بعد قيصر.. رسائل وقرارات أمريكية بحق الأسد وزوجته وحكم فرنسي على رفعت الأسد “فيديو”

بعد قيصر.. رسائل وقرارات أمريكية بحق الأسد وزوجته وحكم فرنسي على رفعت الأسد “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير 

أعلنت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، فرض الحزمة الأولى، من العـ.قوبات على نظام الأسد وحلفائه، بموجب قانون حماية المدنيين في سوريا المعروف باسم “قيصر”.

وذكر وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” أن العقوبات طالت 39 شخصية وكياناً للنظام بينهم بشار الأسد وزوجته أسماء قائلاً إن بلاده ستفرض المزيد ضمن حملتها لممارسة الضـ.غوط على النظام والوصول إلى حل سياسي في سوريا.

وحسبما رصدت مدى بوست، أوضح بومبيو، أن المستهدفين هم جزء من حملة مستمرة لوقف الأعمـال الوحـ.شية في سوريا، والوصول إلى حل يوقف الحـ.رب ويؤدي إلى عملـ.ية سيـ.اسـ.ية وفق قرار مجلس الأمن 2254.

قانون قيصر - السفارة الأمريكية في دمشق
قانون قيصر – السفارة الأمريكية في دمشق

الأسماء المشمولة بقيصر

ووفق بيان بومبيو، فإنّ بشار الأسد وزوجته في مقدمة الأسماء التي تطالها العـ.قوبات الأمريكية، من بين 16 شخصية وكياناً.

ويضاف إلى الأسماء المذكورة آنفاً، محمد حمشو وميـ.ليـ.شيا فاطميون الإيرانية، وشقيق رأس النظام ماهر الأسد، وزوجته منال إضافة إلى الفرقة الرابعة.

وأضاف البيان: “حان وقت إنهاء حـ.رب الأسد الوحـ.شية، والنظام ومن يدعمونه أمام خيار بسيط اليوم، ألا وهو اتخاذ خطوات لا رجعة فيها باتجاه حل سياسي”.

رسائل أمريكية

بالمقابل وجهت السفارة الأمريكية في دمشق، صباح اليوم، رسائل لنظام الأسد، تخيره فيها بين تطبيق القرار 2254 لتحقيق انتقال سياسي في سوريا، أو فرض مزيد من العـ.قوبات.

وجاءت الرسالة الأمريكية على تويتر، بشكل تعليق على تصريح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، فيما يرتبط بوقف استهداف المدنيين في سوريا.

وقام حساب السفارة الأمريكية بتضمين تغريدة لـ”غوتيريش” دعا فيها لـ”وقف إطـ.لاق نـ.ار دائم وقابل للتحقيق على الصعيد الوطـني”، معتبراً أنه “أمر جوهري لتحقيق حل سياسي”.

اقرأ أيضاً: حوار استثنائي أداره فيصل القاسم.. سياسي مؤيد بالاتجاه المعاكس: مشكلتنا بنهج استولى على سوريا منذ 60 عاماً (الحلقة كاملة)

فرنسا ورفعت الأسد

وفي سياق منفصل وتزامناً مع أول أيام سريان قانون قيصر، أصدر القضاء الفرنسي حكماً بإدانة عم بشار الأسد المدعو رفعت الأسد، ومصادرة أمواله وسجـ.نه 4 سنوات، بتهمة تبييض الأموال، وشراء عقارات في فرنسا، بملايين اليوروهات، تصل قيمتها إلى 29 مليون يورو، وفق ما ذكر وكالات أنباء عالمية.

ونظراً لحالته الصحية، لم يمثل رفعت الأسد، أمام المحكمة، فيما ذكر موكله أنه سيطـ.عن بالقرار، نافياً الاتهـ.امات التي وجهت له مؤكداً أنها جاءت من مساعدة الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي عهد المملكة العربية السعودية.

وتجدر الإشارة إلى أن رفعت الأسد قائـ.د عسـ.كري سابق، يُحَمل المسؤولية على نطاق واسع عن قمع انتـ.فاضة عام 1982 والتسبب بقـ.تل الآلاف بمشاركة أخيه حافظ الأسد خلال فترة حكمه آنذاك.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق