قصة حب قصيرة بين عنصر من النظام و زين الشام ابنة بشار الأسد والنهاية كما كان متوقعاً “فيديو”

قصة حب قصيرة بين عنصر من النظام و”زين الشام” ابنة بشار الأسد والنهاية كما كان متوقعاً “فيديو”

مدى بوست – فريق التحرير 

في زحمة الأحداث، التي تشهدها سنة 2020، ومع الفيديوهات الكثيرة التي أثارت الجدل، هذا العام، تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي، قصة حب عنصر النظام يزن سلطاني، بابنة رأس النظام زين بشار الأسد.

ووفق ما تم تداوله على السوشيال ميديا، ظهر العنصر في مقطع مصور، وهو يجاهر بحبه لـ زين الشام ابنة بشار الأسد، لكن نهايته كانت متوقعة كما يقول البعض، وهي اختفاء يزن حتى بات في عداد المفقودين.

ونشر شقيق يزن رواية، ادعى فيها أن أحدهم دخل بحساب يحمل اسم ابنة الأسد “زين الشام”، وقام بالتقرب من يزن وطلب منه فيديوهات ووعده بنقله وتوظيفه ليظنه شخصية حقيقية ويفعل كما طلب منه.

يزن سلطاني وزين الشام مع والدها بشار الأسد - أرشيف
يزن سلطاني وزين الشام مع والدها بشار الأسد (متداول عبر الشبكات الاجتماعية)

“راح الولد”

ومن المعروف أن نظام الأسد لا يتهاون في هذه المسائل، حتى لو كانت القصة حقيقية، وكان الحساب الذي تحدثت منه زين الشام صحيحاً، ما دفع بعض المتابعين للتعليق: “راح الولد”، في إشارة منهم إلى مصير غامض بانتظاره.

وبالفعل كان ذلك، وخلال فترة الفجر، قامت قوة تابعة للنظام باعتقال يزن واقتياده لجهة مجهولة، حتى بات في عداد المفقودين، لتنتهي قصة الحب، ويعلق عليها شقيق يزن قائلاً: “أنا أخوه وأمي ما نشفو دموعها، ضربوه وأخدوه .. الله يفك أسرك يا غالي”.

اقرأ أيضاً: تقرير: هكذا بدد قيصر أوهام الأسد.. لبنان على طريق مشابه والسوريون في مرحلة جديدة بين خيارين

وبدأت القصة، حين أطلق موالون وسم “كلنا مع يزن”، يتضامنون فيه مع قصة حبه، ومقاطعه الصورة التي انتشرت على مواقع التواصل، ويظه فيها وهو يقول إنه يحب زين ويرغب بالزواج منها قائلاً: “مافي شي رح يفرقنا ورح تكوني الي وأنا الك”.

 

غموض يلف القصة

وفي إحدى تسجيلاته، ظهر يزن مرتدياً الزي العسكري الرسمي لنظام الأسد، مدعياً فيه: “رأيت حافظ الأسد في منامي، وقال لي زين بنت ابني لك”، وعبر في مقطع آخر عن حبه لعمه وحماته (بشار وأسماء الأسد).

ووفق صحيفة جسر فإنّ حساب الشاب أنشئ حديثاً، ويملك قرابة 250 صديق، غالبيتهم من الموالين للنظام والعسـ.كريين الذين يحملون رتباً صغيرة وينحـ.درون من قرى وبلدات الساحل السوري.

اقرأ أيضاً: بعد أن تحداه بزيارة الساحل.. فيصل القاسم يعلّق على زيارة بشار رفقة أسماء الأسد إلى تخوم إدلب (صور)

ورغم أن القصة انتهت، لكن الغمـوض لايزال حقيقة القصة، إذ أن حساب يزن لا يزال نشطاً، ومع تداول فيديوهاته حتى اللحظة، والترويج لها، إلا أن موقع مدى بوست، ينوه إلى أن الواقعة لاتزال غير مؤكدة ولا دلائل على صحة ما ورد فيها حتى اللحظة.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق