إدلب: مواجهـ.ـات بين النظام والمعارضة.. وتركيا تعلن الرد على استهـ.ـداف نقاطها

إدلب: مواجهـ.ـات بين النظام والمعارضة.. وتركيا تعلن الرد على استهـ.ـداف نقاطها

مدى بوست – فريق التحرير 

قالت مصادر إعلامية، السبت، إنّ فصائل المعارضة، تصدت خلال الساعات الماضية، لمحاولات تقـدّم من قوات الأسد وحلفائها على عدة نقاط في إدلب.

وذكر موقع نداء سوريا، أن قوات تابعة للنظام، حاولت التقدم لتثبيت نقطة جديدة، قرب فلفل جنوب جبل الزاوية، ومزارع الصالحية، شمال غربي سراقب، في ريف إدلب.

وأوضحت أن فصائل المعارضة، قامت بإفشـ.ال تلك المحاولات، ما دفع قوات الأسد وحلفائها للتراجع دون تسجيل إصـ.ـابات مباشرة بين الطرفين.

ريف إدلب - أرشيف
ريف إدلب – أرشيف

محاولات استفـ.زازية

ونقلت نداء سوريا، عن النقيب والمتحدث باسم ” الوطنـية للتحرير” ناجي مصطفى، قوله إن خـ.روقات نظام الأسد تكررت مؤخراً، من محاولات تسـ.لّل وقـ.صـ.ـف صـ.ـاروخي ومـ.ـدفعي وإرسال طائرات مسيرة.

وأرجع مصطفى ذلك، إلى سعي قـ.وات الأسد لاستفزاز الفصائل، مؤكداً استعداد المعارضة لأي عملية عسكرية، قد يقوم بها النظام أو حلفاؤه مستقبلاً في المنطقة.

وكانت قوات النظام قد استقدمت تعزيزات عسكرية، إلى مناطق مختلفة قرب إدلب، في وقت استمرت فيه تركيا بتعزيز نقاط مراقبتها وإدخال قوات جديدة عبر المعابر الحدودية.

استهـ.داف الجيش التركي

من جانبه علق الجيش الوطني السوري “المعارض” على عمليات استهـ.داف القوات التركية في الشمال السوري، قائلاً إنها لاتخدم إلا نظام الأسد وأجنداته.

وقالت إدارة التوجيه المعنوي إنها تدين استهـ.ـداف عربة تركية شرق إدلب، أمس الجمعة، والتي أودت بحياة جنـ.ـدي تركي وإصـ.ابة اثنين آخرين.

وكانت وزارة الدفـ.اع التركية قد أعلنت أمس، ردها على مصادر الاستهـ.داف الذي طالها، دون أن تذكر الجهة المسؤولة عن ذلك.

نقاط هجـ.ومية

وكان الباحث السوري، لدى مركز جسور للدراسات، فراس فحام، قد نشر تغريدة على تويتر، أمس تؤكد التعزيـ.ـزات التركية في سوريا.

وأوضح فحام أن الجيـ.ـش التركي في الرابع والثالث من الشهر الحالي نشر ما مجموعه خمسة نقاط في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، جميعها هجـ.ومـية وتتبع للواء ١٠٦ مدفعي.

وقال الباحث الخبير في الشأن السوري، إنّ النقاط شكلت سلسلة من بلدة بسنقول على طريق إم4 مروراً بكفرشلايا، ووصولاً إلى تلة معراتة وبلدة مرعيان، غالبيتها في مناطق مرتفعة.

ورأى الباحث عبد الوهاب عاصي، أن الخـ.روقـ.ات تزايدت وتيرتها مؤخراً ما يعني أن روسيا تسعى لتفاهم جديداً يضمن مصالح سـ.ياسية، مع قرب تنفيذ قانون قيصر.

وأضاف عاصي، حسبما رصدت مدى بوست، أن إدلب قد تكون مقبلة على عمليـ.ة عسكـ.رية جديدة، للضغـ.ط على تركيا، ودفع المباحثات النهائية لتصور نهائي لوقف إطـ.لاق الـ.نار في الشمال السوري.

وأردف عاصي أنه من المحتمل أن تنزلق الخـ.روقات المتصاعدة إلى مواجهـ.ات مباشرة، وقال: “ما لم تستطع الدول الضامنة لمسار أستانا أو لمذكرة موسكو (2020) التوصّل لصيغة مشتركة ومرضية حول مستقبل المنطقة والعملية السياسية”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق