ثروته أكثر من 13 مليار دولار ويعمل لديه 40 ألف شخص.. ماذا تعرف عن محمد العمودي الرجل الإثيوبي – العربي؟

محمد العمودي: أغنى رجل أعمال في أثيوبيا وأبرز الخارجين في الريتز كارلتون

مدى بوست – فريق التحرير

محمد العمودي رجل أعمال سعودي من أصل أثيوبي، يعد ثاني أغنى رجل أعمال في مملكة العربية السعودية، والأول في وطنه الأم أثيوبيا، بدأ مشواره التجاري في قطاع العقارات، ومن ثم بدأ الاستثمار في مجال النفط من خلال شراء العديد من مصافي النفط، له العديد من الاستثمارات في دول عدة وخاصةً أثيوبيا.

محمد العمودي.. من هو؟

محمد حسين العمودي، ولد في أثيوبيا، 21 يوليو 1946م، لأمٍ أثيوبية وب حضرمي، تعود أصوله إلى حضرموت في اليمن، لكنه تربى وعاش في المملكة العربية السعودية.

العمودي متزوج ولديه ثمانية أبناء، وحياته الشخصية لا يُعرف عنها الكثير، سوى أنه هاجر إلى المملكة العربية السعودية مراهقًا، واستقر هناك، حيث صار مواطنًا سعوديًا في ستينيات القرن الماضي.

محمد العمودي

نال العمودي في السويد وسام نجمة الشمال الملكية السويدية «رويال سويديش أوردر أوف ذا نورزن ستار» من الملك كارل السادس عشر، تقديرًا لنجاحاته الاقتصادية ولأعماله الخيرية.

تقدر ثروته بنحو 13.5 مليار دولار ويعمل بشركاته نحو 40 ألف شخص، وصنف ثاني أغنى رجل عربي حسب مجلة فوربس الأمريكية عام 2008.

استثمارات محمد العمودي

بدأ العمودي بالعمل في قطاعي العقارات والإنشاءات، ومن ثم بدأ بالاستثمار في مجال النفط، عن طريق شراء مصافٍ في السويد والمغرب.

أسس العمودي شركته المعروفة بمجموعة “ميدروك” في منتصف الثمانينات من القرن الماضي، وكانت الشركة قد حصلت على صفقة إنشاء مرافق لتخزين النفط السعودي تحت الأرض، وتعتبر هذه الصفقة الضخمة وفي قطاع حساس في المملكة هي نتيجة علاقات العمودي مع شخصيات نافذة من العائلة المالكة.

فيما بعد حصل العمودي على دعم الملك عبد الله بن عبد العزيز لإطلاق مشروع زراعة الأرز في أثيوبيا، ومن ثم تزويد المملكة السعودية بمحاصيل زراعية أخرى، عبر شركة النجمة السعودية للتنمية الزراعية.

يمتلك العمودي العديد من المؤسسات والشركات، منها شركة “العمودي كورال جروب”، التي لديها استثمارات واسعة في أوربا والشرق الأوسط، وتنضوي تحت هذه الشركة شركة “بريام بتروليوم” وشركة النفط الكبرى في السويد بالإضافة لشركة “سفنسكا بتروليوم اند إكسبلوريش وسامير”، وهي  شركة بتروكيماوية ومصفاة تكرير في المغرب.

بالإضافة إلى شركة نفط للخدمات البترولية في المملكة العربية السعودية وشركة “فورتيونا القابضة” في لبنان، فالعمودي رئيس مجموعة “كورال بتروليوم”، وهو مالك شركة “أن إم سي” للتنقيب ومجموعة “ميدروك” الاستثمارية وشركة “”s.d.tv وشركة abv rock””. وهو أيضًا مالك شركة المواكبة للتطوير الصناعي والتجارة عبر البحار القابضة.

تعد أثيوبيا من أهم الدول التي استثمر فيها العمودي، فلديه فندق الشيراتون في أديس أبابا، بالإضافة إلى أنه يمتلك حوالي 70% من شركة النفط الأثيوبية الوطنية، إضافة إلى خمس شركات نفط أخرى.

كما يمتلك العمودي مصنعًا للحديد في ولاية أمهارا في أثيوبيا، واستثمر العمودي أيضًا في مجال الزراعة في أثيوبيا، فهو يمتلك آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية التي تصدر البن “هو أكبر مورد للقهوة لفروع ستاربكس حول العالم” وأوراق الشاي بالإضافة للخضراوات.

إسهامات محمد العمودي في المملكة العربية السعودية

يمول العمودي الكثير من النشاطات الخيرية من خلال عدد من المراكز والجمعيات، بالإضافة إلى إسهاماته الاجتماعية في المملكة العربية السعودية، ومنها: مركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في رعاية سرطان الثدي بجامعة الملك عبد العزيز بجدة، كرسي الشيخ محمد حسين العمودي لأبحاث شبكات المياه بجامعة الملك عبد العزيز بجدة، كرسي الشيخ محمد حسين العمودي لأبحاث التوحد، كرسي الشيخ محمد بن حسين العمودي لأبحاث المياه بجامعة الملك سعود.

احتـ.ـجاز محمد العمودي في فندق الريتز كارلتون

في الرابع من نوفمبر لعام 2017، أوقفت لجنة مكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، 11 أميرًا وأربعة وزراء ومسؤولين حاليين إضافة الى وزراء ومسؤولين سابقين، من بينهم رجل الأعمال السعودي الملياردير محمد العمودي، بالإضافة إلى الأمير الوليد بن طلال والشيخ صالح كامل وأبناؤه، حيث تم احتجاز الجميع في فندق الريتز كارلتون في العاصمة الرياض.

بعد عدة أشهر تم إطلاق سراح بعض المحتجزين، بعد إبرام اتفاقات تسوية مالية غير معلنة معهم، ومنهم: الأمير الوليد بن طلال والراحل الشيخ صالح كامل.

أما رجل الأعمال محمد العمودي فقد ظل محتجزًا لما يزيد عن عام، حيث أفرج عنه نهاية شهر يناير لعام 2019، بعد تزايد الانتقادات الدولية الموجهة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، خاصةً بعد ما حدث للصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق