“فيديو” مواجهة بين النظام و مجموعة من الفرقة الرابعة في ريف دمشق وهذه التفاصيل الكاملة عنها

“فيديو” مواجهة بين النظام و مجموعة من الفرقة الرابعة في ريف دمشق وهذه التفاصيل الكاملة عنها

مدى بوست – فريق التحرير 

كشفت مصادر إعلامية، وأخرى تابعة للمعـارضة السورية، اليوم السبت، تفاصيل حدث نادر من نوعه، في ريف دمشق، الخاضـ.عة لسيـ.طرة نظام الأسد، تمثلت بانشـ.قاق مجموعة كاملة لعناصر في الفـرقة الرابعة.

وذكر موقع صوت العاصمة، وقـ.وات الشهـ.يد أحمد العيدو (في حسابها على تويتر)، أن اشتـ.باكات درات بين وحدات عسكرية تابعة للفرقة الرابعة ومجموعة من عناصر تسويات انشـ.قت عنها، في مدينة الضمير بريف دمشق.

وأردفت المصادر أن قـ.وات النظام سرعان ما استـ.قدمت تعزيزات عسـ.كرية، مستعينة بالطـ.ائرات الحـ.ربية والمـ.روحية للقـ.ضاء على المنشـ.قين الذين بلغت أعدادهم 8 منهم 4 ينحـ.درون من المنطقة التي شهدت الحـدث.

ريف دمشق - أرشيفية
ريف دمشق – أرشيفية

تفاصيل الـواقـعـة

وحسبما نقل موقع صوت العاصمة عن مصادر لم يسمها، فإنّ قـ.وات الفرقة الرابعة التابعة للنظام، استـ.قدمت تعزيزات عسـ.كرية مدعومة بأكثر من 10 آليـ.ات، بين دبـ.ابات وعربات بـي إم بـي إلى محيط منطقة المحطة الواقعة على أطراف مدينة الضمير بريف دمشق.

وبدأ الاقتـ.حام السبت، قرابة الساعة الواحدة ظهراً، حسبما أضافت المصادر، مشيرة إلى أن الاشتـ.باكات استمرت قرابة 6 ساعات، استخدم خلالها النظام القـ.صف الجوي بواسطة طـ.ائرات حـ.ربية ومـروحـ.ية وفق ما رصدت مدى بوست.

واستطاع النظام قـ.تل جميع عناصر المجموعة، فيما جرت اعتقـ.الات لعنـاصر أخرى في المنطقة، وأجريت عمـ.ليات تمشـ.يط في منطقة المحطة، وسط حالـ.ة من التخـ.بط في صفوف قـ.وات النظام حسب وصف مصادر متعددة.

وأغـ.لقت سلـ.طات النظام جميع مداخل ومخارج المدينة، وفرضـ.ت حظـ.راً للتجوال على أطراف المدينة، وشنـ.ّت حـ.ملة مداهمـ.ات واعتقـ.الات طـ.الت عدداً من أبنائها وآخرين من عناصر التسـ.ويات فيها.

ونشرت قـ.وات الشهيد أحمد العيدو على حسابها في تويتر، مقطعاً مصوراً، أظهر تعزيـ.زات عسكـ.رية للنظام وحلفائه، داخل أحياء مدينة الضمير في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق.

حـ.وادث أخرى سابقة

وتتبع الضمير إدارياً لمدينة دوما في محافظة ريف دمشق، وتقع على أطراف بادية الشام إلى الشمال الشرقي من العاصمة وتبعد عنها حوالي 45 كيلو متراً، على طريق دمشق بغداد الدولي.

وقبل أشهر شهدت مدن وبلدات ريف دمشق، انشقـ.اقات عديدة في صفوف قـ.وات النظام، للمئات الذين امتنـ.عوا عن الالتـ.حاق بمعـ.ارك في أرياف حماة وإدلب واللاذقية.

وذكر موقع صوت العاصمة حينها أن أكثر من 200 عنـ.صر معظمهم من أبناء مدينة الكسوة، وأكثر من 50 شابًّا من أبناء مدينة النبك في ريف دمشق الغربي، رفضوا الالتـ.حاق بقطعهم العسـ.كرية للمشاركة في جبـ.هات القـ.تال بالشمال السوري.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق