واجه فشلاً جامعياً.. ومن مدرس براتب تعيس إلى ثروة تقدر بـ 45 مليار دولار.. قصة الملياردير الصيني جاك ما مؤسس موقع علي بابا!

الملياردير الصيني جاك ما مؤسس موقع علي بابا، من مدرس براتب تعيس إلى ثروة تقدر بـ 45 مليار دولار!‏

مدى بوست – فريق التحرير

جاك ما، ملياردير صيني معروف، مؤسس موقع علي بابا للتجارة الإلكترونية، تمثل قصة نجاحه إلهامًا لملايين الأشخاص حول ‏العالم، فهو الشخص الذي قدم طلبًا لأكثر من ثلاثين وظيفة، فقوبل طلبه بالرفض من جميعها، ومع ذلك لم ينل اليأس من قلبه على ‏الإطلاق.‏

استطاع جاك ما برغم كل الصعاب والمعوقات، أن يحول نفسه من مدرس في إحدى المدارس الريفية، براتبٍ لا يتعدى 15 دولار ‏شهريًا، إلى ملياردير وشخصية مؤثرة في العالم بثروة تقدر بـ 45 مليار دولار، ليحتل المركز الواحد والعشرين في قائمة أثرياء ‏العالم.‏

جاك ما.. من هو؟

جاك ما هو رجل أعمال صيني، يمتلك مجموعة شركات تجارية ناجحة على شبكة الإنترنت، هو مؤسس موقع علي بابا/ ‏Alibaba‏ للتجارة الإلكترونية، وشغل منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة علي بابا، التي تملك كذلك الموقع التجاري ‏AliExpress‏.‏

جاك ما

تعتبر شركة علي بابا، حاليًا، أكبر شركة تجارة إلكترونية في العالم حيث تتجاوز مبيعاتها السنوية 170 مليار دولار، ويعمل بها ‏أكثر من 22 ألف موظف، في أكثر من 70 مدينة حول العالم، وتعمل الشركة بشكل رئيسي على تسهيل التجارة الإلكترونية بين ‏الأفراد والشركات والتجار على الصعيدين العالمي والصيني.‏

كان أيضًا أحد أعضاء مجلس إدارة مجموعة سوفت بنك، لكنه استقال في شهر مايو الماضي، بعد تسجيل صندوق الرؤية التابع ‏للشركة خسائر قياسية بلغت 18 مليار دولار.‏

أصبح جاك ما يركز بشكل متزايد على العمل الخيري للتعليم على مدار العام الماضي، بعد أن استقال من منصب رئيس علي بابا ‏في سبتمبر الماضي، وبحسب ‏CNBC‏ هناك تكهنات بأنه سيغادر مجلس إدارة علي بابا في وقت لاحق من هذا العام.‏

نشأة جاك ما

ولد جاك مـا في هانغتشو بالصين، وهي مدينة يسكنها حوالي 2.4 مليون شخص بالقرب من شنغهاي المعروفة بمناظرها الطبيعية ‏الخلابة وأراضيها الزراعية الخصبة. جاك ما من مواليد من مواليد 15 أكتوبر 1964، كان والداه فنانين يؤديان أغاني تقليدية ‏تعرف باسم “البينغ تان”، وهي نوع من السرد القصصي الملحَّن.‏

عندما بلغ 12 عامًا، أبدى اهتمامًا بتعلم اللغة الإنجليزية، فتعلمها بنفسه، حيث يقود دراجته لمدة 40 دقيقة يوميًا وعلى مدى 8 ‏سنواتٍ، للوصول إلى فندق بالقرب من بحيرة هانغتشو، كي يحتك بالسياح ويقدم لهم خدماته كدليل سياحي مجاني، بهدف ممارسة ‏اللغة الانجليزية.‏

قابل جاك مـا الفشل الدراسي، في بداية المرحلة الجامعية، فقد فشل مرتين في امتحان القبول لدخول الجامعة، فالتحق بجامعة ينظر ‏إليها على أنها أسوأ جامعة في مدينته، وهي جامعة هانغتشو التي تعتبر دارًا للمعلمين، وذلك في عام 1984.‏

تخرج جاك مـا من كلية هانغتشو للمعلمين، حاليًا تسمى جامعة هانغتشو العادية، سنة 1988 حاصلًا على درجة البكالوريوس في ‏اللغة الإنجليزية، واشتغل في تدريس اللغة الإنجليزية لمدة 5 سنوات، براتب 100 إلى 120 يوان، ما يعادل 12 إلى 15 دولارًا ‏أمريكيًا شهريًا، فدفعه راتبه التعيس إلى البحث عن مصادر أخرى للكسب.‏

جاك ما

نقطة التحول في حياة جاك ما

في عام 1995، سافر جاك ما إلى مدينة سياتل الأمريكية، للعمل كمترجم، وقد كانت زيارته الأولى إلى الولايات المتحدة ‏الأمريكية، وهناك تعرف من خلال أصدقائه على الإنترنت.

حينذاك أدرك أن أي مصدر للبيانات على الإطلاق غير موجود في ‏الصين، وقال جاك إنه لمس وقتذاك لوحة المفاتيح لأول مرة في حياته، ولكنه عندما عاد الى الوطن، أطلق موقعًا إلكترونيًا للبيانات ‏هو عبارة عن دليل للأعمال التجارية أطلق عليه اسم “الصفحات الصينية”.‏

موقع “الصفحات الصينية” لم يكن مشروعا مثمرًا، ولكن بحلول عام 1999 جمع جاك ما 18 صديقًا في شقته في مدينة هانغتشو ‏ليكشف لهم عن فكرة إنشاء شركة جديدة للتجارة الإلكترونية، وهي شركة علي بابا.‏

جاك ما ينشئ موقع علي بابا

استطاع جاك مـا أن يقنع أصدقائه بفكرة إنشاء موقع على الإنترنت للتجارة الإلكترونية، فجمع قرابة 60 ألف دولار أمريكي، ‏ليكون رأس مال شركة علي بابا.

اختار جاك هذا الاسم أنه اسم سهل وعالمي فجميع الأجناس سمعت بقصة علي بابا والأربعين ‏حرامي” وعبارة “افتح يا سمسم” التي تفتح الأبواب إلى الكنوز المخبأة. عام 1999 أنشأ جاك ما موقع علي بابا دوت كوم ‏‏(‏Alibaba.com‏) الذي أصبح فيما بعد، أكبر موقع مبيعات على الإنترنت.‏

في عام 2003، أطلق جاك الموقع الإلكتروني التجاري “تاوباو”، لينافس موقع “إي- باي” الصيني، و بحلول شهر أكتوبر عام ‏‏2005، اكتسب الموقع 70% من سوق التسوق الإلكتروني في الصين.‏

شغل جاك ما منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة علي بابا الشركة القابضة لتسعة فروع رئيسية : علي بابا (موقع)، تاوباو (موقع) ‏سنة 2003، إتاو (موقع)، موقع علي بابا للحوسبة السحابية، تي مول (موقع)، جوهواسوان، 1688 دوت كوم (موقع)، ثم أخيرًا ‏موقع علي إكسبريس دوت كوم المتخصص في بيع البضائع بأسعار الجملة للأفراد والتجار في أبريل 2010.‏

في عام 2013، استقال جاك ما من منصب المدير التنفيذي لمجموعة علي بابا، وفي سبتمبر 2019 أعلن استقالته من منصب ‏رئيس مجلس إدارة المجموعة، وهناك تكهنات بأنه سيترك عضوية مجلس إدارة علي بابا في وقت لاحق من هذا العام.‏

جوائز في حياة جاك ما

اختار التلفزيون الرسمي الصيني جاك ضمن قائمة قادة الأعمال العشرة في عام 2004، كما تم اختياره ‏Businessperson of the ‎Year‏ من قبل مجلة ‏Business Week، وكان موجودًا ضمن قائمة رجال الأعمال الخمسة والعشرين الأكثر تأثيرًا في آسيا في ‏عام 2005.‏

في عام 2009، تم اختيار جاك ما من قبل مجلة ‏Time‏ ضمن قائمة المئة شخصية الأكثر تأثيرًا في العالم، كما تم اختياره في نفس ‏العام لجائزة 2009 ‏CCTV Economic Person of the Year: Business Leader of the Decade Award‏.‏

مجلة ‏Forbes‏ العالمية اختارته، في عام 2014، في المرتبة 30 ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرًا في العالم، كما نال في حفل ‏Asian Awards‏ عام 2015.‏

تقدر ثروة جاك مـا حاليًا بـ 45 مليار دولار أمريكي، ويحتل المرتبة الواحد والعشرين في قائمة أثرياء العالم بحسب إحصائيات ‏مجلة فوربس الأمريكية.‏

اهتمامات جاك ما بعد الاستقالة

بعد استقالة جاك مـا من منصب المدير التنفيذي لمجموعة علي بابا عام 2013، ركز على العمل الخيري المتعلق بالتعليم، فقد أسس ‏جاك ما في عام 2014 صندوقًا يعمل على تحسين التعليم في المناطق الريفية الصينية.‏

مؤسس علي بابا
جاك ما وزوجته الراحلة

أما بعد استقالته من رئاسة مجلس إدارة علي بابا وسوفت بنك، سيركز على قضايا البيئة والتلوث في الصين، حيث يعتبر جاك ما ‏أن التلوث هو السبب في وفاة زوجته بمرض السرطان، وقد تبرعت شركته “علي بابا” بمساعدات مالية لتمويل مبادرات لحماية ‏البيئة وتطوير الطب والتعليم كما أطلق جاك مؤسسة خيرية لحماية البيئة في الصين.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق