قارن بينهم وبين المعارضين لصدام حسين.. فيصل القاسم:هل سيعود السوريون إلى بلادهم بعد سقـ.وط الأسد؟

القاسم: بعد سقوط الأسد .. هل سيعود السوريون إلى بلادهم؟

مدى بوست – فريق التحرير

طرح الإعلامي السوري، الدكتور فيصل القاسم، مقدم برنامج الاتجاه المعاكس على قناة الجزيرة، تساؤلات عن مدى رغبة السوريين بالعودة إلى بلادهم في حال سقـ.ط نظام الأسد.

جاء ذلك في سلسلة منشورات على حسابات القاسم الرسمية في موقعي التواصل “تويتر وفيسبوك”، أشار فيها إلى إمكانية بقاء الكثيرين بعد تحقيق نجاحات كبيرة خارج بلادهم.

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

هل يعود السوريون؟

وقال القاسم في حسابه الرسمي على فيسبوك: “عندما كانت أي سفارة أجنبية في سوريا قبل الثـ.ورة حتى لو كانت سفارة حنكوشيا الشمالية البائسة، تعلن عن أي وظيفة للعمل في الخارج حتى في مهنة تسليق الخُبيزي والدُردار ولسان الثور وقُرص عنّا كان يقدم عليها آلاف السوريين عندما كانت سوريا أفضل من الآن ب٧٥٦٥٦٨٦٩٠٧٨٧٧٤٦٣٥٢٤٥٩٧٠٨٩٨٤٧ مرة”.

وأردف القاسم متسائلاً: “فهل يا ترى سيعود السوريون الذين وجدوا حضناً دافئاً في اوروبا وغيرها أو الذين أسسوا شركات وأعمالاً ناجحة جداً خارج سوريا الأسد؟”.

عندما كانت أي سفارة أجنبية في سوريا قبل الثورة حتى لو كانت سفارة حنكوشيا الشمالية البائسة، تعلن عن أي وظيفة للعمل في…

Posted by Faisal Al-Kasim on Friday, 29 May 2020

بين صدام والأسد

وقارن القاسم بين العراقيين الذين ناضـ.لوا لإسقـ.اط الرئيس العراقي الأسبق صـ.دام حسين، وبين حال السوريين الذي يسعون لإسقاط بشار الأسد في الوقت الحالي.

اقرأ أيضاً: توقع عودة الحـ.ـرب.. مركز السياسة العالمية: لا هدوء قريب في سوريا.. وصفعة جديدة من الاتحاد الأوروبي لنظام الأسد

وفي تغريدة له على حسابه الرسمي في تويتر قال القاسم: “غالبية المعارضين واللاجئين العراقيين الذين ناضلوا لإسقـ.اط صدام من الخارج،لم يعودوا للعيش في العراق بعد سقوط النظام، وغالبيتهم بقوا بأوروبا او امريكا. ومن عاد منهم الى العراق لم يستطع العيش هناك، وبعضهم تعرض للسـ.جن ثم هرب من العراق.
هل سيختلف الوضع بالنسبة للسوريين فيما لو سقـ.ط الأسد”.

آراء متباينة

وتباينت الآراء على تساؤلات القاسم، فعلق حساب يحمل اسم ماجد دغمق قائلاً: “اللي زبط حاله بعمل ومورد دخل ممتاز يصعب يرجع… حتى في حالة تغير النظام سوف يأتي للسياحه والتملك ومشاهدة الاهل وشمة الهوى وتناول المشاوي عل كتف بردى”.

وقال محمد نوحي معلقاً: ” لا اعتقد ان اي واحد تمكن من إيجاد موطيء قدم في الغرب سيفكر في العودة ليس الى سوريا وحدها بل الى جميع الدول العربية،،كل الذين تمكنوا من العبور الى الضفة الاخرى من جميع الجنسيات العربية لن يعودوا حيت أتوا”.

وكان لحساب يحمل اسم “بشار أبو حسن” رأي آخر قال فيه: “عندما يكون الوعي يقود المجتمع، ولا تكون يد طائلة عليه من الداخل أو الخارج غالبية الناس ستعود إلى سورية”.

وعلق محمد سويدان: “اذا كان بالامكان انو تتغير الحكومة وتكون حكومة جادة فبكون انشاء الشركات والرغبة للعودة افضل من الخارج لاكن وان حدث ذلك فسوف ياخذ وقتا طويل”.

وحول تساؤل القاسم الآخر ومقارنته بين العراقيين والسوريين المناضلين لإسقـ.اط النظام، علق مصطفى خالد درويش: ”
مصطفي خالد درويش السوريين الاحـ.رار قاموا بالثـ.ورة بأنفسهم ولم يبخلوا بالتضحية بكل شيىء في سبيل ذلك ، لا كما فعل عراقيو ايـ.ران على ظهر الـ.دبابة الامـ.ريكية والبـ.ريطانية … لم تكن المقدمات نفسها كي تكون النتائج متشابهة”.

أما فاروق الخطاب قال إن ما يحصل يعتمد على الشعب في مرحلة ما بعد سقوط الأسد مضيفاً: “ستكون مرحلة صعـ.بة واذا لم نتحلى جميعا بكم كبير من المسؤولية تجاه بلدنا وانفسنا فان خـ.رابا كبيرا سوف يحصل ولن يشعر احد منا بالامـ.ان”.

ملاحظة: التعليقات تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتمثل سياسة أو رأي مدى بوست.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق