كوهين يتحدث عن لقاء جمال سليمان ببشرى الأسد.. وتراشق بين نصر الحريري والمحاميد.. خلافات هيئة التفاوض السورية أسبابها وتفاصيلها

كوهين يتحدث عن لقاء جمال سليمان ببشرى الأسد.. وتراشق بين نصر الحريري والمحاميد.. خلافات هيئة التفاوض السورية أسبابها وتفاصيلها

مدى بوست -فريق التحرير

كشفت وسائل إعلام عن وجود خلافات داخلية غير مسبوقة داخل هيئة التفاوض السورية، والتي من المقرر لها ان تجتمع يوم السبت.

تلك الخلافات تتمحور بشكلٍ رئيسي حول “كتلة المستقلين”، وقد بدأت نهاية العام الماضي بعد ما قامت مكونات ثلاثة في الهيئة -برعاية السعودية- بعقد اجتماع في الرياض أقرّت فيه ثمانية أسماء مستقلين جدد، تنوب عن “كتلة المستقلين” الموجودة في الهيئة.

واعتبرت هذه الخطوة دفعا سعوديا لتفكيك تَكتّلٍ (الائتلاف، الجناح العسكري، المستقلين) تراه الرياض يدًا تركية في قلب المعارضة.

هيئة التفاوض السورية
هيئة التفاوض السورية (صورة تعبيرية)

ويسود اجتماع الهيئة الدوري الذي يستمر لنهاية يوم غد، حالة من الانشقاق، إذ تُصر منصات (القاهرة، موسكو، وهيئة التنسيق) على أن تكون الاجتماعات لمدة أربعة أيام، وفق أجندة قدمتها للهيئة الأربعاء الماضي، تتضمن مقترحًا لحل إشكالية “المستقلين”.

في حين تتمسك الأطراف الأخرى بالأجندة الرسمية للاجتماع، المتفق عليها سابقا، والتي تتضمن الانتخابات الرئاسية، مع ترحيل الخلافات إلى وقت لاحق.

مقترح “منصة القاهرة”

موقع “العربي الجديد” نشر نقلاً عن مصادر في “هيئة التفاوض”، أن “منصة القاهرة” طالبت باعتماد أجندة محددة للاجتماعات، برؤية عدّت أنها تخلق توازنًا في الهيئة، في ظل الإشكاليات الداخلية.

ووفق أحد المصادر فإن مقترح “منصة القاهرة”، يتضمن اختيار رئيس هيئة جديد يكون من كتلة الائتلاف السوري المعارض، ومن المرجح أن يكون الشخص هو رئيس الائتلاف الحالي أنس العبدة، وهذا الانتخاب يكون في اليوم الأول من اجتماعات الهيئة.

وأشار المصدر إلى أنه في اليوم الثاني، يَطلب رئيس الهيئة الجديد اجتماعًا عامًا يُستثنى منه كل من قائمتي المستقلين القديمة والجديدة، ويتم بحث ضم ست شخصيات من القائمة الجديدة، والإبقاء على اسمين من القائمة القديمة، على أن تبقى الأسماء الستة المتبقية من الكتلة القديمة ضمن اللجنة الدستورية، أي تصبح ستة أسماء من قائمة المستقلين القديمة موجودة في اللجنة الدستورية وليست في “هيئة التفاوض”، واسمان في الهيئة الدستورية، في حين يتم إدخال ستة أسماء فقط من القائمة الجديدة إلى “هيئة التفاوض”.

مقترح “منصة القاهرة”، يتضمن اختيار رئيس هيئة جديد يكون من كتلة الائتلاف السوري

ووفق مقترح “منصة القاهرة”، يتم في اليوم الثالث اجتماع “هيئة التفاوض” بمكونها الجديد، وتنتخب نائب رئيس الهيئة، وأمين سر للهيئة، ورؤساء لجان الهيئة، وذلك من أجل فتح باب الترشح أمام جميع أعضاء الهيئة (القدامى والجدد).

أما اليوم الرابع يتم عقد مؤتمر صحافي من قبل رئيس الهيئة الجديد، موضحًا فيه تفاصيل الاجتماعات على مدار الأيام الأربعة.

كما نقل “العربي الجديد” عن مصدر في “منصة القاهرة”، أنه على الرغم من أن هذا المقترح تم تقديمه بموافقة كل من منصة “القاهرة”، “منصة موسكو”، “هيئة التنسيق”، وبموافقة ثلاثة أعضاء من الهيئة هم: إبراهيم جباوي، بسمة قضماني، وعبدالله الحريري، إلا أن بقية الكتل (الائتلاف، العسكر، المستقلين الحاليين) كانت لهم رؤية أخرى لاجتماعات الهيئة.

وتمثلت هذه الرؤية حسب المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، بانتخاب رئيس هيئة جديد، ونائب رئيس، وأمين سر، ومناقشة القضايا الحالية في الملف السوري، على أن تُرحل مسألة تمثيل المستقلين إلى وقت لاحق، الأمر الذي عدّته أطراف المقترح الأول بأنه تراجع عن حلّ الإشكاليات الراهنة، ومماطلة قد تؤدي لاحقًا إلى رفض قائمة المستقلين الجدد.

وبحسب مصدر آخر في الهيئة، تحدث إليه “العربي الجديد”، فإن الكتل المعارضة لمقترح “منصة القاهرة”، ترى أن عملية انتخاب واستبدال مجموعة المستقلين تمت بشكل غير قانوني، ولا يوجد في النظام الداخلي لهيئة التفاوض أن يتم اختيار ممثلين جدد في الهيئة دون اجتماع وإجماع عام، يشمل كافة مكونات الهيئة، وليس أن يتم هذا الموضوع عن طريق ثلاثة مكونات فقط في الهيئة، ليتم فرضه على أنه ترتيب قانوني ومنطقي.

كما عدّت الكتل أن ما تقدمت به “منصة القاهرة هو فرض أجندة اجتماع معين شريطة الحضور، إذ جاء في الرسالة التي قدمتها المنصة أنه “ردًا على دعوتكم لإجراء الانتخابات الرئاسية إلكترونيا في الثالث عشر من حزيران، نود إحاطتكم علماً بموافقتنا من حيث المبدأ على ممارسة الاستحقاق الانتخابي في الموعد الذي اقترحتموه، على أن يتم التعاطي مع باقي الاستحقاقات على النحو التالي (…)”، لتليها أجندة الاجتماع على مدار الأيام.

وأكد المصدر الذي اشترط عدم ذكر اسمه، أن “هكذا إملاءات غير منطقية وليست قانونية، إذ أن الاتفاق الأصلي على الاجتماعات الحالية هو أن تتضمن ملف الانتخابات (الرئاسة، نائب الرئيس، وأمين سر)، وبالتالي فإن ما قامت به منصة القاهرة هو مخالفة للقانون الداخلي، ولا أحد يعلم إذا ما كانت المنصات الثلاث ستحضر الاجتماعات أم لا، في حال لم تتم الموافقة على المقترح بشكل كلي”.

هدف الرياض الرئيسي يتلخص في تقليص نفوذ تركيا داخل الهيئة

وكانت السعودية رعت اجتماعًا غير مكتمل النصاب لـ”هيئة التفاوض السورية” شهر كانون الأول الماضي، تم خلاله اختيار ثمانية أسماء شخصيات مستقلة هي “مهند الكاطع، نبراس الفاضل، هند مجلي، منى أسعد، صبحية خليل، بسام العيسمي، عبد الباسط الطويل، ويسرى الشيخ”، على أن تكون هذه الأسماء خلفًا لكتلة المستقلين الحالية التي تضم كلًا من “يحيى العريضي، بسمة قضماني، فدوى العجيلي، عِوَض العلي، غابريل كورية، طارق الكردي، هنادي أبو عرب، وعبد الجبار العكيدي”، بحسب “العربي الجديد“. 

وأثار ذلك موجة انتقادات واسعة لهذه الخطوة من قبل رئيس هيئة التفاوض نصر الحريري، وبقية الكتل، وعدّت مصادر معارضة حينها أن السعودية تقود حراكًا مكثفًا يهدف إلى إدخال تغييرات على تركيبة “الهيئة العليا للمفاوضات” السورية التي تستضيفها، من بوابة الأعضاء المستقلين.

وبحسب هذه المصادر، فإن هدف الرياض الرئيسي يتلخص في تقليص نفوذ تركيا داخل الهيئة، وفتح المجال لضمّ شخصيات جديدة من “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) أو “وحدات الحماية الكردية”.

نصر الحريري ينتقد خالد المحاميد 

بدوره، كتب نصر الحريري رئيس هيئة التفاوض السورية عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صباح السبت 13 يونيو/ حزيران 2020 تغريدة أكد فيها بدء اجتماع الهيئة.

وأشار الحريري إلى أن “اجتماع الهيئة بدأ وبدأنا في نقاش جدول الأعمال وناقشنا التطورات السياسية والميدانية ونبحث عن افضل صيغة لإجراء الانتخابات بشكل نحافظ فيه على وحدة هيئة التفاوض وتماسكها”، حسبما رصد موقع “مدى بوست“.

وفي تغريدة أخرى انتقد الحريري دور خالد المحاميد، فكتب :” ربما يكون لخالد محاميد كما لأي سوري آخر الحق في إبداء رأيه ونقد المعارضة السورية والائتلاف والحكومة المؤقتة لكن عليه أن يستذكر بنفس الدرجة من الحرص جهوده الكبيرة التي بذلها لتيسير دخول نظام الكيماوي والإيرانيين والروس وقتـ.ـلـ.ـهم الأبرياء في محافظته درعا وباقي المحافظات السورية”.

بدوره رد المحاميد بتغريدة عبر حسابه في موقع تويتر على تغريدة نصر الحريري، معتبراً أن انتقاص الأخير منه شهادة فخر له.

تغريدة خالد محاميد عبر تويتر
تغريدة خالد محاميد عبر تويتر

إيدي كوهين: الجناح الروسي يكسب انتخابات هيئة التفاوض 

بدوره، علق الكاتب والباحث الإسرائيلي إيدي كوهين على اجتماعات هيئة التفاوض بقوله إن الجناح الروسي المتمثل بخالد المحاميد وجمال سليمان كسب انتخابات هيئة التفاوض.

وكتب كوهين في تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :” تمكّن الجناح الروسي المتمثل ب ( خالد المحاميد ، جمال سليمان ) من كسب إنتخابات هيئة التفاوض على حساب باقي المعارضة السورية”.

تغريدة إيدي كوهين عبر تويتر
تغريدة إيدي كوهين عبر تويتر

وأضاف “جمال سليمان أبو عليا ومموّله المحاميد بائع حوران يسجّلون هدفاً روسياً في المرمى الأمريكي ، ويبدو أنّ جلسات جمال سليمان مع بشرى الأسد في دبي قد أتت أُكُلها”، حسب قوله. 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق