فيديوهات مسـ.ربة تظهر عمليات نهـ.ب لمستشفى ومسجد جنوبي إدلب

فيديوهات مسـ.ربة تظهر عمليات نهـ.ب لمستشفى ومسجد جنوبي إدلب

مدى بوست – فريق التحرير 

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو مسـ.ربة، تظهر عمليات نهـ.ب وتعفيـ.ش في المناطق التي تقدم إليها نظـ.ام الأسد جنوب إدلب.

وأظهرت المشاهد التي رصدها فريق مدى بوست، لقطات من المسـ.جد الكبير في مدينة كفرنبل، ومستشفى السلام للأطفـ.ال في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وبدت تلك الأماكن، خالية من أي أثاث أو أبواب ونوافذ، ما يؤكد ادعاءات ناشطين، تشير إلى حدوث عمليات نهـ.ب وتعفيـ.ش في المناطق التي تقدمت قـ.وات الأسد وحلفائها خلال حملتها العسـ.كرية الأخيرة.

صورة نشرتها وسائل إعلام غربية لعمليات تعفيـ.ش في ريف إدلب

مشاهد مسربة لمشفى السلام للأطفال في مدينة معرة النعمان بريف #إدلب الجنوبي يظهر خالٍ من جميع محتوياته وأجهزته الطبية بسبب تعفيشه على يد قوات الأسد وحلفائها.#إدلب #معرة_النعمان #تعفيش

Posted by Muhammed Emin Mira on Saturday, 30 May 2020

شوارع خالية

كما ظهرت الشوارع المجاورة خالية من أي عودة للأهالي، أو حركة بشرية، بعكس مازعم إعلام النظام وشبكاته الإخبارية.

وليست المرة الأولى، التي تنتشر فيها مقاطع مصورة، تظهر عمليات النهـ.ب والتعفيـ.ش، إذ أظهرت لقطات أخرى سابقة، أرتالاً من سيارات الشحن في شوارع معرة النعمان وهي تحمل أثاثات منازل وأدوات كهربائية.

وتعمد قـ.وات الأسد وميليشـ.ياتها إلى نقل تلك المسـ.روقات لمناطق أخرى تحت سيطرتها في المدن الكبرى، لبيعها بأسعار زهيدة.

من ظاهرة إلى عرف

ووصف تقرير لصحيفة عنب بلدي، ظاهرة التعفيـ.ش بأنها أصبحت ظاهرة وعرفاً ينتهجه نظام الأسد في المناطق التي يسيطر عليها أو يتقدم إليها حديثاً.

وأكدت الصحيفة أن هذا السلوك بات استراتيجية منظمة، تبعها فتح أسواق خاصة لتصريف المسـ.روقات والمواد المنهوبة.

وذكر المصدر أن نظام الأسد تغاضى عن مختلف عمليات السـ.رقة والتعفيـ.ش، رغم توثيق ذلك بفيديوهات مصورة متكررة من مختلف المناطق والمحافظات السورية، ما يعتبره ناشطون مكافأة ضمنية لعناصره بعد الانجازات العسكرية التي قدموها في تدمـ.ير وقصـ.ف تلك المناطق للتقدم فيها.

وتحولت بعض أرصفة المدن في سوريا، إلى أسواق معفّشـ.ين ذات حركة تجارية اشتهرت بحسب كمية المسـ.روقات الموجودة فيها، فيما تعتمد الحركة الشرائية فيها على تسويق المسروقات مع كل عملية عسكـ.رية جديدة لقـ.وات الأسد.

جريمـ.ة حـ.رب

بدورها وصفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، عمليات النهـ.ب الواسعة التي تقوم بها قـ.وات الأسد جريمـ.ة حـ.رب تهدد عودة النازحين وتزرع الأحـ.قاد الديـ.نية.

وقال مدير الشبكة “فضل عبد الغني” حول ذلك:
“أصدر النظام مئات آلاف الاتهـ.امات بحقِّ النشـ.طاء الذين طالبوا بتغيير سـ.ياسـي في سوريا، من المحـ.اكم الاستثنائية كمحكـ.مة الإرهـ.اب أو المحكـ.مة العسـ.كرية أو المـ.يدانية، وذلك بهدف مصادرة ممتلكاتهم والسيطرة عليها، واعتقل كل من تمكَّن من إلقاء القبض عليه، وتحوَّل معظمهم إلى مختفين قسرياً، مما ضاعف من استحالة إعادة ممـ.تلكاتهم، لكنه لم يكتفي بكل ذلك بل وجَّه قواته نحو نهب محتويات العـ.قارات من مفروشـ.ات وإلكتـ.رونيات قبل السيطرة عليها؛ مما يعني استحالة حدوث أي استقرار أو عودة للمشـ.ردين في ظلِّ بقاء النظام الحالي، ولا بُدَّ من تغيير سـ.ياسـي نحو الديمقراطية”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق