كابتن توم: قصة العجوز البريطاني الذي حصل على لقب سير، ودخل موسوعة غينيس بأعماله الخيرية (صور)

كابتن توم: قصة العجوز البريطاني الذي دخل موسوعة غينيس بأعماله الخيرية

مدى بوست – فريق التحرير

يستعد الكابتن البريطاني توم مور، الذي شارك في الحرب العالمية الثانية، للحصول على لقب سير، بعد أن جمع ما يقرب من 40 مليون دولار للجمعيات الخيرية للرعاية الصحية.

في السادس من أبريل قام مور البالغ من العمر 100 عام، بإقامة تحدي لنفسه بهدف جمع مبلغ ألف جنيه إسترليني لجمعيات مرتبطة بنظام الصحة الوطني، وكان التحدي عبارة عن اجتياز حديقة منزله، البالغ عرضها 25 مترًا، مئة مرة.

أراد كابتن توم بهذا التحدي أن يُكرم الطواقم الصحية التي عالجته من مرض السرطان، ومن كسر في الورك، وبالفعل نجح بعد 10 أيامٍ في هذا التحدي المجهد بالنسبة لحالته الصحية، وقد اجتاز مور الأمتار الأخيرة من مغامرته متكئًا على جهاز يساعد على المشي، بين صفين من العسكريين أدوا له التحية.

كابتن توم مور
كابتن توم مور

اللافت أن مور لم يتمكن من جمع 1000 جنيه استرليني، بل أكثر بكثير، فقد تفاعل كُثر مع تحدي كابتن توم، ووصلت التبرعات إلى 30 مليون جنيه إسترليني أي حوالى 33 مليون يورو.

ولأجل إسهاماته الخيرية، وستصدر ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية وسام الفروسية الذي يُمنح معه لقب “سير” رسميًا.

اقرأ أيضًا: صانع الأمل الطبيب مجدي يعقوب.. قصة “ملك القلوب” الذي أنقذ آلاف الأشخاص وعالج “إرهـ.ـابي”.. دخل غينيس وقابل الملكة إليزابيث

رئيس الوزراء البريطاني يكرم كابتن توم

أعلن رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” عن تقديم وسام الفروسية لمور، حيث قال: “إن التبرعات التي ساهم بجمعها الكابتن توم، حطمت الأرقام القياسية”، موضحًا أنه “ألهم البلد بكامله، وزودنا جميعا منارة من الضوء مر من خلال ضباب فيروس كورونا المستجد”.

وأضاف جونسون: “نيابة عن كل شخص تأثر بقصته المذهلة، أود أن أقول شكرًا جزيلًا، إنه كنز وطني حقيقي”. وتحول هذا المهندس الذي خدم في صفوف الجيش في الهند وبورما إلى بطل وطني، وقد منحه الجيش رتبة كولونيل فخرية.

وفي يوم عيد ميلاده المئة في 30 أبريل، حلقت طائرتان حربيتان تابعتان لسلاح الجو الملكي في سماء بدفورشير بشمال لندن، ولوح لهما توم مور بيده، وبدا عليه التأثر الشديد.

كابتن مور

كابتن توم يدخل موسوعة غينيس

موسوعة غينيس للأرقام القياسية منحت مور “الرقم القياسي العالمي للشخص المنفرد الذي جمع أكبر مبلغ من المال من خلال المشي لأغراض خيرية”، مشيدة بـ”رجل عمره 99 عامًا، لا يقهر، يستحق عن جدارة مكانه في كتب التاريخ”.

كما أصبح مور، أكبر فنان يتصدر تصنيفات الأغاني الفردية في بريطانيا، إذ بيعت 82 ألف نسخة من تأديته أغنية “you will never walk alone” أي ” لن تسير لوحدك أبدًا” المأخوذة من مسرحية غنائية من مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وأصبحت نشيدًا لمشجعي كرة قدم ورمزًا للتكافل، في ظل الأزمة الصحية، مع الفنان البريطاني مايكل بال وجوقات النظام الصحي الوطني.

لقب سير.. أرفع الألقاب البريطانية

لقب “سير” أعلى الألقاب شأنًا ومكانة، وأرفعها سموًا، تمنحه ملكة بريطانيا للشخصيات المهمة، ذات التأثير على مستوى العالم في مختلف المجالات؛ العلمية والأدبية والفنية والرياضية.

الألقاب التي اشتهرت بها بريطانيا قديمة تعود لقرون مضت، وليست وليدة اللحظة، وهي كثيرة، وتتعلق بالحاشية المحيطة بالعرش والنبلاء، لكن يبقى أهمها اللورد والفارس والسير، لكن يبقى اللقب الأخير الأبرز والأكثر إثارة وأهمية.

وتقدم الحكومة البريطانية كل عام مجموعة كبيرة من المرشحين، من الذين قدموا خدمات جليلة للدولة والمجتمع، للملكة اليزابيث الثانية؛ لمنحهم ألقاب شرف ملكية، وهي عادة بريطانية قديمة، يُنعم بها الملك على من شاء بلقب لورد أو فارس.

ويمنح لقب “سير” لكل من ينعم عليه برتبة “فارس”، وذلك في مراسيم تقام في حفل خاص للتتويج باللقب، ما زالت تقوم بها الملكة في قصر باكنغهام، وفيها تلمس الشخص الذي ينعم عليه باللقب بسيف تقليدي.

‏ومن المعروف أن لقب “سير” لا يمنح إلا للبريطانيين، أو من يملكون الجنسية البريطانية وإن كانوا من أصول غير إنجليزية، ويمكن منحه لغير البريطانيين أو حاملي الجنسية البريطانية، لكن بصفة فخرية.

من أبرز الحاصلين على لقب سير من العرب: الدكتور والجراح المصري مجدي يعقوب، البروفيسور العراقي الأصل نعيم دنكور، المصرفي المصري د. نعمت شفيق؛ الذي شغل منصب نائب محافظ بنك إنجلترا، المصري الأنبا أنجيلوس؛ الأسقف العام للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في المملكة المتحدة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق