بالبقلاوة التركية.. تهنئة السفارة الأمريكية للسوريين بعيد الفطر تثير الجدل.. وسوريون: نريد نفطنا لنرى الكهرباء أفضل من الحلويات (صور)

خاص مدى بوست 

أثارت السفارة الأمريكية لدى سوريا، موجة جدلٍ واسعة بعد تقديمها تهنئة للشعب السوري بمناسبة عيد الفطر المبارك والذي يوافق يوم غدٍ الأحد.

وكتبت السفارة الأمريكية، مساء السبت 23 مايو/ أيار 2020 تغريدة عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هنأت من خلالها الشعب السوري بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.

وكتبت السفارة الأمريكية في تغريدة رصدها موقع “مدى بوست” تقول :”إلى كل الأصدقاء السوريين، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك أقدم لكم أخلص التهاني و أطيب الأماني،  كل عام و أنتم بألف خير، أتمنى ان يعود علينا العام القادم بالمزيد من السلام والاستقرار للشعب السوري بكافة مكوناته”.

وأضافت السفارة الأمريكية لدى دمشق في تغريدة أخرى تقول :” ونحن إذ نستقبل عيد الفطر المبارك نستلهم منه معاني وقيم الصداقة والتضحية نؤكد على استمرار صداقتنا و تعاوننا و نؤمن من خلال تعزيز هذه الشراكة سوف نتغلب على كل الصعوبات و التحديات و ننتصر معا في بناء مستقبل أفضل لعموم السوريين”.

تغريدة السفارة الأمريكية تسبب موجة من الجدل 

تغريدات السفارة الأمريكية التي اختارت أن تنشر صورة صندوق من الحلويات معها أثارت موجة من الجدل، فإذا كانت الحلويات التي نشرتها “مشكلة” وتشير لتنوع مكونات الشعب السوري، لكنها لم تكن سورية رغم أن سوريا من أشهر دول الشرق الأوسط في صناعة الأطعمة لا سيما الحلويات.

فقد نشرت السفارة صورة لحلويات تركية “بقلاوة تركية”، وهو ما دفع عشرات النشطاء السوريين للسخرية من ذلك، وانتقاده، فيما عبر آخرون عن طلبهم من الإدارة الأمريكية أن تكون جادة في مساعدتهم عبر تنحية الأسد بدلاً من استمرار الشعارات الفارغة.

تغريدة السفارة الأمريكية لدى دمشق
تغريدة السفارة الأمريكية لدى دمشق عبر حسابها بموقع تويتر وتظهر استخدامها لصورة البقلاوة التركية بدل السورية

وقال الصحفي أسعد حنا رداً على تغريدات السفارة :”عالأقل استخدموا صورة بقلاوة سورية بدل البقلاوة التركية اللي حاطين صورتها”.

وكتب أسامة العلي :” وأنتم بخير . الشعب السوري ينتظر وقفة جادة من الولايات المتحدة للتخلص من الأسد”.

فيما كتب عدنان طرابيشي  “شكرا، بس حلوة نعايد الاميركان بالفاهيتا المكسيكية؟”، في إشارة لأن الصورة لحلويات تركية وليست سورية.

اقرأ أيضاً: ناشيونال إنترست تكشف عن جهود أمريكية لحل سياسي يبعد الأسد عن حكم سوريا.. والأمريكيون يتباحثون مع الأتراك حول الملفين السوري والليبي

ونشر آخرون صوراً تظهر الحلويات السورية وخاصة البقلاوة، مؤكدين للسفارة أن الشعب السوري يحتفل بالعيد بإعداد المعمول والبيتفور وغيرها من حلويات العيد وليس البقلاوة.

النفط السوري أفضل من البقلاوة 

بدوره، علق المغرد محمد أبو يزن على تغريدة السفارة الأمريكية بقوله إن الشعب السوري المقيم في المناطق المحررة من آل الأسد كان يأمل أن تقدم الولايات المتحدة الأمريكية بعضاً من حقوقهم بثروات بلادهم بدلاً من صورة البقلاوة.

وكتب أبو يزن يقول :” كم كنا نتمنى لو أنكم أعلنتم بمناسبة العيد إعطاء جزء من النفط السوري  للمواطنين في الشمال كي يشعر المواطن بالعيد ويرى الكهرباء ولو يوم العيد فقط”.

وتسيطر الولايات المتحدة الأمريكية بمساعدة حلفائها الأكراد على النفط السوري، وسبق أن أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن بلاده تتحكم بالنفط السوري وستفعل به ما تشاء. 

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية من أكثر الدول معارضة لنظام الأسد عبر البيانات والتصريحات، ولم تتخذ حتى الآن أي إجراءات فعلية من أجل تحقيق الأمن والعدالة في سوريا، باستثناء رفع الشعارات والعمل على قانون “قيصر” الذي سيكون بدء العمل به بمثابة مرحلة جديدة في سوريا من حيث المصاعب الاقتصادية التي سيواجهها نظام الأسد كون القانون يفرض عقوبات كبيرة عليه وعلى الدول التي تتعامل معه. 

لكن لطالما أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن عدم قبولها بتزويد فصائل المعارضة السورية بمنظومات دفاع جوي تمكنها من الدفاع عن أراضيها في وجه طيران الأسد، وهو ما مكن الأخير من التقدم في مساحات كبيرة بسوريا والسيطرة على عشرات المدن الكبرى كان آخرها خان شيخون ومعرة النعمان وسراقب.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق