قبل سريان قيصر.. إسرائيل توسّع عملياتها في سوريا والكونغرس يوجه مطالباً لترمب بشأن الأسد

قبل سريان قيصر.. إسرائيل توسّع عملياتها في سوريا والكونغرس يوجه مطالباً لترمب بشأن الأسد

مدى بوست – فريق التحرير 

كشف مسؤول إسرائيلي رفيع، اليوم الثلاثاء، عن توسيع إسرائيل خلال الأشهر الماضية لعملـ.ياتها في سوريا، مؤكداً أنها أكبر من المرات التي سبقت جائحة كورونا.

وقال القيادي في سـ.لاح الجو لدى الجيـ.ش الإسرائيلي، الجـ.نرال “عميقام نوركين”، في تصريحات إعلامية، إن تل أبيب لن تسمح بوجود أي قدرات أو قـ.وى إيرانية “على الحدود الشمالية لإسرائيل” حسب وصفه.

وذكر نوركين أن إسرائيل لاتسمح بوجود قـ.درات استراتيجية في لبنان، وأن عمـ.ليات تل أبيب الأخيرة أدت لانخفاض نشاط حـ.زب الله والميلـ.يشيات الإيرانية في المنطقة.

قانون قيصر في الكونغرس الأمريكي - أرشيف
قانون قيصر في الكونغرس الأمريكي – أرشيف

الكونغرس يخاطب ترمب بشأن قيصر

ومن جهة أخرى دعا نواب وديمقراطيون لدى الكونغرس الأمريكي، رئيس بلادهم دونالد ترمب، إلى تطبيق قانون قيصر، بشكل صـ.ارم، وفي موعده.

جاء ذلك في رسالة مشتركة من لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب ومجلس الشيوخ، رصدتها مدى بوست، ورد فيها أن الشعب السوري عـ.انـى كثيراً، ولمدة طويلة، في ظل حكم نظام الأسد والـ.دعم الإيراني والروسي له.

وذكر البيان أن إدارة ترمب مطالبة بإيصال رسالة للنظام والعالم من خلال القانون، تتمثل في أن الأسد لا يزال منـ.بـ.وذاً ولن يكون مسؤولاً شرعيـ.اً.

وأردفت الرسالة أن على البيت الأبيض، دعوة الأسد من خلال قيصر إلى وضع حـ.د لقـ.تل الأبرياء ومنح السوريين طريقاً نحو المصالحة والاستقرار والحرية.

قيصر بين الترقب والتنبؤ

ويترقب السوريون دخول قانون قيصر حيز التنفيذ في 17 حزيران/يونيو الجاري، وسيبدأ تطبيق خطواته بشكل تدريجي، بتفعيل البند المتعلق بالعقـ.وبات الاقتصادية.

ويستهدف القانون البنى التحتية والمصانع العسكرية والمصرف المركزي لسوريا، كما يسمح بمعـ.اقبة روسيا وإيران في حال استمرارهما بدعم نظام الأسد.

وفي يوم الثلاثاء بتاريخ 17 ديسمبر/ كانون الأول 2019، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي على “قانون قيصر” الذي ينص على فـ.ـرض عقـ.ـوبات على نظام الأسد وداعميه.

وحصل القانون في ذلك الوقت، على أغلبية في إقراره من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، حيث صوّت 74 من أصل 80 لصالح القرار.

اقرأ أيضاً: حول قانون قيصر.. واشنطن: حان الوقت لإنهاء الحماية الروسية عن نظام الأسد

ضغوط روسية

ويتزامن القانون في وقت يعاني فيه الأسد ضغـ.وطاً من حلفائه الروس، بعد نشر تقارير في صحف مقربة من الكرملين، تنتقد طريقة إدارة الأسد للوضع في سوريا.

وتأتي مرحلة تنفيذ القانون في وقت يعاني الأسد، من أزمـ.ات داخلية، بسبب خلافه مع ابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف، والتي قد تكون وفق مراقبين جزءاً من عملية تصفيـ.ة حسابات سياسية مع روسيا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق