من أكثر النساء العربيات نفوذاً في العالم.. الصحافية جمانة حداد: أكثر النساء المكروهات في الوطن العربي فما السبب؟

الصحافية اللبنانية جمانة حداد: أكثر النساء المكروهات في الوطن العربي!

مدى بوست – فريق التحرير

جمانة حداد صحافية وكاتبة ومترجمة لبنانية، من أكثر الشخصيات النسائية المثيرة للجدل في الوطن العربي بسبب آرائها الجريئة.

يعتبرها البعض واحدة من أكثر النساء المكروهات في لبنان والوطن العربي، لكنها تثبت جدارتها كل عام عندما يتم اختيارها كواحدة من المئة امرأة عربية الأكثر نفوذًا في العالم من جانب مجلة Arabian Business، بسبب نشاطها الثقافي والاجتماعي.

جمانة حداد.. من هي؟

جمانة حداد: شاعرة وكاتبة وصحافية لبنانية، مسؤولة عن الصفحة الثقافية في جريدة “النهار” في بيروت، أستاذة في الجامعة اللبنانية – الأميركية وناشطة في مجال حقوق المرأة. 

أسست مجلة “جسد” الثقافية المتخصصة في آداب الجسد وعلومه وفنونه، والتي تتناول المواضيع المحرمة في المجتمعات الشرق أوسطية بما في ذلك الأمور الجنسية، من خلال الآداب والفنون والعلوم.

جمانة حداد
الناشطة اللبنانية جمانة حداد

تُعد جمانة حداد بمثابة ناشطة في مجال حقوق الإنسان، وتعمل في مجلس مستشاري «مارش» لبنان، المنظمة غير حكومية التي تكافح نظام الكفالة وتدعو لحرية التعبير.

تتقن حداد 7 لغات، وتولّت بين عامي 2007 و2011 مهمّة التنسيق الإداري للجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة باسم البوكر العربية، وهي الآن عضو في مجلس أمناء الجائزة.

أجرت سلسلة من الحوارات مع مجموعة كبيرة من الكتّأب العالميين، من أمثال: أومبيرتو إكو، بول أوستر، جوزيه ساراماغو، باولو كويلو، بيتر هاندكه وآخرين.

مًنعت في مارس 2015 من الدخول للبحرين لحضور فعالية ربيع الثقافة نتيجة ضغط من الجماعات الإسلامية وذلك لإلحادها وانطلقت حملة في تويتر عبر وسم #البحرين_لا_ترحب_بالملحدين.

أصدرت عشرات الكتب في الشعر والنثر والترجمة وأدب الأطفال لاقت صدى نقديًا واسعًا في لبنان والعالم العربي وتُرجم معظمها إلى لغات أجنبية، نالت جوائز عربية وعالمية عديدة، من آخر إصداراتها: “سوبر مان عربي”، “هكذا قتلتُ شهرزاد” و”بنت الخياطة”.

جانب من حياة الصحافية حداد

ولدت حداد في 6 ديسمبر، عام 1970، هي من عائلة سلوم، وتعود أصولها إلى بلدة يارون العاملية (جنوب لبنان)، تزوجت مرتين وأنجبت ولدين من زوجها الأول.

حداد أعلنت إلحادها، ومعروفة بآرائها الجريئة، فهي تدعم المثلية، الجنس قبل الزواج، المساكنة، تقول عن كتاباتها: 

“لم أكن يومًا من اللواتي والذين يؤمنون بدور الأدب الملتزم. لا أكتب كمهمّة أو كرسالة بل لأنقل أنايَ حصرًا، والدليل أن كتاباتي شخصية جدًا، وهذا من الانتقادات التي توجّه إليها. لكني اكتشفت مع الوقت أن الأنا، مهما كانت فردانية، هي عالمية، وأن ما يمسّني أو يغضبني أو يفرحني أو يثيرني، قد يمسّ أشخاصًا لا علاقة ظاهرية أو منطقية بيني وبينهم، وبين ظروف حياتي وظروف حياتهم. في هذا المعنى، أجل، الكاتب قادرٌ على تغيير شيءٍ ما في هذا العالم، لكنه تغيير على مستوى جوهري عميق له علاقة بصميم الإنسانية”.

في سبتمبر عام 2018، تولت حداد تزويج عريس وعروس مدنيًا، في مراسم زفاف على شاطئ البحر، وعن تزويجهما قالت: “لست (رجل دين)، لكني زوّجتهما. انا امرأة “فقط”، امرأة على رأس السطح، وزوّجتهما. بأي صفة؟ صفة أنهما اختاراني، واني اخترتهما. صفة اني أناضل منذ اكثر من ١٥ سنة في سبيل الدولة المدنية والمواطنة الحقيقية. صفة اني سئمت خبث هذا المجتمع، ومعايير هذا اللبنان المزدوجة”.

جمانة.. حياة حافلة بالجوائز

نالت عام 2006 جائزة الصحافة العربية.

نالت في أكتوبر 2009 جائزة “شمال جنوب” للشعر في بيسكارا، إيطاليا.

اختيرت في أكتوبر 2009 واحدة من أبرز 39 كاتبًا عربيًا تحت سن التاسعة والثلاثين، في اطار مشروع بيروت 39.

نالت في أبريل 2010 جائزة بلو ميتروبوليس للادب العربي (الماجدي بن ظاهر) في مونتريال، كندا.

نالت في أغسطس 2010 جائزة رودولفو جنتيلي في بورتو ريكاناتي، إيطاليا

نالت في نوفمبر 2012 جائزة كوتولي العالمية للصحافة في صقلية، إيطاليا.

عُيِّنت في تموز 2013 سفيرة فخرية للثقافة وحقوق الإنسان في منطقة المتوسط من جانب عمدة مدينة نابولي الإيطالية.

نالت في فبراير 2014 جائزة المسيرة الشعرية من مؤسسة “أركيكولتورا” في بييمونتي، إيطاليا.

محطات في حياة جمانة حداد

ترشحت في لائحة المجتمع المدني في دائرة بيروت الأولى في الانتخابات النيابية 2018، رغم تصريحها في أول يوم للانتخابات بأن ماكينتها الانتخابية أعلمتها أنها فازت، لكن تبين في اليوم التالي أنها لم تفز. 

ظهرت في مقابلة في برنامج منا وجر على شاشة إم تي في اللبنانية، أشارت فيها إلى حصول تلاعب في نتائج الانتخابات ما حرمها من المقعد وأنها ستطعن في نتائج الانتخابات.

ظهرت في مقابلة في برنامج أنا هيك، للإعلامي اللبناني نيشان، ومما قالته: “الشرف ليس له علاقة بجسد المرأة، الشرف في العقل، في القدرة على التفكير واختيار خيارات صحيحة”.

أعمال جمانة حداد

لها في الشعر: عادات سيئة عام 2007، مرايا العابرات في المنام عام 2008، كتاب الجيم عام 2011.

لها في النثر: هكذا قتلت شهرزاد، سوبر مان عربي.

لها في الرواية: بنت الخياطة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق