جونسون توقف بودرة الأطفال لأنها تسبب السرطان، وفضيحة مدوية لشركة ماكدونالدز!

جونسون توقف بودرة الأطفال لأنها تسبب السرطان، وفضيحة مدوية لشركة ماكدونالدز!

مدى بوست – فريق التحرير

يبدو أن يوم الثلاثاء الماضي لم يكن يحمل أي خير على علامتين من أشهر العلامات التجارية في مجال السلع الاستهلاكية، الأولى شركة جونسون أند جونسون التي اعترفت أن أحد منتجاتها يسبب السرطان، والثانية شركة ماكدونالدز التي تواجه فضيحة مدوية متعلق بالإجراءات الاحترازية الخاصة بالحد من فيروس كورونا المستجد.

الشركة المصنعة لبودرة الأطفال الأشهر في العالم، شركة جونسون أند جونسون، أعلنت أمس الثلاثاء، عن إيقاف بيع المنتج بعد سنوات من النزاعات القضائية بسبب احتوائه على مادة عُرفت بأنها مسببة للسرطان.

أما شركة ماكدونالدز فتواجه دعاوى قضائية، رفعها عدد من العاملين في أحد فروع مدينة شيكاغو الأمريكية، بتهمة عدم اتباع إرشادات السلامة الحكومية بشأن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” وتعريض الموظفين وعائلاتهم للخطر.

جونسون وماكدونالد

وقف بيع بودرة جونسون للأطفال!

أعلنت شركة جونسون أند جونسون، الثلاثاء، التوقف عن بيع بودرة الأطفال (بيبي باودر) الذي تنتجه الشركة للأطفال، في الولايات المتحدة وكندا، بعد سنوات من النزاعات القضائية التي ألزمتها بدفع مليارات الدولارات كتعويضات.

وأصدرت الشركة قرارًا بوقف مبيعات بودرة الأطفال في الأشهر المقبلة، حيث تشكل مبيعات هذا المنتج 00.5% من تجارة الشركة في الولايات المتحدة الأمريكية.

يأتي هذا القرار بعد أن شركة جونسون أند جونسون أكثر من 16 ألف دعوى قضائية تزعم أنها باعت مساحيق ملوثة بمادة الأسبستوس، وهي مادة مسرطنة معروفة، وتقاعست عن تحذير المستخدمين.

من جانبها ترفض الشركة المزاعم التي تتهم بودرة الأطفال بأنها مسببة للسرطان، مدعيةً أن العديد من الدراسات والاختبارات التي أجرتها الجهات التنظيمية في جميع أنحاء العالم أظهرت أنها آمنة وخالية من مادة الأسبستوس.

ماكدونالدز يواجه دعوى قضائية!

رفع 5 من العاملين بشركة ماكدونالدز في ولاية شيكاغو الأميركية دعوى قضائية جماعية ضد الشركة، الثلاثاء، متهمين إياها بعدم اتباع إرشادات السلامة الحكومية بشأن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” وتعريض الموظفين وعائلاتهم للخطر. 

ووفقًا لنسخة من الدعوى التي قدمها المتحدث باسم العمال، فإن ماكدونالدز لا توفر مطهرات اليد الملائمة والقفازات والكمامات ولا تخطر موظفيها عندما يصاب أحدهم بفيروس كورونا المستجد. 

وقالت ماكدونالدز في بيان إن الادعاءات غير دقيقة وإن إجراءات السلامة، التي تتضمن الفحوص وأدوات الحماية، تمثل أولوية قصوى لديها.

وطلب العمال من محكمة ولاية إيلينوي إصدار أمر قضائي، يطالب ماكدونالدز بالتوقف عن مطالبة العمال بإعادة استخدام الكمامات وإلزام العملاء بارتدائها وإبلاغ الموظفين، إذا أصيب زميل لهم في العمل.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق