توقيف المغربي رفيق بوبكر بسبب فيديو يسخر من خطبة الجمعة، ومنظمة العفو تدعو لوقف مقاضاة آمنة الشرقي

توقيف ممثل مغربي أساء للإسلام بمقطع فيديو، ومنظمة العفو تدعو لوقف مقاضاة مدوّنة تونسية أساءت للقرآن

مدى بوست – فريق التحرير

أعلنت السلطات المغربية، مساء الثلاثاء، توقيف ممثل أسـ.ـاء للإسلام في مقطع فيديو أثار جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالبات بمقاضاته.

وظهر الممثل المغربي رفيق بوبكر في مقطع فيديو مع عدد من أصدقائه، سخر فيه من الإسلام والمساجد وخطبة الجمعة، ما أثار موجة غضـ.ـب عارمة.

بالتزامن مع إساءة بوبكر والمطالبة بمقاضاته، دعت منظمة العفو الدولية، السلطات التونسية إلى وقف ملاحقة مدوّنة شاركت في نشر نص ساخر على مواقع التواصل الاجتماعي اعتبر مسيئًا للإسلام ورأت في ذلك تقويضًا لحرية التعبير في الديموقراطية الناشئة.

رفيق بوبكر يسخر من الإسلام والصلاة!

بدأت السلطات المغربية التحقيق مع الممثل رفيق بوبكر بتهمة الإساءة إلى الدين الإسلامي على خلفية مقطع فيديو ظهر فيه مؤخرًا وتحدث عن المصلين بطريقة ساخرة.

رفيق-بوبكر
الممثل المغربي رفيق بوبكر

وفي هذا السياق أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني في المغرب بيانًا جاء فيه: “إن المصالح الأمنية المكلفة باليقظة المعلوماتية كانت قد رصدت محتوى رقميًا منشورًا على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه المشتبه فيه بوضعية غير طبيعية وهو يسيء للدين الإسلامي ويمس حرمة العبادات. كما توصلت مصالح الأمن الوطني بشكاوى ووشايات من عدة مواطنين بشأن نفس الأفعال الإجـ.ـرامـ.ـية. وهو ما استدعى فتح تحقيق قضائي بشأنها”.

وتابع: “تم الاحتفاظ بالمعني بالأمر تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة التحقيق التمهيدي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات ارتكـ.ـاب هذه الأفعال الإجـ.ـرامية وكذلك تحديد المتورطين بتصوير وبث ذلك المحتوى الرقمي بواسطة الأنظمة المعلوماتية”.

وتفاعل مع خبر توقيف بوبكر الكثير من المتابعين، حيث رأى معظمهم أنه يستحق عقـ.ـوبة كبيرة لإهـ.ـانته الإسلام وشعائره والمسلمين.

من جهة أخرى، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لزوجة رفيق بوبكر تبكي، وتطلب الرحمة لزوجها، معتذرةً بالنيابة عن زوجها، ومشيرةً إلى أنهم عائلة مسلمة تحافظ على الصلاة والقرآن.

آمنة الشرقي مدوّنة تونسية أساءت للقرآن الكريم!

وقرّر القضاء التونسي ملاحقة المدوّنة آمنة الشرقي بعدما تداولت على الانترنت نصًا فيه محاكاة ساخرة من القرآن بتهمة “المسّ بالمقدسات والاعتـ.ـداء على الأخلاق الحميدة والتحـ.ـريض على العنـ.ـف”، على ما أفادت محاميتها إيناس الطرابلسي لفرانس برس.

وكانت الشرقي قد ساهمت في نشر نصّ ساخر بعنوان “سورة كورونا” وتمت دعوتها إثر ذلك من قبل الشرطة في العاصمة تونس للتحقيق.

آمنة الشرقي
آمنة الشرقي والبوست المسيء

وتمثل الشرقي أمام الدائرة الجنـ.ـائية بالمحكمة الابتدائية بتونس، غدًا الخميس بعد أن قرّر المدعي العام بعد سماعها بالمحكمة الابتدائية بتونس توجيه تهمة “المسّ بالمقدسات والاعتـ.ـداء على الأخلاق الحميدة والتـحـ.ـريض على العنـ.ـف” للشرقي التي لم يتم توقيفها، وفق المحامية.

وبحسب المحامية، تتم مقاضاة الشرقي وفقًا للمادة السادسة من الدستور التونسي التي تنص على أن “الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي. تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح وبحماية المقدّسات ومنع النيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التكـ.ـفير والتحـ.ـريض على الكـ.ـراهية والعـ.ـنف وبالتصدي لها”.

وأكدت المدوّنة العاطلة عن العمل ولم تكمل بعد دراستها في اختصاص اللغة الإنجليزية في مجال الأعمال: “ما يحصل لي غير عادي بالمرة، لمجرد مشاركة نشر نص لست صاحبته أصبحت متهمة وضحية تهـ.ـديدات بالقـ.ـتـ.ـل”.

من جانبها، قالت آمنة القلالي، نائبة المديرة الإقليمية لشمال أفريقيا والشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، في بيان الأربعاء، “إن محاكمة آمنة ما هي إلا مثال آخر على كيف أن السلطات، على الرغم من التقدم الديموقراطي في تونس، تواصل استخدام القانون القمعي لتقويض حرية التعبير”، مطالبةً بوقف مقاضاة المدونة آمنة الشرقي.

واعتبرت القلالي أنه “من غير المقبول أن يواجه شخص ما عقـ.ـوبة بالسجـ.ـن تصل إلى ثلاث سنوات فقط لمشاركته تعليقًا ساخرًا على موقع فيسبوك. فهذه المحاكمة تبعث برسالة مفادها أن أي شخص يجرؤ على التعبير عن رأي مثير للجدل على وسائل التواصل الاجتماعي يواجه خطر العقـ.ـاب”.

وطالبت القلالي السلطات التونسية بالتحقيق في التهـ.ـديدات المثـ.ـيرة للقلق بالقـ.ـتـ.ـل والاغتـ.ـصـ.ـاب التي تتلقّاها الشرقي، وضمان توفير الحماية لها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق