مروحية تفرّق تجمعاً لموالي النظام في طرطوس ومؤشرات لإمكانية تخلي روسيا عن الأسد “فيديو”

مروحية تفرّق تجمعاً لموالي النظام في طرطوس ومؤشرات لإمكانية تخلي روسيا عن الأسد “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير 

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً أظهر مروحية قالوا إنها لـ روسيا، وهي تهبط فوق تجمع لعدد من موالي الأسد خلال تنظيمهم مسيرة، في طرطوس غرب سوريا.

ولم يحدد زمان تسجيل المقطع، لكن من تداولوه أكدوا أنه التقط في طرطوس، وسط تجمع حشد من الموالين وتنظيم مسيرة، احتـ.جـاجاً على قانون قيصر الذي فـ.رضته الولايات المتحدة الأمريكية وبدأ سريانه خلال اليومين الماضيين.

اقرأ أيضاً: فراس طلاس يعلّق على “المجلس العسكري المشترك” البديل للأسد ويشير لموقف تركيا وأمريكا.. فما قصة المجلس المذكور؟

وبالتزامن تحدث المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري عن إمكانية تغيير روسيا سياستها تجاه النظام، لا سيما بعد سريان قانون قيصر في سوريا، ودخوله حيز التنفيذ.

مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة - أرشيف
مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة – أرشيف

هل تغير روسيا توجهها؟

وحسبما رصدت مدى بوست، ذكر جيفري أن هناك مصادر غير رسمية لكنها موثوقة، أوضحت أن روسيا لديها بعض الشـ.كوك حول المكان الذي يذهبون إليه مع بشار الأسد.

وفي مقابلة عبر تقنية الفيديو، أوضح جيفري أن واشنطن لا ترسل رسائل لنظام الأسد، بل تعمل مع حليفته روسيا لتطبيق قرار مجلس الأمن 2254.

وأضاف جيفري أن هناك رغبة لـ روسيا إلى حد ما، بالعمل مع واشنطن ومع الشركاء الأوربيين، وبعض الدول العربية للتوصل إلى حل سياسي في سوريا، واعتبر ذلك أمراً إيجابياً.

وأشار المبعوث الأمريكي إلى أن علاقة الأسد بـ روسيا ليست في أفضل حالاتها، ناقلاً ما ذكره بعض المسؤولين الروس في أنهم “ليسوا سعداء بوجود الأسد لكنهم لا يجدون له بديلاً” حسب قولهم.

وكانت روسيا قد اعتبرت في تصريحات مسؤوليها أن “العقـ.وبات الأمريـ.كية على سوريا بموجب قيصر، غير قانونية، وليست شرعية، وتـضر بالعمل المشترك الهادف إلى مساعدة السوريين على تجاوز أزمتـهم”.

و الأربعاء الماضي، أعلنت الخارجية الأمريكية، فرض الحزمة الأولى، من العـ.قوبات على نظام الأسد وحلفائه، بموجب قانون حماية المدنيين في سوريا المعروف باسم “قيصر”.

#متداول مروحية يقال أنها روسية قامت بتفريق تجمع لموالي الأسد في #طرطوس حسبما ذكر ناشطون

#متداول مروحية يقال أنها روسية قامت بتفريق تجمع لموالي الأسد في #طرطوس حسبما ذكر ناشطون.

Posted by ‎Muhammed Emin Mira – محمد أمين ميرة‎ on Friday, 19 June 2020

ضغـ.وط متصاعدة

وفي هذا السياق، ذكر تقرير سابق لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، رصدته مدى بوست، أن نظام الأسد اليوم، في مواجهة ضغـ.وط شـ.ديدة، للحصول على مكاسب مادية، تعوضه عن الخسـ.ائر الكبيرة التي تكبـ.دها مؤخراً.

وكشفت نيويورك تايمز أن النظام يضغـ.ط على الأثرياء، لمساعدته في تمـ.ويل الدولة، ما دفع رجل أعمال شهير إلى انتـ.قاده علناً، في إشارة على ما يبدو إلى رامي مخلوف قريب بشار الأسد.

وأردفت أن نظام الأسد اعتمد خلال السنوات الماضية، الرد الوحـ.شي لمواجهة الثـ.ورة التي سعت لإنهاء قبـ.ضة عائلته على السلـ.طة ومع ذلك فهو يواجه اليوم تهـ.ديدات جديدة ليس من السهل الخروج منها.

ونقلت الصحيفة عن المحلل السوري “داني مكي” قوله إن مشكلة الأسد هي أنه لا حل لديه، فإما أن يقدم تنـ.ازلات ويتحدث مع الأمريكيين أو يواجه تبعات قانون قيصر من انهـ.يار اقتـ.صادي وسخـ.ط شعـبي متصاعد.

اقرأ أيضاً: بالتزامن مع تجاوزات النظام وحلفائه.. تركيا ترسل تعزيزات وتبحث ترتيبات جديدة في إدلب

تطمينات من روسيا – تركيا

وتجدر الإشارة إلى أن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، قد أكد أن الأمم المتحدة حصلت على تطمينات روسية – تركية للحفاظ على الهدوء في الشمال السوري، بالتزامن مع سريان قانون قيصر.

وقال بيدرسون إن هدوء الاتفاق التركي الروسي شمالا متماسك نسبياً، معلقاً على الوضع الاقتصادي بأن تـ.رديه يخرج تظاهرات سلمية بالسويداء ودرعا، مشيراً إلى انخفاض الليرة لمستوى لم تشهده في 9 سنوات ماضية.

وذكر المسؤول الأممي أن تظاهرات سلمية في درعا والسويداء خرجـت ضـ.د مظـ.الم كثيرة، مشيراً إلى أن 4 ملايين سوري يواجهون خطر المـ.جاعة، موضحاً أنه قبل الانهيار الأخير 80% من السوريين كانوا تحت خط الفقر.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق