: “بل أنا قاتـ.ـلك إن شاء الله”.

اقرأ أيضًا: “لتلدن ملكًا يقال له معاوية”.. هند بنت عتبة: من عدوة للإسلام أهـ.ـدر النبي ﷺ حياتها إلى صحابية جليلة.. قصصها مع الرسول والفاكه وأبو سفيان

تحقق نبوءة النبي بقـ.ـتل أبي بن خلف

أبي بن خلف أخذ تهـ.ـديد النبي صل الله عليه وسلم مأخذ الجد، لذلك لم يَغِبْ هذا التهـ.ـديد عن ذهنه قطُّ، وقد مرَّت السنوات والسنوات، وجاءت غـ.ـزوة أحد في العام الثالث من الهجرة، بعد أكثر من عشر سنوات من تهـ.ـديد النبي له، وكان التهـ.ـديد النبوي ما زال عالقًا في ذهن أُبَيِّ بن خلف!

في غـ.ـزوة أحد تمكن النبي محمد من تنفيذ وعيده لأبي، خاصةً وأنه حاول أن يغـ.ـدر بالنبي أولًا، وجاء في رواية مقتـ.ـله:

قال ابن إسحاق، في معرض حديثه عن غزوة أحد: “فلما أسند رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشعب أدركه أبي بن خلف وهو يقول: أي محمد، لا نجوت إن نجوت. 

فقال القوم: يا رسول الله، أيعطف عليه رجل منا؟ 

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “دعوه”. 

فلما دنا، تناول رسول الله صلى الله عليه وسلم الحربة من الحارث بن الصمة، يقول بعض القوم، فيما ذكر لي: فلما أخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم منه انتفض بها انتـ.ـفاضة، تطايرنا عنه، تطاير الشعراء عن ظهر البعير إذا انتفض بها ثم استقبله فطعـ.ـنه في عنقه طعـ.ـنة تدأدأ منها عن فرسه مرارًا.

فلما رجع إلى قريش وقد خدشه في عنقه خدشًا غير كبير، فاحتقن الدم، فقال: قتـ.ــلني والله محمد! 

قالوا له: ذهب والله فؤادك! والله إن بك من بأس. 

قال: إنه قد كان قال لي بمكة: أنا أقـ.ـتلك. فوالله لو بصق علي لقـ.ـتلني. فمـ.ـات عدو الله بسرف، وهم قافلون به إلى مكة”.

مـ.ـات عدو الله أبي بن خلف بخدشٍ غير قاتل، وهم راجعون به إلى مكة، وكان يخور خوار الثور ويقول: “والذي نفسي بيده لو كان الذي بي بأهل ذي المجاز لمـ.ـاتوا جميعًا”، وبذلك كان مـ.ـوته عبرة لكل المشركين.

وكان أبيّ بن خلف الكافر الوحيد الذي قتلـ.ـه الرسول صل الله عليه وسلم، وما سُمع أنه قـ.ـتل بعدها أحدًا.

شعر حسان في مقـ.ـتل أبي بن خلف

قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ: فَقَالَ حَسّانُ بْنُ ثَابِتٍ فِي ذَلِكَ

لَقَدْ وَرِثَ الضّلَالَةَ عَنْ أَبِيهِ *** أُبَيّ يَوْمَ بَارَزَهُ الرّسُولُ

أَتَيْت إلَيْهِ تَحْمِلُ رِمّ عَظْمٍ *** وَتُوعِدُهُ وَأَنْتَ بِهِ جَهُولُ

وَقَدْ قَتَلَتْ بَنُو النّجّارِ مِنْكُمْ *** أُمَيّةَ إذْ يَغُوثُ يَا عَقِيلُ

وَتَبّ ابْنَا رَبِيعَةَ إذْ أَطَاعَا *** أَبَا جَهْلٍ لَأُمّهِمَا الْهُبُولُ

وَأَفْلَتْ حَارِثٌ لَمّا شَغَلْنَا *** بِأَسْرِ الْقَوْمِ أُسْرَتُهُ فَلَيْلُ

قَالَ ابْنُ هِشَامٍ: أُسْرَتُهُ قَبِيلَتُهُ.

وَقَالَ حَسّانُ بْنُ ثَابِتٍ أَيْضًا فِي ذَلِكَ

أَلَا مَنْ مُبَلّغٌ عَنّي أُبَيّا *** لَقَدْ أَلْقَيْت فِي سُحْقِ السّعِيرِ

تَمَنّى بِالضّلَالَةِ مِنْ بِعِيدِ *** وَتُقْسِمُ إنْ قَدَرَتْ مَعَ النّذُورِ

تَمَنّيك الْأَمَانِي مِنْ بِعِيدِ *** وَقَوْلُ الْكُفْرِ يَرْجِعُ فِي غُرُورِ

فَقَدْ لَاقَتْك طَعْنَةُ ذِي حِفَاظٍ *** كَرِيمِ الْبَيْتِ لَيْسَ بِذِي فُجُورِ

لَهُ فَضْلٌ عَلَى الْأَحْيَاءِ طُرّا *** إذَا نَابَتْ مُلِمّاتُ الْأُمُورِ

اقرأ أيضًا: سمع الرسول وعُمر رثـ.ـاءهـا وكانت أجمل وأشعر نساء العرب.. ما لاتعرفه عن الخنساء التي قدمت أولادها في سبيل الله وبكـ.ـت “صخراً” لسنوات

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق