عارضة الأزياء السعودية عبير سندر تنشر صورة من طفولتها، وتكشف: كانت أول مرة أسمع كلمة عبـ.ـدة!‏ (صور)

عارضة الأزياء السعودية عبير سندر تنشر صورة من طفولتها، وتكشف: كانت أول مرة أسمع كلمة عبـ.ـدة!‏

مدى بوست – فريق التحرير

نشرت عارضة الأزياء السعودية من أصل نيجيري عبير سندر، صورة من طفولتها على حسابها الرسمي على موقع انستجرام، ‏وتحدثت عن أول موقف عنصري تعرضت له بسبب لون بشرتها.‏

وكشفت سندر أن أول موقف عنصري تعرضت له كانت تبلغ من العمر 6 سنوات، تلعب مع مجموعة من قريباتها، فجاءت طفلة ‏في مثل عمرها، دفعتها ووصفتها بالعبدة.‏

وتابعت سندر أنها كانت تجهل معنى كلمة “عبدة”، فقد ذهبت باكية تشكو لأمها وتسألها عن معنى الكلمة، وبرغم أن والدة سندر ‏أخذت موقفًا حادًا من العنصرية تجاه طفلتها، ظل الموقف عالقًا في ذاكرة سندر طوال هذه السنين.‏

عبير سندر
عارضة الأزياء السعودية عبير سندر وزوجها

تفاصيل أول واقعة عنصرية في حياة عبير سندر

كشفت عارضة الأزياء السعودية عبير سندر، عن أول موقف عنصري تعرضت له في حياتها، وقد كانت تبلغ من العمر 6 ‏سنواتٍ، فكتبت سندر: “هاذا اليوم كانت أول مرة اسمع كلمة (عبدة) و ما كنت اعرف ايش معناها، كنت جالسة ألعب مع قريباتي ‏وبعض البنات الصغار فالمراجيح حسب ما اتذكر .. وجات بنت في عمري دفتني و قالتلي: (ابعدي من قدامي يالعبدة)”.‏

وتابعت سندر: “أتذكر إني رحت لماما وأنا ابكي وسألتها: (ايش يعني يالعبدة؟)، وطبعا امي ما سكتت وسألتني مين اللي قاللي دي ‏الكلمة وراحت لأهل البنت و مسحت بيهم الارض .. بعدها شرحتلي الكلمة، وهادي كانت من اول مواقفي مع العنصرية .. كان ‏عمري يمكن ٦ سنوات”.‏

عبير سندر

واستطردت سندر: “المغزى من دي القصة هوا إنكم تعرفو قد ايش التربية الكويسة للاطفال تفرق، هادي الطفلة كررت كلمة ‏سمعتها من اهلها للأسف، وبكدا تصير الكلمات العنصرية طبيعية و عادية عند البعض، لدرجة انو يجو بعض الناس يقولولي (لا ‏تتحسسي، ترا عادي، لا تكبري الموضوع)، لأنهم متعوديين على إن هادا الكلام طبيعي… كونوا افضل، ربو اطفالكم صح”.‏

واختتمت عبير سندر حديثها قائلة: “رسالة لـ عبير الصغيرة .. انتي اجمل و اقوى و اذكى من ما تتخيلي، كوني واثقة دائما من ‏نفسك و آمني فيها .. حيجي يوم و تصيري المرأة اللي كنتِ دايما تتطلعي لها”.‏

عبير سندر تنتقد تضامن بعض الفنانات العربيات: البلاك فيس مهين وعنصري

انتقدت سندر تضامن بعض الفنانات العربيات مع محـ.ـاربي العنصـ.ـرية، وذلك بسبب لجوئهن إلى صبغ وجوههن بالأسود أو ما ‏يُعرف عالميًا بالبـ.ـلاك فيس، مشيرةً إلى أن هذا ليس تضامنًا، وإنما فعل عنصـ.ـري مهين.‏

ضربت سندر مثلًا بالفنانة المغربية المقيمة في دولة الإمارات، التي قامت بالتضامن مع احتجـ.ـاجات أمريكا ضد العنصـ.ـرية ‏بتعديل لون بشرتها باستخدام الفوتوشوب إلى اللون الأسود‎.‎

عبير سندر

ورأت سندر أن ما فعلته مريم حسين، رغم حسن النية، أنه فعل عنصـ.ـري مهين، لأن البـ.ـلاك فيس إهانة وعنصـ.ـرية، ولا ‏يُمكن اعتباره وسيلة تضامن على الإطلاق‎.‎

جدير بالذكر أن مريم حسين لم تكن الفنانة الوحيدة التي قامت بالتضامن بهذه الطريقة الخاطئة، فقد سبقتها المغنية اللبنانية تانيا ‏صالح، وتلتها الفنانة جليلة المغربية.‏

اقرأ أيضًا: مريم حسين تتضامن مع احتجاجات أمريكا بطريقة غريبة، ومذيعة تتهمها بالعنصرية: “قالت عني حبشية”

عبير سندر استخدام كلمة الأسمر بدل الأسود يضايقني!‏

حلت عارضة الأزياء السعودية من أصل نيجيري عبير سندر ضيفةً على برنامج‎ “Live atv” ‎الكويتي، للحديث عن آخر ‏المستجدات في حياتها، وعن رأيها فيما يحدث على الساحة الفنية من تضامن مع الاحتجـ.ـاجات الأمريكية‎.‎

وخلال الحلقة صرحت سندر أنها لا تحب استخدام كلمة “الأسمر” بديلًا لكلمة “الأسود” كوسيلة لمحـ.ـاربة العنصـ.ـرية، حيث ‏قال: “مستحيل أقول يوم عن نفسي إني سمراء، ما هتصير”، حيث رأت أن هذا الاستبدال نوع من العنصـ.ـرية وكأن الأسود ‏إهـ.ـانة أو سُبة‎.‎

يذكر أن عبير سندر وزوجها مدرب فنون القتـ.ـال البريطاني ليام أونيل، محتجزان في دولة إندونيسيا، بعد أن قررا الذهاب ‏إلى‎ ‎جزيرة بالي‎ ‎لقضاء فترة إجازة كنوع من تجديد الحياة الزوجية بينهما، خاصةً وأنهما لم يحظيا بشهرِ عسل، وحين تم وقف ‏الطيران والعديد من الأمور الأخرى أصبحا عالقين في الجزيرة ولم يغادران‎.‎

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق