بسبب خَدِيـعـة روسيّة.. دمشقيون يلغون عقوداً للقـ.تالِ في ليبيا

بسبب خَدِيـعـة روسيّة.. دمشقيون يلغون عقوداً للقـ.تالِ في ليبيا

مدى بوست – فريق التحرير

كشفت مصادر محلية سورية، عن إلغاء شباب دمشقيين عقوداً وقعوها مع روسيا للانضمام إلى قـ.وات حفـ.تر في ليبيا.

وقال موقع صوت العاصمة، إنّ مجموعة مؤلفة من 15 شاب من أبناء بلدة زاكية غربي دمشق، ألغوا عقوداً تم توقيعها مع القـ.وات الروسية، بعد وصولهم إلى مركز التجمع في حمص وسط سوريا.

قوات روسية في ريف دمشق – أرشيف

اكتشاف الخديـعـة

ونقل الموقع عن مصادر خاصة قولها إن الشبان علموا بخديعة مسؤول تنظيم العقود المدعو “عزيز شودب”، بعد لقائهم مع عناصر القــ.وات الروسية، واكتشافهم من خلال النقاشات، طبيعة مهامهم التي وقعوا عليها، وتتضمن القـ.تال والزج في المعـ.ارك الدائرة.

وكان مسؤول تنظيم العقود، قد أكد للموقعين أن مهامهم في ليبيا، ستقتصر على حماية المنشآت الروسية فيها، وعزم على تجنيد العشرات، بعد تأكيده لهم أن لاقـ.تال في الجبهات ولن يزج بأحد منهم في المعـ.ارك الحالية.

ولفتت المصادر إلى أن الشبان وجهوا تهـ.ديدات للمنسق “شودب” في حال لم تتم إبطال العقود وإعادتهم إلى مناطقهم، ليتمكنوا بعد أخد ورد، من الإلغاء والعودة.

لكن القوات الروسية، ألغت تكليف “شودب” وأوكلت مهمة تجنيد وإرسال “المرتـ.زقة” إلى ليبيا، لمسؤول آخر، لم تذكر المصادر هويته حتى اللحظة.

وسائل تجنيـ.د مختلفة

واستطاع “شودب” بحسب المصادر، نقل مجموعة من أبناء بلدة زاكية بريف دمشق إلى ليبيا، للمشاركة في العـ.مليات العسـ.كرية إلى جانب قـ.وات حفتر.

ويتزعم “شودب” قيادة إحدى الميليشـ.يات المحليّة التابعة للأمـ.ن العسـ.كري، وكان قيـ.ادياً سابقاً في فصيـ.ل حـ.ركة أحـ.رار الشـ.ام، وأوكلت إليه مهمة تجنيد المرتزقـ.ة نهاية نيسان الفائت.

ونص الاتفاق المبرم مع “شودب” وفق موقع صوت العاصمة، تجنـ.يد ألف شاب من أبناء مدينة الكسوة وبلدات زاكية والطيبة والمقيلبية والديرخبية غربي دمشق، بعقود قتال مدتها ثلاثة أشهر، وراتب قدره ألف دولار للعنصر الواحد، و1500 لقائد المجموعة القتالية.

عروض روسيّة

وتحدثت المصادر، عن عروض روسية، لذوي المعتقلين بإطلاق سراح أبنائهم، في سجني عدرا وصيدنايا، في حال شاركوا بالقتـ.ال إلى جانب قـ.وات خليفة حفتر في ليبيا.

وتلقوا آخرون وعوداً بشطب أسماء ذويهم من ملفات الأفـ.رع الأمنيـ.ة لوقف عمليات الملاحقـ.ة والاعتـ.قال الصادرة بحقهم، في حال انضموا لتلك العناصر المتوجهة إلى ليبيا.

وقال موقع صوت العاصمة، إن 50 شاباً من أبناء بلدة يلدا جنوب دمشق، تم نقلهم إلى قاعدة حميميم الروسية تمهيداً لنقلهم إلى ليبيا بعد تلقي تدريبات عسكرية.

وكانت القـ.وات الروسية، قد عمدت على تجنـ.يد سوريين من مناطق مختلفة في سوريا، مقابل رواتب وامتيازات مختلفة، وهو ما قامت به مع ميليشـ.يا صقور الصحراء العاملة وسط سوريا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق