فلسطيني الأصل.. ما لا تعرفه عن الإعلامي أحمد الشقيري مقدم سلسلة “خواطر”

في ذكرى ميلاده، الإعلامي السعودي أحمد الشقيري: الإحسان كأسلوب حياة

مدى بوست – فريق التحرير

يحل اليوم، السادس من يونيو، ذكرى ميلاد الإعلامي السعودي الشهير أحمد الشقيري، صاحب سلسلة برنامج خواطر التي حققت نجاحًا واسعًا.

كان ذلك النجاح نتيجة بساطة أسلوب سلسلة “خواطر” ومعالجتها لقضايا الشباب والأمة الإسلامية والتي كانت دائماً تبدأ بمقولته: «لست عالمًا ولا مفتيًا ولا فقيهًا وإنما طالب علم».

تبنى أحمد الشقيري فكرة الإحسان أي إتقان العمل على أكمل وجه، وذلك من خلال سلسلة خواطر وما بعدها، حيث أنتج في 2018 فيلم إحسان من الحرم وفي 2019 فيلم إحسان من المدينة وفي 2020 فيلم إحسان من المستقبل من جزئيين.

في عام 2018، خاض الشقيري تجربة جديدة، من خلال خلوة لمدة أربعين يومًا على جزيرة نائية، فاعتزل الناس والتكنولوجيا ليتفكر في نفسه وفيما فات وفيما سيأتي، ووثق التجربة من خلال كتاب أربعون، الذي صدرت منه عدة طبعات.

الشقيري
إحسان من المستقبل

أحمد الشقيري.. من هو؟

أحمد الشقيري، مخرج ومعد ومقدم برامج تلفزيونية وبرامج رسوم متحركة في التلفزيون السعودي، درس في الولايات المتحدة وعاش هناك لفترةٍ من الزمن وقيل أنه قد تأثر بالثقافة الغربية.

وكان على وشك أن يُكمل حياته على هذا النمط، ولكن عودته إلى وطنه غيرت الكثير من المفاهيم لديه، لذا قرر تغيير عاداته السيئة القديمة.

اقرأ أيضاً: ما قصّة طالوت وجالوت والتابـوت الذي ذكر بالقرآن؟ وكيف كانت سبباً في أن يرسل الله “داوود” نبياً وملكاً؟

قام باستعراض تصوره وفكره عن الإسلام في برامجه، فلطالما كان حلم أحمد هو النهضة بالأمة الإسلامية على يد شبابها وتطبيق فكرة الإحسان، والاستفادة من تجارب العالم الغربي في النهضة الحديثة، وحمّل قسم كبير من ذلك لبرنامجه الشهير “خواطر” الذي استمر 11 عامًا، ثم برنامج “قمرة”، ثم سلسلة أفلام إحسان.

بداية أحمد الشقيري

ينحدر أحمد مازن الشقيري المعروف باسم أحمد الشقيري، من أصول حجازية فعائلته من قبيلة الشقيرات نزحت من الحجاز إلى مصر ثم إلى عكا، فهو حفيد السياسي أحمد أسعد الشقيري رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، وقد عمل جده في السعودية بمنصب وزير دولة لشوون الأمم المتحدة في عهد الملك سعود من عام 1957 إلى عام 1962.

وُلِد الشقيري في 6 يونيو 1973 في مدينة جدة، السعودية، لعائلة ثرية وبفضل ثراء عائلته؛ قام الشقيري باستكمال دراسته في الولايات المتحدة، حيث حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا، بعد تخرجه، عاد إلى بلده المملكة العربية السعودية، وقام بعدة مشاريع وأعمال خيرية.

أحمد الشقيري
أحمد الشقيري في شبابه

أنشأ الشقيري شركةً خاصة مهيأة للأعمال التجارية، ولكن كان الغرض منها هو الصدقة الخالصة، وبالتوازي مع هذا الأمر، بدأ أحمد بدراسة الشريعة الإسلامية، حيث قام زميله الشيخ عدنان الزهراني بالمشاركة كثيرًا في تغيير الفهم الخاطئ لدى أحمد الشقيري عن الإسلام، كما أوضح له ماهية التسامح والانفتاح في الإسلام، وأظهر له أن جميع القيم الفاضلة التي تحاول المجتمعات الغربية نشرها بين مجتمعاتها، يعود أصلها إلى المجتمع الإسلامي منذ أكثر من 1000 سنة.

بداية الشقيري في مجال الإعلام تعود إلى عام 2002 عبر البرنامج التلفازي “يلا شباب” والذي شارك في تقديمه مع عدد من الشبان وتناول فيه قضايا الشباب بأسلوب استطاعوا جذب هذه الفئة من الجمهور.

في الأعوام التالية شارك الشقيري في برنامج رحلة مع الشيخ حمزة يوسف الذي عرض على شاشة قناة ام بي سي، وكانت فكرته مرافقة مجموعة من الشبان للداعية الأميركي حمزة يوسف في مواقع مختلفة من بينها الولايات المتحدة. 

جاء دوره في التقديم التلفازي عبر برنامج خواطر والذي يعد استكمالاً لمشروع بدأه عبر كتابة مجموعة من المقالات الأسبوعية في صحيفة المدينة السعودية تحت عنوان خواطر شاب.

انطلاقة أحمد الشقيري وبرنامج خواطر

 قامت فكرة برنامج خواطر شاب على تقديم قضية شبابية معينة في حلقة لا تتجاوز مدتها خمس دقائق في شكل أقرب إلى النصيحة الموجهة للشبان والشابات والذي اضطر أن يقدمه منفردًا بسبب عدم توفر وقت كبير في جدول قناة ام بي سي.

نجح برنامج خواطر شاب، ليتمكن الشقيري من تحقيق هدفه وبث برنامجه التلفزيوني “خواطر” ضمن قائمة البرامج الرمضانية لضمان انتشارها بشكلٍ أكبر بين المجتمعات العربية، حيث نجح البرنامج بشكلٍ ملحوظ في السنوات التي تلت ذلك، ثم تناول البرنامج في أجزاء تالية مجموعةٍ متنوعة من المواضيع التي استهدفت بناء عالمٍ نموذجي يتحلى بالوطنية والمؤاخاة بين المسلمين، كان البرنامج يبحث عن الطريقة المناسبة لمواجهة الفساد الذي يعاني منه العالم العربي كثيرًا، من خلال تطبيق فكرة الإحسان في العمل على الطريقة الغربية.

نجح برنامج خواطر في استقطاب شباب الوطن العربي، وتم تصوير حلقات الجزئيين العاشر والحادي عشر في عدد من البلدان العربية والغربية، حيث أعطى أمثلةً ملموسةً عن القيم والمبادئ الذي يسعى لنشرها. 

تبنى الشقيري مشاريع توعوية على أرض الواقع بالمحاضرات والندوات في المناسبات العامة والجامعات، وتبنى الشقيري الكثير من الشباب المهتمين بالتطوع والتأليف ووفر لهم المكان لتبادل الأفكار والخبرات وتعريف أنفسهم للناس، كما دعم مصاريف بعض الطلبة الأجانب في الجامعات، وكان ممن شاركوا في الدفاع عن نبي الإسلام محمد بنشرهِ فيديو باللغة الإنجليزية على شبكة الإنترنت ردًا على صانعي الفيلم المسيء للنبي محمد.

اتجه الشقيري مؤخرًا إلى إنتاج أفلام وثائقية سنوية، فأنتج في 2018 فيلم إحسان من الحرم وفي 2019 فيلم إحسان من المدينة وفي 2020 فيلم إحسان من المستقبل من جزئيين.

أحمد الشقيري
إحسان من الحرم

نشاط أحمد الشقيري الثقافي والأدبي

أنشأ الشقيري موقع إحسان أو i7san والذي يعتبر أول شبكة اجتماعية تفاعلية لنشر الثقافة والعمل التطوعي في العالم العربي، حيث يتيح لأعضائه إنشاء مشاريع تطوعية والترويج لها والحصول على الدعم، فالموقع يعمل كحلقة وصل بين المتطوعين والنوادي التطوعية والداعمين، للترويج للعمل التطوعي في العالم العربي.

كما أنشأ الشقيري مقهى ثقافي أسماه أندلسية الموجود في مدينة جدة في السعودية، وهو نفس اسم المؤسسة التي يديرها وتعتبر منتجاً منفذاً لبرنامج خواطر ويصفه الشقيري بأنه “تجربة ثقافية تجارية”، فهو مقهى لا يقدم المأكولات والمشروبات فحسب، بل تعقد فيه الندوات وتوجد به مكتبة تتوفر فيها كتب من شتى فروع المعرفة. ويعد أول مقهى ثقافي في مدينة جدة. وقد تم إقفال المقهى لاحقًا.

للشقيري عدد من الكتب، منها: خواطر شاب، لو كان بيننا، رحلتي مع غاندي، أربعون.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق