الرجل الأكثر ثراءً في العالم وأول تريليونير قادم بالتاريخ.. قصة صعود جيف بيزوس صاحب أمازون وأغلى تسوية طلاق عرفها البشر (صور)

الملياردير جيف بيزوس الرجل الأكثر ثراءً في العالم بثروة تقدر بأكثر 153 مليار دولار، وأول تريليونير في التاريخ بحلول العام 2026‏

مدى بوست – فريق التحرير

جيف بيزوس مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة أمازون للتجارة الإلكترونية، الرجل الأكثر ثراءً في العالم، بثروة تُقدر بأكثر من ‏‏153 مليار دولار، والمؤهل بحلول عام 2026 أن يصبح أول تريليونير في التاريخ بفضل فيروس كورونا المستجد.‏

شركة أمازون هي المصدر الرئيسي لثروة بيزوس الضخمة، فهو المساهم الأكبر في الشركة بحصة  16 ٪، ومع ارتفاع سعر السهم في الشركة تزداد ثروة المساهمين وعلى رأسهم بيزوس.

جيف بيزوس.. من هو؟

جيفري بريستن بيزوس، الشهير بجيف بيزوس، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة أمازون دوت كوم للتجارة الإلكترونية، أسس ‏الشركة عام 1994م، وقبلها شغل بيزوس منصب أصغر نائب للرئيس في تاريخ بانكرز ترست، وهو مصرف ذو توجه إبداعي.‏ في عام 1999 اختير جيف بيزوس ليكون “شخصية العام” التي تختارها مجلة التايم سنويًا، ومنذ ذلك الحين أصبح جيف بيزوس ‏واحد من أكبر المؤثرين في العالم.‏

ممتلكات جيف بيزوس

يعتبر بيزوس واحد من أكبر مالكي الأراضي في الولايات المتحدة الأمريكية؛ فهو يمتلك منزلًا مساحته 5.3 فدان في واشنطن تبلغ قيمته 25 مليون دولار، ويعيش بجواره هناك ثاني أغنى شخص في العالم بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت.

كما يملك بيزوس منزلًا تبلغ قيمته 23 مليون دولار في واشنطن العاصمة بجوار أوباما وإيفانكا ترامب، علاوة على ذلك، لديه قصر بقيمة 25 مليون دولار في بيفرلي هيلز، وثلاث شقق في مدينة نيويورك، يبلغ مجموع قيمتها 17 مليون دولار.

نشأة جيف بيزوس

وُلد جيف بيزوس في 12 يناير 1964، في مدينة ألباكيركي في ولاية نيو مكسيكو بالولايات المتحدة، والدته جاكلين جيس ووالده ‏تيد جورجينسن ، وكان لعائلته ملكية واسعة في تكساس ورثوها عن أجداد أمه. ‏

تزوجت والدته بعد ذلك من مهاجر كوبي يدعى ميغيل بيزوس، كان يدرس في جامعة ألباكيركي، والذي تبنى جيف وانتقلت ‏العائلة إلى مدينة هيوستن في تكساس حيث عمل الوالد كمهندس في شركة ‏Exxon‏ بينما درس جيف في ‏River Oaks ‎Elementary School‏ من الصف الرابع حتى السادس. ‏

انتقلت عائلته إلى مدينة ميامي في ولاية فلوريدا حيث درس في ‏Miami Palmetto Senior High School‏ كما حضر برنامجًا ‏لتدريب العلوم في جامعة فلوريدا، وحصل على جائزة الفارس الفضي عام 1982. ‏

عندما كان في المدرسة الثانوية بدأ أول تجربة عمل له من خلال ‏the Dream Institute‏ وهو مخيم صيفي تعليمي للطلاب ‏الصغار في الصفوف من الرابع للسادس، وفي تلك الفترة تخرج من الثانوية بدرجات عالية.‏

دخل بيزوس جامعة برينستون في عام 1982، ليدرس علوم الكومبيوتر، وكان معتادًا على العمل صيفًا، ففي عام 1984 عمل في ‏وظيفة مبرمج ومحلل في النرويج، وفي العام التالي قام بتطوير برنامج خاص بشركة ‏IBM‏ في كاليفورنيا.‏

شغل جيف منصب رئيس هيئة الطلاب في جامعة برينستون قسم استكشاف الفضاء، وتخرج من الجامعة في 1986 بمرتبة ‏الشرف وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر.‏

بعد التخرج عمل لمدة 4 سنواتٍ في عدة شركات في ‏Wall Street‏ مثل ‏Fitel Bankers Trust‏ وشركة الاستثمارات ‏D.E. ‎Shaw‏ حيث أصبح أصغر نائب رئيس في الشركة الأولى، ورغم رفعة منصبه وأهميته، قرر الاستقالة والتفرغ لمشروعه ‏الخاص.‏

جيف بيزوس

جيف بيزوس ينشئ موقع أمازون دوت كوم

في عام 1994 بدأ جيف بيزوس بجمع رأس مال قدره مليون دولار أمريكي، للبدء في استثماره الخاص بإنشاء موقع أمازون لبيع ‏الكتب الإلكترونية، لكنه لم ينجح في إقناع المستثمرين بفكرته، حتى أنه قال في إحدى المقابلات: “مرت علي أوقات كان يمكن أن ‏تتلاشى فيها الشركة حتى قبل أن تبدأ أعمالها”.‏

أول 100 ألف دولار تحصل عليها بيزوس من والديه، الذين آمنوا بابنهم إلى أبعد حد، وبالاعتماد على القليل من معارفهِ الذين ‏يرتبط بهم في علاقات عمل أيام عملهِ في وول ستريت، تمكن بيزوس من عقد عدة لقاءات مع العديد من المستثمرين الكبار في ‏قرية وادي السيليكون. ‏

وفي فترة امتدت بضع أشهر التقى بحوالي 60 مستثمرًا لدعم مشروعهِ، وعمل في الوقت نفسهِ على توظيف مجموعة من ‏المبرمجين لتصميم الموقع وإنهاء تفاصيل شركته المثيرة للجدل. ‏

وعن ذلك يقول بيزوس: “كان أصعب مما توقعنا”، بهذه العبارة يصف إقناع كل شخص باستثمار 50 ألف دولار في موقع (أمازون ‏دوت كوم)، فقد كانت ثقة المستثمرين بإمكانيات شبكة الإنترنت ضعيفة، لدرجة التشكيك في نجاح المشروع.‏

في عام 1995 تم إطلاق شركة أمازون دوت كوم لتجارة الكتب الإلكترونية، وبعد مرور سنة من الشركة، بدأ المستثمرين ‏بالاصطفاف خارج مكتب بيزوس، وكانت شركة “كلاينر بيركنز كوفيلد أند بايرز” ذات الأسهم العالية الثمن من بين أولئك الذين ‏استثمروا 8 ملايين دولار في الشركة، ما ساعدها في زيادة نشاطاتها وتوسع أرباحها.‏

في عام 1997، أصبحت شركة أمازون شركة عالمية، وفي سنة 1998 بدأ الموقع بتنويع بضائعه عبر إضافة الأقراص المدمجة ‏وشرائط الفيديو وفي 2002 بدأ ببيع الملابس, كما أنشأ الموقع محرك البحث ‏A9‎‏ في سنة 2003 وهو محرك بحث متخصص في ‏مواقع التجارة الإلكترونية.‏

في سنة 2010 وقع موقع أمازون اتفاقية مع وكالة ‏Wylie‏ لإعطائه الحقوق الرقمية لأعمال الكثير من المؤلفين وهو ما زاد بشكل ‏كبير في أرباح الموقع والمبيعات وبالتالي أرباح المؤلفين, رغم اعتراض بعض دور النشر الورقية.‏

في عام 2013 اشترى جيف بيزوس صحيفة ‏Washington Post‏ العريقة وكل مؤسساتها لصالح موقع أمازون بمبلغ 250 مليون ‏دولار منهيًا سيطرة عائلة غراهام على المؤسسة لأكثر من أربعة عقود.‏

أصبحت شركة أمازون لتجارة التجزئة عبر الإنترنت، التي أسسها بيزوس عام 1994، ثاني شركة رأس مالها يتخطى تريليون ‏دولار في العالم في سبتمبر / أيلول 2018 (بعد شركة أبل بفارق ضئيل)، متحولة من موقع تجاري صغير لبيع الكتب المستعملة ‏إلى شركة عالمية عملاقة للتجارة في كل شيء.‏

أمازون

أمازون تشتري موقع سوق دوت كوم

استحوذت شركة أمازون على موقع سوق.كوم، وهو أكبر موقع للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، مقابل مبلغ لم يكشف ‏النقاب عنه، ولكن يقدر بـ 580 مليون دولار.‏

وكان موقع “سوق.كوم” قد أطلق عام 2005 على يد رجل الأعمال السوري رونالدو مشحور، وكان يعرض وقت بيعه أكثر من ‏‏9.4 مليون سلعة، من 31 فئة بينها الالكترونيات والموضة والسلع الصحية ومواد التجميل والأجهزة المنزلية والمنتوجات الخاصة ‏بصغار الأطفال. ويزور موقع سوق.كوم 45 مليون متسوق شهريًا، وله مراكز عمليات في السعودية والإمارات العربية المتحدة ‏ومصر.‏

اقرأ أيضًا: من لاعب كرة سلة بنادي الجلاء الحلبي إلى العالمية.. قصّة رجل الأعمال السوري رونالدو مشحور مؤسس سوق دوت كوم

رونالدو مشحور

جيف بيزوس أول تريليونير في العالم

التداعيات الاقتصادية السلبية لانتشار فيروس كورنا المستجد أثرت على العالم بأكمله، إلا أن الفيروس ساعد جيف بيزوس مؤسس ‏شركة أمازون، ليجني المزيد من الأموال، ويبدو أنه في طريقه ليصبح أول “تريليونير” في العالم.‏

فمع جلوس الناس في منازلهم تطبيقًا لإجراءات الحجر المنزلي للحد من انتشار فيروس كورونا، زادت مبيعات شركة أمازون، ‏بسبب إقبال المستهلكين على التسوق عبر الإنترنت، ومعها زادت ثروة جيف بيزوس بمقدار 28 مليار دولار عن العام الماضي.‏

موقع “كومباريسان” المعني بحساب معدل نمو الثروة السنوي لأثرياء العالم، قام بإجراء تحليل لبيانات استقاها من قائمة فوربس ‏لأغنى رجال العالم، ووجد الموقع أن بيزوس، الذي تقدر ثروته بأكثر من 150 مليار دولار، يمكن أن يصبح أول تريليونير في ‏العالم في عام 2026، وعندها سيكون عمره 62 عامًا.‏

جيف بيزوس صاحب أغلى تسوية طلاق بالتاريخ! ‏

في شهر يناير الماضي أعلن الزوجان بيزوس انفصالهما، وفي إطار اتفاق الطلاق حصلت ماكينزي بيزوس على حصة 4% في ‏أمازون، ما قيمته 38 مليار دولار، بينما سيحتفظ جيف بيزوس بنسبة 12% وكذلك بعض الأصول الأخرى، بما في ذلك صحيفة ‏‏“واشنطن بوست” وشركة استكشاف الفضاء “بلو أوريجين”.‏

وتعتبر تسوية الطلاق هذه، الأغلى تاريخيًا، والتي جعلت صاحبتها “ماكينزي بيزوس” تحتل المرتبة الرابعة في قائمة أغنى عشر ‏نساء في العالم حسب تصنيف فوربس.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق