نوال الكويتية تتعرض لموقفٍ محرج بسبب لوحة العشاء الأخير! (صور)‏

نوال الكويتية تتعرض لموقفٍ محرج بسبب لوحة العشاء الأخير! (صور)‏

مدى بوست – فريق التحرير

وقعت الفنانة الكويتية في موقفٍ محرج بعد أن أعادة نشر تغريدة، اتهمت على إثرها بإهانة الديانة المسيحية، حيث قام أحد ‏الحسابات بتعديل لوحة العشاء الأخير، ليضم صور مجموعة من نجوم العرب والخليج ومن بينهم نوال الكويتية ويسمي اللوحة ‏المعدلة الأغنية الأخيرة.‏

نوال الكويتية

نوال الكويتية أعجبت بلوحة الأغنية الأخيرة، وقامت بإعادة نشرها على حسابها الرسمي على تويتر، لتفاجئ بمهاجمة البعض لها ‏واعتبار أن ما فعلته إهانة لأحد الرموز المسيحية، فلوحة العشاء الأخير، تمثل حسب المعتقد المسيحي، آخر ما احتفل به السيد ‏يسوع المسيح مع تلاميذه قبل اعتقاله وصلبه.‏

ويبدو أن نوال الكويتية لم تكن تعلم بخلفية لوحة الأغنية الأخيرة، ولا قدسية لوحة العشاء الأخير عند معتنقي الديانة المسيحية، ‏وعندما انتبهت لذلك، قامت بحذف التغريدة.‏

لوحة العشاء الأخير

هل قصدت نوال الكويتية الإساءة للديانة المسيحية؟

حساب ناشط على موقع تويتر، يحمل اسم “عديلة”، هاجم الفنانة نوال الكويتية، وكتب: “أهم سلاح لأي إنسان، هو المعرفة ‏والثقافة واحترام معقدات الآخرين، وللأسف عدد كبير من الفنانين العرب ما عندهم الثقافة. معقول فنانة متل نوال الكويتية تعيد ‏نشر هيك رسمة تستهزئ برمز المسيحية؟ هزلت!”.‏

نوال الكويتية تسيء للوحة العشاء الأخير

تغريدة “عديلة” أثارت حالة من البلبلة، واندفع البعض لمهاجمة نوال الكويتية، في حين اندفع البعض الآخر للدفاع عنها، ومن ‏بينهم حساب يحمل اسم “علي” فكتب: “أحد الحسابات شن هجوم على نوال الكويتية عشان رتويت للوحة فنية بحجة الإساءة ‏للمسيحية، أولًا: ما اعتقد أن لوحة العشاء الأخير (اللوحة وليس الحدث) مقدسة، لأنه عمل فني بريشة ليوناردو دافنشي، والفكرة قد ‏تقتبس لأنه عمل فني ويعاد صياغته لشخوص آخرين، دون ترميز للشخوص الأساسية، والأمثلة كثير”.‏

نوال الكويتية

وأدرج بعض الأمثلة على تعديل لوحة العشاء الأخير لتضمن نجوم الأربعينات في هوليوود، أو نجوم الراب في الوقت الحالي، أو ‏أبرز العلماء على مر العصور.‏

لوحة العشاء الأخير

نوال الكويتية.. من هي؟

نوال الكويتية، واحدة من أهم مطربات الخليج، ساهمت في تطور الأغنية العربية والخليجية على وجه الخصوص وكما شاركت ‏في العديد من المهرجانات حول العالم ويعتبر اسمها مطلب في المهرجانات لشعبيتها الكبيرة.‏

ولدت نوال في 18 نوفمبر في منتصف الستينات في منطقة شرق، بدأت دراستها في المعهد العالي للفنون الموسيقية بالكويت في ‏السبعينات، حيث كانت عاشقة للفن والموسيقى وكان ذلك سبب دخولها المعهد، فمن أحب المطربين إلى قلبها أم كلثوم و عبد الحليم ‏حافظ ووردة الجزائرية وفيروز.‏

نوال الكويتية

اعتلت نوال خشبة المسرح لأول مرّة، وهي في سن السابعة عشرة من عمرها، خلال مرحلة التعليم الثانوي، كونها لم تواصل ‏تعليمها الجامعي، لانشغالها بالفن.‏

واجهت نوال الكويتية صعوبات عدة منها تأخرها في الحصول على الجنسية الكويتية، والتي أعاقت بدايات مسيرتها  لكونها من ‏فئة البدون. عند دراستها بالمعهد بدأ احتكاكها بالساحة الفنية، حيث رشحها الكثير من المطربين الذين اقتنعوا بموهبتها في الغناء ‏مثل: طلال مداح وعبد الكريم عبد القادر، وفي عام 1983 أصر عليها الموسيقار راشد الخضر لاحتراف الغناء حتى أقنعها ويُعد ‏هو صاحب الفضل لظهورها على الساحة الفنية. صدر لها أول ألبوم في عام 1984، وتوالت الألبومات والنجاحات حتى يومنا ‏الحالي.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق