آخر تحديث لأسعار الدولار مقابل الليرة في مختلف المحافظات السورية

آخر تحديث لأسعار الدولار مقابل الليرة في مختلف المحافظات السورية

مدى بوست – فريق التحرير

سجل سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية، اليوم الثلاثاء، في إدلب 2590 شراء و2600 مبيع، وفي حلب 2530 شراء و2570 مبيع.

وبلغ سعر صرف الدولار في دمشق 2550 شراء ومبيع 2600 وفي منبج سجل الشراء 2500 والمبيع 2530 أما في اعزاز بلغ 2520 للشراء و2570 للمبيع.

وسجل سعر الدولار مقابل الليرة في الحسكة والقامشلي 2470 شراء و2500 مبيع أما في الرقة والطبقة بلغ 2490 شراء و2510 مبيع حسبما رصدت مدى بوست.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الأسعار تتغير ارتفاعاً أو انخفاضاً على مدار الساعة، وتختلف في السـوق السوداء عن التسعيرة الرسمية.

الليرة السورية - أرشيف
الليرة السورية – أرشيف

انتعاش اقتصادي في الشمال

ويشهد الشمال السوري الذي تسيطر عليه المعـارضة، انتعاشًا اقتصاديًا واضحًا بعد تداول الليرة التركية، في وقت تتـدهـ.ور فيه ‏نظيرتها السورية جراء العقـ.وبات الأمريكية.‏

وأكد وزير المالية والاقتصاد في “الحكومة المؤقتة السورية”، عبد الحكيم المصري، اختفاء عدد من الظواهر المقلـقة التي كانت ‏تسود مناطق سيطرة المعارضة، مع كل موجة ترنح تشهدها الليرة السورية.‏

المصري صرح لموقع عربي 21، أن المحال أن المحال التجارية لم تعد تمتنع عن البيع كما كان الحال قبل أسابيع، إذ كانت تغلق ‏أبوابها بمجرد انخفاض سعر صرف الليرة السورية، وتمتنع عن البيع بها لتجنب الخسـائر. مشيرًا إلى أن تعامل التجار مع عملة ‏مستقرة نسبيًا كالليرة التركية، أدى إلى ثبات الأسعار، وعدم تفاوتها بشكل كبير كما كان سابقًا.‏

تحسن القوة الشرائية

وأضاف المصري أن فئة العمال أصبحت تتقاضى أجورها اليومية بالليرة التركية، الأمر الذي ساهم في تحسين القوة الشرائية ‏لشريحة أكبر من المواطنين في المناطق المحررة. وأوضح المصري أن فئة العمال تضـ.ررت كثيرًا في الآونة الأخيرة نتيجة ‏حساب الأجور بالليرة السورية، إذ كان يتقاضى العامل مبلغًا لا يتجاوز الدولار الأمريكي الواحد في اليوم الواحد. وتابع أن تداول ‏الليرة التركية لا يزال في بداياته، ومن الطبيعي أن نواجه بعض الصعـوبات، وغالبا هي مؤقتة.‏

وكشف المصري أن أبرز الصعـوبات التي تعيق التحول التام إلى الليرة التركية، أن عددًا من القطاعات لا زالت تعتمد على شراء ‏المواد بالليرة السورية، وتحديدًا في مجالي الزراعة والأدوية.‏

وأكد وزير المالية والاقتصاد في “الحكومة المؤقتة السورية”، عبد الحكيم المصري، أن توفر الفئات النقدية الصغيرة من الليرة ‏التركية (الفكة) في أسواق الشمال السوري، يساعد كثيرًا في استبدال العملة السورية بشكل كلي.‏

اقرأ أيضاً: أجبروها على البقاء بغرفة لخمس سنوات لأنها مطلقة ولاتنجب .. تفاصيل ما حدث مع سيدة دمشقية بالفيديو

ارتياح عام

في تصريحاتٍ لموقع عربي 21 أبدى محمد عيد، وهو مالك متجر للمواد الغذائية شمال حلب، ارتياحه للتعامل بالليرة التركية، ‏مشيرًا إلى أنه لم يعد يضطر إلى عمليات حسابية معقدة قبل بيع المواد للزبائن.‏

وأوضح عيد أنه كان يضطر لحساب قيمة السلعة بالاعتماد على التكلفة بالدولار، ومن ثم التحويل إلى الليرة السورية، مضيفًا: ‏‏”تكبدنا خسـ.ائر فـ.ادحـة خلال الفترة الأخيرة، نتيجة انهيـ.ار سعر صرف الليرة السورية، والأهم أن التاجر والمستهلك كانا يعانيان، ‏فالتاجر يعاني من الخسـ.ائر، والمستهلك يعاني من الغـلاء والتضخـم”.‏

اقرأ أيضاً: لا مصلحة لنا في وجودهم .. مسؤول أمريكي بارز يكشف خلافاً خفياً بين إيران وروسيا حول البقاء في سوريا

يذكر أن الانهيار غير المسبوق في سعر الليرة السورية قد دفع بالمجالس المحلية في الشمال السوري إلى الاستغناء عن العملة ‏المحلية، واستبدالها بعملات أخرى أكثر استقرارًا، وذلك لتجنب الفـ.وضـى في الأسواق.‏

جدير بالذكر أن وسائل إعلام نظام الأسد، نقلت عن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “طلال البرازي” أن سعر صرف ‏الدولار الأمريكي مقابل الليرة سيستقر قريبًا. وأضاف أن “الحكومة تعرف الأبعاد الضـ.ارة لتذبذبات سعر الصرف، وتدرك أن ما ‏يهم أي تاجر بالنهاية هو استقرار السعر”.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق