اختيرت ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرًا في الوطن العربي، نائلة حايك إمبراطورة الساعات السويسرية

اختيرت ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرًا في الوطن العربي، نائلة حايك إمبراطورة الساعات السويسرية

مدى بوست – فريق التحرير

نائلة حايك امبراطورة الساعات السويسرية وصاحبة أكبر ماسة زرقاء في العالم، تشغل منصب رئيس مجلس إدارة مجموعة ‏سواتش منذ 2010، والرئيس التنفيذي لـ “شركة ريفولي للاستثمارات”، وعضو مجلس إدارة كل من: “شركة هاري وينستون”، ‏و”شركة بلنوس القابضة للطاقة النظيفة”، و”مجموعة الحايك”. ‏

كانت تشغل منصب رئيس مجلس إدارة “شركة ريفولي للاستثمارات”، وعضوًا في “المنظمة الدولية للخيول العربية”، حاصلة ‏على دكتوراه من جامعة “مونترو” في سويسرا، وتُعد من أغنى 10 نساء في الوطن العربي.‏

نائلة حايك.. من هي؟

نائلة نيكولاس الحايك، بروفيسورة في جامعة مونترو الأوروبية، سويسرا، تشغل منصب رئيس مجلس إدارة مجموعة سواتش، ‏ومسؤولة عن أعمال هذه المجموعة في الشرق الأوسط بدبي، إضافة لكونها عضوة وقاضية تحكيم دولية في منظمة الخيول ‏العربية العالمية‎.‎

نائلة حايك
نائلة حايك: رئيس مجلس إدارة مجموعة سواتش

ولدت نائلة حايك في 1 يناير عام 1951، لأب سويسري الجنسية لبناني المولد، أي أن لها أصولا عربية، لديها شقيق أصغر منها، ‏يُدعى “نيك” ويشغل منصب المدير التنفيذي مجموعة سواتش.‏

نائلة حايك من النساء القلائل في مجال صناعة الساعات التي يسيطر عليها الذكور بشكل كبير، يرجع الفضل في ذلك إلى والدها ‏الذي أسس هذه المجموعة وقدمها إلى هذا المجال بتعيينها مديرة تنفيذية منذ البداية. ‏

قدمت حايك العديد من الأنشطة التجارية والترويجية لمجموعة سواتش ، إلى أن دمجت المجموعتين السويسريتين سواتش و ‏هاري وينستون، فأصبحت إضافة لكونها رئيسة مجموعة سواتش، مديرة تنفيذية في مجموعة هاري وينستون, في عصر ساعات ‏آبل لم تتأثر مبيعات هذه المجموعة وبقيت تجاري الأسواق‎.‎

زرقاء وينستون
زرقاء وينستون

في عام 2014 قامت بشراء أكبر ماسة زرقاء في العالم، وسُميت من حينها “زرقاء وينستون”، بقيمة 23.8 مليون، وفي عام 2018 ‏اشترت ماسة زهرية اللون، تحمل اسم “الإرث الوردي”، من دار كريستيز للمزادات، تزن الماسة أقل قليلًا من 19 قيراط، وبيعت ‏بـ 50 مليون دولار، وغيرت اسمها إلى “إرث وينستون الوردي”.‏

إرث وينستون الوردي
إرث وينستون الوردي

في عام 2011 انضمت نائلة حايك لقائمة أغنى 50 شخصية عربية، وقد احتلت المرتبة الـ 38 بثروة بلغت 3.1 مليار دولار. وفي ‏عام 2012 احتلت المركز 63 لقائمة أقوى 100 امرأة عربية وفقا للائحة مجلة ‏CEO‏ الشرق الأوسط، لتحتل في العام التالي ‏‏2013 المرتبة الثامنة في قائمة أقوى 10 نساء في العالم العربي.‏

مسيرة نجاح نائلة حايك

حصلت نائلة حايك على شهادة الدكتوراه من الجامعة الأوروبية في مونترو، ثم انضمت لإدارة مجموعة سواتش عام 1995، قبل ‏أن تتولّى منصب نائب رئيس مجلس الإدارة في 12 مايو 2010، لتتولى بعد ذلك رئاسة مجلس إدارة مجموعة سواتش في 30 ‏يونيو 2010.‏

كانت حايك أيضا عضوًا في المنظمة الدولية للخيول العربية، وقاضي تحكيم للخيول العربية الدولية، كما تساهم في عدد من ‏الأعمال والأنشطة الترويجية لمجموعة سواتش، إلى ذلك هي المسؤولة عن التنظيم المحلي لتلك الأنشطة بمجموعة سواتش ‏الشرق الأوسط في دبي. ‏

تولت نائلة بعدها مسؤولية الكيان الجديد تيفاني واتشز، بعد توقيع اتفاقيات التعاون بين سواتش وتيفاني أند كو، نيويورك، والذي ‏تأسس في 22 يناير 2008 باسم شركة تيفاني واتشز المحدودة. ‏

كعضو مجلس إدارة لمجموعة حايك، هي مسؤولة عن شركات حايك للعقارات، وحايك الهندسية، وهي عضو مجلس إدارة ريڤولي ‏للاستثمارات في دبي، حيث تمثل مجموعة سواتش، وكذلك عضو في مجلس إدارة بلنوس القابضة للطاقة النظيفة. ‏

اكتسبت نائلة حايك الخبرة من والدها الذي رافقته في مشوار نجاحه الطويل، والذي حرص على إعدادها جيدًا لتخلفه في إدارة ‏المجموعة السويسرية الأشهر للساعات.‏

قادت نائلة حايك بالتعاون مع شقيقها نيقولا مجموعة سواتش العالمية للساعات بعد وفاة والدهما، وقد حرصا على تحقيق النجاحات ‏المتتالية على الرغم من الصعوبات التي تعرضت لها الصناعات الفاخرة بعد الأزمة الاقتصادية العالمية، فسجلت المجموعة أكبر ‏نسبة مبيعات لها بعد تولي نائلة الإدارة، حيث عملت على إدخال خطوط إنتاج جديدة في المجموعة، لاقت رواجًا كبيرًا واستحسان ‏الأوساط الشبابية، حتى أصبحت سواتش هي العلامة التجارية الأفضل للساعات بين الشباب.‏

نائلة حايك وشقيقها
نائلة حايك وشقيقها نيكـولا حايك

تقول نائلة حايك في الحوار الذي أجري مع مجلة أريبيان بزنس: “كنت حريصة على استمرار نجاح سواتش كما كان الأمر في ‏عهد والدي، الذي وصل إلى بلد صناعة الساعات ولم يكن يملك أكثر من 3 ألاف دولار، واستطاع خلال فترة وجيزة اختراق ‏معقل الساعات السويسرية، واستحوذ على لقب منقذ صناعة الساعات السويسرية من خلال أفكاره الخلاقة التي نقلت هذه الصناعة ‏من مرحلة إلى أخرى، وجعلتها تصمد أمام صناعيّين أغرقوا الأسواق كاليابانيين. بعد هجوم ثورة الكوارتز في عقد السبعينات. ‏وكانت مجموعة سواتش في طليعة من أعاد سمعة الساعات السويسرية باستخدام الكوارتز إلى جانب الفخامة والصناعة التقليدية ‏العريقة”.‏

حياة نائلة حايك الشخصية ‏

تزوجت نائلة حايك من رونالد ويبر في سن صغيرة، لينتهي الأمر بهما بالطلاق، لديها منه ولد وحيد هو الدكتور مارك الكسندر ‏حايك وهو الآن مدير تنفيذي في مجموعة سواتش.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق