5 أماكن غريبة على هذا الكوكب حيرت العلماء، أبرزهم: مثلث برمودا

5 أماكن غريبة على هذا الكوكب حيرت العلماء، أبرزهم: مثلث برمودا

مدى بوست – فريق التحرير

ما زال عالمنا يعج بالكثير من الأسرار التي يقف أمامها العلم حائرًا، أماكن غريبة تحدث فيها ظواهر أغرب تثير الدهشة، حاول العلماء جاهدين أن يكشفوا أسرارها، ولم ينجحوا، فبقيت هذه الأماكن مغلقة على ألغازها، في انتظار أن تُحل يومًا ما.

مجلة “مي فياخي” الإسبانية نشرت تقريرًا مؤخرًا، يحمل توقيع الكاتبة “إديث سانشيز”، يستعرض 5 أماكن غريبة بقيت أسرارها مستغلقة في وجه العلماء، وقالت “سانشيز” في تقريرها: “إن الظواهر الطبيعية قد تكون في بعض الأحيان السبب الرئيسي في حدوث بعض الحالات الغريبة، بينما قد تحدث أمور بشكل متكرر دون أن يوجد أي مبرر لها”.

في هذا التقرير نستعرض 5 أماكن على كوكبنا تحدث فيها أمور غريبة، نُقلت عن تقرير “إديث سانشيز”.

جسر أوفرتون 

يقع جسر أوفرتون في دمبارتون بأسكتلندا، ويعد واحدًا من الأماكن الغريبة التي تحدث فيها أمور يعجز العلماء عن تفسيرها. يُعرف هذا الجسر بـ “جسر الكلاب المنتـ.ـحرة”. تعود الحكاية لقبل 50 عامًا من الآن، حيث تم إطلاق عدد من الكلاب على الجسر، انتهى بهم الحال للسقوط في قاع الوادي.

جسر أوفرتون 
جسر أوفرتون وصاحب أحد الكلاب الضحايا

حتى الآن، فشل العلماء في تفسير سبب حدوث هذه الظاهرة الغريبة، حيث تصل الكلاب إلى الجسر وفجأة يبدو كأن شيئًا ما يدفعها للقفز من أعلاه، وإن كان البعض يتناقل بعض التفسيرات الغريبة، ومنها: أن جسر أوفرتون هو المكان الذي تتلاقى فيه السماء مع الأرض، مما يمنحه قوى التنويم المغناطيسي. 

بينما يتم تداول معلومات عن أن شبح “السيدة البيضاء” يجوب هذا المكان ويحث الكلاب على القفز، كما توجد شكوك تقول إن بعض الثدييات التي تعيش تحت الجسر تجذب رائحتها الكلاب.

أضواء مارفا

مارفا مدينة صغيرة تقع في ولاية تكساس، عُرفت بظاهرة غريبة للغاية، تتمثل في ظهور أضواء غامضة بألوان مختلفة، تأخذ شكل كرة السلة تتحرك من مكان إلى آخر. في بعض الأحيان، تكون هذه الأضواء صغيرة وأحيانًا أخرى يكون حجمها بحجم منزل أو سيارة، وهي ظاهرة غريبة لكن رائعة، ولم يتمكن أحد من شرحها على الإطلاق حتى الآن.

يعتبر المهندس جيمس بونيل من بين الذين درسوا هذه الظاهرة أكثر من غيرهم، وهو مهندس فضاء سابق في ناسا، تابع المنطقة لمدة 12 عامًا، وقد خلص في النهاية إلى أن هذه الظاهرة تحدث نتيجة احتكاك تحت الأرض.

مثلث برمودا

أشهر الأماكن الغريبة على الإطلاق، تدور حوله الكثير من الأساطير والخرافات والحكايات الغريبة، لكن حتى الآن لم يتم اكتشاف حقيقة هذا المكان بالفعل، الذي شهد أحداثًا كثيرة لا يُمكن تفسيرها، وقد ثبت أن بعض الأدوات مثل البوصلات لا تعمل في هذه المنطقة.

شهد مثلث برمودا اختفاء العديد من السفن والطائرات، فسرها البعض بأن منطقة مثلث برمودا ذات أمواج يصل ارتفاعها إلى 18 مترًا وأحيانا إلى 30 مترًا، وتتميز بمناخ شديد التغير، لكن يدحض هذا التفسير حدثت بعض حالات الاختفاء التي حدثت في طقس جيد.

مثلث برمودا

موهينجو دارو 

مدينة موهينجو دارو الغريبة، تقع في وادي هندوس بجمهورية باكستان، وهي واحدة من أكثر الأماكن غموضًا على وجه الأرض. توجد المدينة تحت الصحراء ويبلغ عمرها حوالي 4600 عامٍ. 

كل شيء يشير إلى أن سكانها اختفوا بين عشية وضحاها، فقد عُثر على سلسلة من الجثث التي كانت تعانق بعضها بعضًا، ويبدو أن الكثير منها مصاب بالتسمم الإشعاعي. ماذا حدث في هذا المكان؟ علميًا، لا أحد يعرف شيئا حتى الآن.

موهينجو دارو 

شلالات الدم

تحدث في القارة القطبية الجنوبية “أنتاركتيكا”، مجموعة من الظواهر المدهشة، أبرزها ما يعرف بشلالات الدم، وهي ظاهرة لها تفسيرها المعقول.

إن شلالات الدم في القطب الجنوبي تنبثق بالأساس من نهر تايلور الجليدي الذي يكسوه لون أحمر كثيف يشبه الدم. تعود هذه الظاهرة ببساطة إلى أن مصدر المياه ملحي للغاية ويحتوي على تركيز كبير من أكسيد الحديد، مما يضفي على الماء هذا اللون الخاص الذي يبرز أكثر عند تباينه مع لون الثلج الأبيض.

المصدر: الجزيرة نت

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق