من سوريا إلى ليبيا.. تحذيرات متصاعدة من أطمـ.اع روسيّة في المنطقة

من سوريا إلى ليبيا.. تحذيرات متصاعدة من أطمـ.اع روسية في المنطقة

مدى بوست – فريق التحرير

تصاعدت حدة التحذيرات الدولية، من أطماع روسيا في الشرق الأوسط، بعد التطورات الأخيرة، التي تلت تعيينها مبعوثاً خاصاً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوريا.

وانتقد ناشطون ومعارضـ.ون سوريون، التدخلات الروسية الأخيرة في سوريا وليبيا، ومن بينها تكليفات بوتين لوزارة الدفاع بضم المزيد من العقارات والأراضي المائية السورية.

كما عبرت بريطانيا من قلقها إزاء إرسال مقـ.اتلات روسية من سوريا إلى ليبيا، عبر بيان نشرته وكالة الأناضول، اليوم السبت.

القوات الروسية في سوريا – أرشيف

وذكر البيان أن “التدخل الخارجي لروسيا في المنطقة يفاقم الصـ.راع ويقوض عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة”.

وفي وقت سابق، كشفت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم”، عن إخفاء روسيا هوية ما لا يقل عن 14 مقاتـ.لة حربية في قاعـ.دة عسـ.كرية بسوريا، قبل إرسالها إلى ليبيا.

وتداول نشطاء سوريون، نشاطات روسيا الأخيرة، ومن بينها تدفق عملية مـ.زورة بطباعة روسية في ليبيا، الأمر الذي أدانته وزارة الخارجية الأمريكية، داعية موسكو إلى التوقف عن ماوصفته “أنشطتها الخـ.بيثة”.

السيناريو يتكرر

وعلق الكاتب والمعارض السوري “بسام جعارة” على التطورات الأخيرة مغرداً في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وقال جعارة: “السيناريو السوري يتكرر في ليبيا .. مـ.افيا بوتين تطبع ماقيمته 1.1 مليار دولار من العملة الليبية المزيـ.فة صادرتها سلطات مالطا!”.

وأضاف الكاتب السوري في سلسلة تغريدات مماثلة: “وقاعدة الجفرة في ليبيا ستصبح توأم قاعدة حميميم في سوريا .. الاحـ.تلال الروسي”.

وأردف جعارة: “من سوريا الى ليبيا … الالعاب الروسية الدموية الـ.قـ.ذرة مفضـ.وحة ولكن مـ.افيا بوتين تعتقد أنها نستطيع أن تمرر أكاذيبها”.

وتطرق الأكاديمي والمعارض السوري رضوان زيادة للتطورات الأخيرة، معلقاً: “سعي روسيا إلى التوسع العسكري في المتوسط في ليبيا بعد سوريا يهدف إلى إحياء الذراع السوفيتية الطويلة خلال فترة الحرب الباردة اعتماداً على دعم أطراف في الـ.حـ.روب الأهلية الداخلية”.

واعتبر زيادة أن التوجه الروسي في المنطقة لن يحقق النجاح قائلاً: “لم تفلح هذه السياسة في إبقاء حلفاء للسوفييت ولن تفلح اليوم في بناء صداقات لروسيا”.

الائتلاف يدين

بدوره أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا، التحركات الروسية، قائلاً إنها ترمي إلى السيطرة على المزيد من الأراضي السورية.

واعتبر الائتلاف في بيانه أن جميع الاتفاقات التي يجريها نظام الأسد مرفوضة وباطلة، مضيفاً: “نؤكد مجدداً أن العـ.قـ.وبات الدولية يجب أن تأخذ مجراها بحق الدول التي تتعاون مع النظام وتنتهـ.ك القرارات الدولية”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق