توسّع إيراني روسي في سوريا وتمديد للعقوبات الأوروبية على نظام الأسد

توسّع إيراني روسي في سوريا وتمديد العقوبات الأوروبية على نظام الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

تواصل روسيا وإيران، توسيع سيطرتها ونفوذها ضمن مختلف مناطق سيطرة نظام الأسد في سوريا.

وفي آخر التطورات المرتبطة، وجهت الرئاسة الروسية تكليفات لوزارة الدفاع بضم المزيد من العقارات والأراضي المائية السورية.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو يوم 27 مايو أيار 2020. صورة حصلت عليها رويترز من وكالة سبوتنيك للأنباء.

افتتاح مقامـ.ات إيرانية

كما أجرى وفد إيراني يضم مقربين من المرشـ.د علي خامنئي، وشخصيات أخرى بارزة من المرجـ.عيات الدينيـ.ة الإيرانية، زيارة لمقامات في العاصمة دمشق ومحيطها.

وتعد الزيارة الأولى من نوعها بعد إغلاق تلك المقـ.امات بالكامل، بسبب فيروس كورونا، كإجراء احترازي لمنع تفشي العدوى.

وجاء إعادة افتتاح تلك المقامات الدينيـ.ة الإيرانية، دون إعلان رسمي، كحال الزيارة التي تمت دون تغطية إعلامية رسمية.

الاستيلاء على أملاك سوريّة

وبقرار من فلاديمير بوتين، أمرت وزارة الدفاع الروسية، بنقل المزيد من العقارات والأراضي إلى حيازة الجيش الروسي، حسبما ذكرت وكالة انترفاكس الروسية.

وذكرت المصادر أن الخطوة الروسية الأخيرة، تأتي ضمن بروتوكل موقع بين موسكو ودمشق، وهو ضمن سلسلة إجراءات لاحقة تتعلق بتمركز قوة جوية روسية في الأراضي السورية.

وجاء ذلك بعد أيام من تعيين السفير الروسي لدى سوريا “ألكسندر بيموف” ممثلاً رئاسياً خاصاً لتطوير العلاقات مع سوريا.

وأواخر نيسان من العام الماضي، أكد نائب رئيس الوزراء الروسي “يوري بوريسوڤ”، أنّ ميناء طرطوس سيتم تأجيره إلى روسيا لمدة 49 سنة، على أن يبدأ تشغيله أمام العمليات التجارية الروسية.

تمديد العقوبات الأوروبية

وفي الوقت الذي توسع فيه روسيا وإيران نفوذهما في سوريا، تجددت العقوبات الأوروبية على نظام الأسد حتى الأول من حزيران عام 2021.

وفي بيان له أوضح مجلس الاتحاد الأوروبي، أن قرار التمديد، يتضمن إبقاء الإجراءات التقييدية بحق نظام الأسد وداعميه وجاء بالتوافق مع استراتيجية الاتحاد تجاه سوريا.

ونوه المجلس إلى أن العقوبات تضم 273 شخصاً، مسؤولون عن القـ.مع والانتهاكـ.ات التي تمارس ضـ.د المدنيين في سوريا.

ومن تلك العقوبات التي تم تمديدها، حظر السفر على شخصيات في نظام الأسد و تجميد أموالها داخل دول الاتحاد، كما تواجه عشرات المؤسسات التابعة للنظام بينها البنك المركزي، عقوبات وتجميد للأصول.

وردت حكومة نظام الأسد، بالتنديد بالقرار، وقالت إنه يكشف زيف مواقف وتصريحات مسؤوليه، وفق وزارة الهجرة والمغتربين لديها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق