لم يقبل أن يخدم في الجيش الأمريكي ما أدخله السجـ.ـن.. إليك قصّة إسلام أسطورة الملاكمة العالمية محمد علي كلاي في ذكرى رحيله الرابعة (صور)

4 أعوام على رحيل أسطورة الملاكمة العالمية محمد علي كلاي.. مكافح العنصـ.ـرية، الذي رفض الخدمة في الجيـ.ـش الأمريكي!

مدى بوست – فريق التحرير

يصادف اليوم، الثالث من يونيو/ حزيران، الذكرى الرابعة لرحيل أسطورة الملاكمة العالمية المسلم محمد علي كلاي.

محمد علي لم يكن أسطورة رياضية فحسب، بل أيقونة عالمية سياسية اجتماعية، ساهمت في مناهضة العنصـ.ـرية، الحـ.ـرب، العنـ.ـف، والسياسات الأمريكية المـ.ـؤذية لشعوب العالم.

من أبرز مواقفه الجريئة: عدم قبوله الخدمة في الجيش الأمريكي أثناء حـ.ـرب فيتنام، ومناهضة العنصـ.ـرية تجاه العرق الأفريقي في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، ومن أبرز كلماته الخالدة: 

“سأقـ.ـاتـ.ـل لأجل الكبرياء، وليس لأجلي، وسأقـ.ـاتـ.ـل لأجل حمل أخواني الصغار الذين يفترشون الطرق في أميركا اليوم”.

“لن أسافر 10 آلاف ميل بعيداً عن وطني للمساعدة في قتـ.ـل وحــرق أمة عاجزة أخرى لاستمرار سيادة البيض على المجتمع الأسود حول العالم”.

محمد علي كلاي
الأسطورة محمد علي كلاي

محمد علي كلاي.. من هو؟

محمد علي رياضي وملاكم أمريكي، يُعتبر أعظم ملاكم على مر التاريخ. حظي بجماهيرية عالية بسبب مواقفه الرافضة للعنصرية والحـ.ـرب والكثير من السياسات الأمريكية، حقق خلال مسيرته العديد من الإنجازات المهمة، كما يشتهر أيضًا بنشاطاته الخيرية.

وُلد كاسيوس ماركوس كلاي المعروف باسم محمد علي كلاي في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي الأمريكية عام 1942، وُلد لأسرة أفريقية أمريكية مسيحية بروتستانتية من الطبقة الوسطى، اعتنق الإسلام في عام 1964م وغير اسمه إلى محمد علي دون اسمه الأخير “كلاي”

اكتشف محمد علي موهبته صدفة عندما كان عمره 12 عامًا، وذلك حين تعرض للسرقة، وقد أدت هذه الحادثة إلى تعرفه على المدرب والشرطي جون مارتن، حيث بدأ العمل بعدها مع مارتن ليربح معه جائزة القفاز الذهبية في عام 1956 للوزن الخفيف. 

في عام 1960 غادر محمد علي مع الفريق الأولمبي الأمريكي إلى روما ليشارك في الأولمبياد حيث استطاع الفوز على البولندي زبيغنيف بيترزكوفسكي. وفي عام 1964 وبعد أن أصبح رياضيًا محترفًا، استطاع أن يهزم سوني ليستون ليصبح بطل العالم من فئة الوزن الثقيل. 

حدث بعد ذلك الحدث الأكبر في حياة محمد علي، حيث كان يبحث عن بعض الأمور الروحية وقرر الانضمام إلى جماعة من المسلمين السود تدعى “أمة الإسلام”.

بدأ بعدها محمد علي نوعًا آخر من القتال حيث قام بالوقوف في وجه الحـ.ـرب الأمريكية على فيتنام، وعندما طُلب منه الالتحاق بالجيش الأمريكي للحرب رفض ذلك، ليتم اعتقاله بتهمة الخيانة، وكاد أن يجرّد من لقبه ورخصة ممارسة الملاكمة، وحكمت عليه المحكمة بعد رفضه الخدمة في الجيش بالسجن 5 سنوات مع وقف التنفيذ.

في عام 1971، خسر على يد جو فريزر الملاكم الشهير في منازلةً أصبحت تعرف باسم “منازلة القرن”، وبعد عشر سنوات، اعتزل الملاكمة في عام 1981،بعد مسيرة حافلة تضمنت 56 فوزًا، منها 37 بالضربة القاضية، وخمس هزائم، وتوج باللقب العالمي ثلاث مرات.

تفرغ محمد علي بعد اعتزاله للأعمال الخيرية والإنسانية، وفي عام 1984 شُخصت إصابته بمرض باركنسون ليلقى منيته في عام 2016.

محمد علي كلاي

قصة اعتناق محمد علي كلاي للإسلام

كان السبب الرئيسي لاعتناق محمد علي كلاي للإسلام صداقته بـ إليجاه محمد، المولود في جورجيا في عام 1898، وكان والده قد سماه إليجاه بول.

في عام 1923 اتجه إليجاه إلى ديترويت واستقر فيها، وبعد ثمان سنوات من استقراره هناك، زاره تاجر من الشرق اسمه (دبليو دي فراد/ W.D.Frad)، وهو نصف أمريكي ذو أصل أفريقي ونصفه أبيض.

 استطاع فراد أن يكون مقبولًا لدى الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية في الولايات المتحدة ويصبح قائدًا لهم، وعلَّم فراد إليجاه محمد مبادئ الدين الإسلامي، وهناك قصص وأساطير تروى عن أصل فراد وعن إسلامه، وأنه تلقى إسلامه من رجل أفريقي في مكة المكرمة اسمه يعقوب. 

بدأ محمد علي يتردد سرًا على إليجاه محمد، ويحضر دروسه الدينية في مطلع الستينات، ثم اختار الانضمام  إلى جماعة أمة الإسلام، التي كان إليجاه محمد واحدًا منهم.

في البداية، رفضت جماعة أمة الإسلام  انضمام محمد علي إليها، وذلك بسبب امتهانه الملاكمة، ولكنه وفي عام 1964 وبعد أن استطاع إقصاء الملاكم سوني ليستون عن عرش الملاكمة وكان عمره لا يتجاوز 22 عامًا آنذاك، أصبحت جماعة أمة الإسلام أكثر تقبلًا له ووافقت على تجنيده كعضو فيها. بعد ذلك بوقت قصير، سجّل إليجاه محمد بيانًا أن كلاي سيطلق عليه اسم محمد (كاسم نبي الإسلام) وعلي (كاسم علي بن أبي طالب).

وانتقل محمد علي في ذلك الوقت إلى الجانب الجنوبي من شيكاغو، وعاش في سلسلة من المنازل، كانت كلها بالقرب من محل إقامة إليجاه محمد ومن المساجد التابعة لجماعة أمة الإسلام ومكث في شيكاغو لمدة 12 عامًا.

لم يستمر انضمام محمد علي إلى جماعة أمّة الإسلام طويلًا؛ حيث كان يختلف مع الكثير من أفكارهم، فاعتنق الإسلام السني مذهب أهل السنة والجماعة، ثم أنشأ أعماله الخيرية والدعوية محاولًا تصحيح الصورة الخاطئة التي رسخت في أذهان الغرب عن الإسلام والمسلمين وقد كان يفتخر بأنه مسلم سني.

محمد علي كلاي

محمد علي كلاي الرافض لحـ.ـرب فيتنام،لم يقبل الخدمة بالجيش فحكم عليه بالسجـ.ـن!

اشتهر محمد علي بمواقفه الجريئة المناهضة للعنصـ.ـرية والحـ.ـرب وللسياسات الخارجية لبلاده في العالم، أبرز هذه المواقف رفضه الالتحاق بالجيش الأمريكي المحـ.ـارب في فيتنام عام 1967، إذ قال في تصريح شهير، إنه ليس له علاقة بالفيتناميين، ولم يلحقوا به أي أذى من قبل، لذا ما من سبب لأن يقاتلهم.

بالعودة للعام عام 1964 م، كان محمد علي قد رسب في الاختبارات المؤهلة للالتحاق بجيـ.ـش الولايات المتحدة لأن مهاراته الكتابية واللغوية كانت دون المستوى، لكن في بدايات عام 1966 م تمت مراجعة الاختبارات وصنف محمد علي على أنه ينتمي للمستوى (A1)، مما يؤهله للالتحاق بالقوات المسـ.ـلحة. 

كان هذا في غاية الخطورة؛ لأن الولايات المتحدة كانت في حالة حـ.ـرب مع فيتنام، ما يعني أن محمد علي سيتطوع للحـ.ـرب هناك، وعندما تم إخباره بنجاحه في الاختبارات، أعلن أنه يرفض أن يخدم في جيـ.ـش الولايات المتحدة واعتبر نفسه معارضًا للحرب. 

من أشهر ما قاله محمد علي خلال أزمة خدمته في الجيش: “هذه الحـ.ـرب ضد تعاليم القرآن، وإننا (كمسلمين) ليس من المفترض أن نخوض حروبـ.ـًا إلا إذا كانت في سبيل الله”، كما أعلن في عام 1966: “لن أحاربهم فهم لم يلقبوني بالزنجـ.ـي”.

في عام 1967 في قمة انتصاراته في عالم الملاكمة، تم سحب اللقب منه بسبب رفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية في جيش الولايات المتحدة أثناء حرب فيتنام اعتراضًا منه على الحـ.ـرب شأنه شأن الكثيرين في ذلك الوقت، وكان قد تلقى دعمًا من العديدين في معارضته وقد تكبد الجيش الأمريكي خسائر كبيرة في تلك الحـ.ـرب كما توقع.

اتهم محمد علي بعد ذلك بالخيانة لبلده وانتقد هذا القرار الكثير من مشجعيه الأميركيين، وجرّد من ألقابه العالمية، أوقف قسرًا عن اللعب أربع سنوات، وتعرّض لمحاكمات عدة حتى تم تجريمه بـ”رفض أداء الواجب العسكري الوطني”، وحكم عليه بخمسة أعوام سجنًا وعشرة آلاف دولار أميركي، قبل أن يوقف تنفيذ حكم السجن.

عاد محمد علي للملاكمة مرة أخرى عام 1970 في مباراة وصفت بأنها (مباراة القرن) ضد جو فريزر حيث لم تسجل هزيمة لأي منهما في أي مباراة من قبل، وكانت مباراة من 3 مباريات متفرقة فاز محمد علي باثنتين منها، استطاع فريزر الفوز بلكمة قوية وبهذا ألحق بكلاي أولى هزائمه لكن محمد علي فاز بالعديد من المباريات بعد ذلك.

في عام 1974 هزم محمد علي الملاكم القوي فورمان ليستعيد بذلك عرش الملاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم بأسره.

محمد علي كلاي

وفاة محمد علي كلاي

أصيب محمد علي في عام 1984 بداء باركنسون (الشلل الرعاشي)، وتدهورت حالته الصحية في عام 2005 بشكل ملحوظ، وتوالت بعدها نكساته الصحية، حيث كان يمضي فترة من الوقت كل سنة في مستشفى في مدينة فينيكس بولاية أريزونا.

محمد علي كلاي

نُقل في فبراير 2013 إلى المستشفى وصرّح شقيقه رحمن علي لصحيفة نيويورك أنه في حالة حرجة وقد يرحل في أيّ لحظة، قبل أن تنفي ابنته ذلك، كما عانى من التهاب في الرئة والبول أُدخل على إثره المستشفى عامي 2014 و2015.

في الثاني من يونيو عام 2016 أدخل كلاي للمستشفى مُجددًا، بسبب مشكلة في التنفس، وبعدها أكّدت الصحف والقنوات العالمية بأن الملاكم الأسطوري يحتضر فعلاً، وأن عائلته تتجهز لإجراء مراسم الدفن، بعدما أعلن الأطباء أنه على وشك الموت،  قبل أن تُعلن وفاته صباح 3 يونيو 2016.وقالت عائلته إن تشييع الجنازة سيكون في مسقط رأسه لويفيل كنتاكي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق