وفاة الإعلامي السعودي الشاب علي حكمي.. كان سعيدًا في آخر ساعاته بالمطر، وهذا ما كتبه عن الرحيل

وفاة الإعلامي السعودي الشاب علي حكمي.. كان سعيدًا في آخر ساعاته بالمطر، وهذا ما كتبه عن الرحيل

مدى بوست – فريق التحرير

توفي الإعلامي السعوي الشاب، علي حكمي، غرقًا في مياه البحر الأحمر بمنطقة جازان، الأمر الذي سبب صدمة كبيرة لدى محبيه ومتابعيه، خاصةً أن ذلك حدث بعد ساعاتٍ من منشورات وتغريدات كان فيها سعيدًا ومستمتعًا برحلته في جازان.

وكشف بعض أصدقائه أن حكمي لقي مصرعه مساء يوم الجمعة، غرقًا في شاطئ جزيرة المرجان في جازان أثناء ممارسته السباحة، دون أن يتم الكشف عن مزيد من التفاصيل بشأن الحادث.

كانت آخر منشورات حكمي، قبل وفاته بثلاثة ساعات، على تطبيق سناب شات، حيث كان مستمتعًا بالأجواء والأمطار في جازان، ويوثق ذلك بالصور ومقاطع الفيديو، قبل أن ينقل أصدقائه خبر وفاته.

علي حكمي
الإعلامي السعودي الشاب علي حكمي

وفاة الإعلامي علي حكمي صدمة لكل محبيه

سببت وفاة حكمي المفاجئة حالة من الصدمة لكل متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً أولئك الذين تابعوا تحديثاته ومنشوراته الأخيرة في رحلته التي انتهت بوفاته.

وكانت آخر تغريدات حكمي الذي يُعرف نفسه على تويتر بأنه “أخوكم علي حكمي، إعلامي ومقدم برامج، شاعر، كاتب صحفي، مدير علاقات عامة لعدة جهات، حاصل على جائزة الحوار الاعلامي لعام٢٠١٨، مشارك في عدة مناسبات وفعاليات، عضو في أكثر جهة تطوعية، الأهداف كبيرة والقادم أجمل”، تقول: “أريد أن ألهم الناس، أريد أن ينظر لي أحدهم ويقول بسببك أنت لم أستسلم”.

المقدم التلفزيوني زياد بن سعد الشهري نعى علي حكمي بالقول: “قبل أقل من ٣ ساعات يصور سناب وعايش حياته وفرحان بالأمطار والآن هو في ذمة الله ! الحياة قصيرة جداً جداً جداً الله يغفر لك ويرحمك “.

بينما كتب حمودي دوم : “الله يرحمك يا صاحبي القريب من قلبي، اللي ما يمر يوم إلا وأنت فيه بجنبي، نطلع ونضحك ونأكل ونصور و نلبس مع بعض وجيبنا واحد، احترق كثيراً على فراقك والله احترق، شهيد بإذن الله يا صاحبي”.

أما العنود المطيري فقالت : “الله يرحمه رحمة الأبرار ويغفر له ويسكنه فسيح جناته .. كان شاب جًدا خلوق ويحترم الجميع، يموت الإنسان ويبقى ذكره الطيب .إنا لله وإنا إليه راجعون”.

علي حكمي يكتب عن الرحيل قبل ساعات من وفاته!

آخر المنشورات التي كتبها الإعلامي الراحل علي حكمي، على تطبيق سناب شات، تتحدث عن الرحيل، فكتب: “سنرحل يوما دون وداع، سنترك خلفنا كل ما نريد وما لا نريد، ذلك هو الرحيل البعيد، لذا اللهم ارزقنا حسن الحياة وحسن الرحيل وارزقنا بمن يدعوا لنا بعد الموت”.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا هذا المنشور بكثافة في الساعات الأخير، داعين لحكمي بالرحمة والمغفرة، كما طلب منهم في آخر ساعاته.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق