بعد إعلان دخوله حيز التنفيذ.. كيف سيواجه النظام قانون قيصر وما تأثيره على المواطنين؟

بعد إعلان دخوله حيز التنفيذ.. كيف سيواجه النظام قانون قيصر وما تأثيره على المواطنين؟

مدى بوست – فريق التحرير 

أعلنت السفارة الأمريكية لدى دمشق، مساء الثلاثاء، دخول قانون قيصر حيز التنفيذ، مؤكدة التزام إدارة بلادها بضمان وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في سوريا عبر التنسيق مع شركائها الدوليين.

وبالتزامن صرحت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة، أن عقـ.وبات قانون “قيصر” لا تطال الشعب السوري بل النظام والفاسـ.دين مؤكدة أنها تحرمـ.هم من الحـ.سم العسكري في سوريا.

وأكدت أن لا نهاية للأزمـ.ة الإنسانية في سوريا بدون حل سياسي، داعية إلى إنجاح اجتماع مرتقب للنـظام والمعارضة السورية بشهر آب حول اللجنة الدستورية، داعية بالوقت ذاته نظام الأسد إلى الإفـ.راج عن المعتقـ.لين في سجونه.

التعامل بالليرة التركية بسبب انخفاض قيمة العملة السورية قبل سريان قيصر - أرشيف
التعامل بالليرة التركية بسبب انخفاض قيمة العملة السورية قبل سريان قيصر – أرشيف

كيف واجه النظام قيصر؟

واعتبر الكاتب السوري عمار ياسر حمو في مقال له بموقع سوريا على طول، أن النظام رد على قانون قيصر، بتحريك الشارع قسـ.راً إلى جانب خطابه الشعبوي، وحاول صرف الأنظار عن عجـ.زه الاقتصادي.

وحسبما رصدت مدى بوست عن المصدر ذاته، تـ.ذرع النظام عبر مسؤوليه بأن العـ.قوبات الأمريكية تطال حتى الدواء، رغـ.م إقراره أن قانون قيصر لا يشمل وزارة الصحة بل وزارة الاقتصاد، ولكنه أشار إلى أن تلك الوزارة معنية باستيراد الأدوية لتقديمها للمواطنين.

وبحسب ما نقلت المصادر عن المهندس أيمن عبد النور مدير منظمة سوريون مسيحيون من أجل السلام، فإن تصريحات النظام ليست سوى حجة لا أصل لها، كون قانون العقـ.وبات ينص على استثناءات تشمل “المواد الغذائية والأدوية والتجهيزات الطبية”.

آثار قيصر على المواطنين

لكن ذلك لا يبـ.دد مخـ.اوف من تأثير قد تطال المواطنين السوريين من تبعات قانون قيصر، إلا أن النظام سيستغل ذلك، لتجديد خطاب المظـ.لومية والمـ.ؤامرة الذي يكرره ليل نهار.

وبحسب المصادر فإنّ النظام يستغل قيصر لتخفيف أعباء دعم الليرة السورية ومنع انهـ.يارها، الأمر الذي يفسر انخفاض قيمتها، حتى قبل سريان القانون.

ويقول الأكاديمي والمعارض السوري رضوان زيادة، إن الانـ.هيار في قيمة الليرة السورية يرجع إلى سياسات النظام المالية والاقتصادية بسبب عدم وجود مخزون احتياطي من العملة الصـ.عبة وتحول سوريا إلى مستود صاف للنفط وانعـ.دام الدورة الانتاجية.

تطمينات روسية – تركية

ومن جهة أخرى أكد المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون أن الأمم المتحدة حصلت على تطمينات روسية – تركية للحفاظ على الهدوء شمالاً.

وقال بيدرسون إن هدوء الاتفاق التركي الروسي شمالا متماسك نسبياً، معلقاً على الوضع الاقتصادي بأن تـ.رديه يخرج تظاهرات سلمية بالسويداء ودرعا، مشيراً إلى انخفاض الليرة لمستوى لم تشهده في 9 سنوات ماضية.

وذكر أن تظاهرات سلمية في درعا والسويداء خرجـت ضـ.د مظـ.الم كثيرة، مشيراً إلى أن 4 ملايين سوري يواجهون خطر المـ.جاعة، موضحاً أنه قبل الانهيار الأخير 80% من السوريين كانوا تحت خط الفقر.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق