ترك الطب لأجل الفن فقدّم أسطورة “أسعد الورّاق”.. قصّة الفنان هاني الروماني الذي فتنته السياسة فانضم لمجلس الشعب

هاني الروماني: ترك الطب لأجل الفن، فصنع من أسعد الوراق أسطورة شعبية، فتنته غواية السياسة فانضم لمجلس الشعب وكره مثقفي اليسار (صور)

مدى بوست – فريق التحرير

هاني الروماني ممثل ومخرج سوري مخضرم، بدأ مع بدايات العمل التلفزيوني والسينمائي في سوريا قبل عدة عقود.

واشتهر هاني الروماني بدوره في مسلسل ‏أسعد الوراق الذي عرض عام 1975 والمأخوذ عن رواية صدقي إسماعيل بعنوان “الله والفقر”، وانتهت حياته الفنية بوفاته بعد ‏أن أنهى تصوير دوره في مسلسل “أسعد الوراق” الجديد 2010.‏

هجر دراسة الطب لأجل الفن، فالتحق بالمسرح القومي، ترك عشرات الأعمال التي أبدع فيها منذ سطوع نجمه في ستينات القرن ‏الماضي، وتميز بأدوار الشر التي طوع ملامحه وصوته ولغة جسده للإبداع فيها، على عكس شخصيته الحقيقية الطيبة اللطيفة.‏

حياته الشخصية شهدت مأساة ترك في قلبه جرحًا لا يندمل، عندما فقد طفلته الصغيرة بسبب المرض، وأغوته السياسة فترشح ‏لانتخابات مجلس الشعب عام 1974، ونجح ثم قرر أن لا يكرر التجربة مرة أخرى.‏

هاني الروماني

نشأة هاني الروماني وبدايته الفنية

وُلد الممثل والمخرج السوري هاني الروماني في حي الأمين الشيعي، في مدينة دمشق يوم 27 آب/أغسطس عام 1938، ودرس ‏مراحله الابتدائية والإعدادية والثانوية في دمشق، ثم درس طب الأسنان في بادئ الأمر، لكنه تركه بسبب شغفه بالتمثيل والفن.‏

ترك الطب وانضم إلى “ندوة الفكر والفن” التي أسسها كاتب السيناريو السوري الراحل، رفيق الصبان عام 1959، التي اهتمت ‏بتقديم المسرحيات الكلاسيكية.‏

وقف الروماني على المسرح للمرة الأولى عام 1961، ليمثل أدوارًا هامة في مسرحيات مقتبسة من أعمال شكسبير كمسرحيتي ‏‏(تاجر البندقية، مكبث) في عام 1961، ومسرحيات أخرى لبريخت وبرنارد شو وألبير كامو.‏

انتقل الصبان إلى التلفزيون السوري، ليشغل منصب مدير البرامج عام 1963، فتحولت ندوة الفكر والفن إلى فرقة الفنون ‏الدرامية، واستمر هاني الروماني في تقديم روائع الأدب الكلاسيكي على المسرح، فقدم أدوارًا هامة في مسرحيات: السلطان الحائر ‏لتوفيق الحكيم، رجل الأقدار لبرنارد شو، ماكبث وتاجر البندقية لشكسبير.‏

hany-alromany

أعمال هاني الروماني في التلفزيون

عُرف هاني الروماني أيضًا كمخرجٍ، وكانت أولى أعماله الإخراجية، تمثيلية بعنوان فجر الاستقلال، عُرضت على التلفزيون ‏السوري عام 1966. وفي عام 1967 شارك الروماني في إخراج بعض حلقات مسلسل البخلاء المأخوذ عن كتاب نوادر البخلاء ‏للجاحظ.‏

أما أهم أدواره التمثيلية، فكان دور الحلاق في مسلسل “حكاية حارة القصر”، تأليف عادل أبو شنب وإخراج علاء الدين كوكش، ‏والذي عُرض على التلفزيون السوري عام 1970.‏

شارك هاني الروماني في عددٍ من المسلسلات، منها: “دليلة والزيبق” عام 1976 و”شجرة الدر” عام 1979 و”مرايا” عام 1984 ‏و”الخشخاش” و”هجرة القلوب إلى القلوب” و”أبو كامل” عام 1991 و”الأخوة” عام 1992 و”نهاية رجل شجاع” عام 1994 ‏و”الجوارح” عام 1995 و”عيلة ست نجوم” و”أخوة التراب” و”القصاص” و”المحكوم” عام 1996 و”العبابيد” و”هوى بحري” ‏و”الموت القادم إلى الشرق” عام 1997.‏

ومن أعماله أيضًا، مسلسلات: “الخوالي” عام 2000 و”البحث عن صلاح الدين” عام 2001 و”أبو طيب المتنبي” و”هولاكو” ‏و”امرؤ القيس” عام 2002 و”الداية” و”سيف بن ذي يزن” عام 2003 و”المرابطون والأندلس” عام 2005 و”الهشيم” و”أبناء ‏المأمون” عام 2006 و”بيت جدي” و”أبو جعفر المنصور” و”أولاد القيمرية” و”ليال ورجال” عام 2008 و”بلقيس” عام 2009.‏

أخرج هاني الروماني مسلسل “حمام القيشاني”، الذي امتد على 5 مواسم من عام 1994 إلى عام 2003، وشارك كممثل في أجزائه ‏الثالث والرابع والخامس، بشخصية الطبيب كمال الطباع. ويعد المسلسل من أهم أعمال الدراما التي تناولت الحياة السياسية ‏السورية والنضال الوطني ضد الانتداب الفرنسي، والأحزاب والشخصيات السورية البارزة آنذاك.‏

هاني الروماني

هاني الروماني في السينما

شارك هاني الروماني في أفلام عربية، منها فيلم “حبيبتي” من بطولة محمود ياسين وفاتن حمامة عام 1974، وفيلم “وادي ‏الذكريات” إلى جانب شادية وليلى فوزي ومحمود عبد العزيز عام 1978، وكلا الفيلمين من إخراج هنري بركات. ‏

كما أسهم الروماني في السينما السورية عبر مشاركته في عدد من الأفلام السينمائية السورية، منها “حب وكاراتيه” عام 1974، ‏وفيلم “عشاق” عام 1978، و”إمبراطورية غوار” عام 1982، و”قتـ.ـل عن طريق التسلسل” عام 1982، وفيلم “الحدود” عام ‏‏1984.‏

أسعد الوراق.. محطة التميز في حياة هاني الروماني الفنية

المحطة الأهم في حياة الفنان الراحل هاني الروماني، كان دور البطولة في مسلسل “أسعد الوراق”، الذي اقتبسه الأديب عبد ‏العزيز هلال عن قصة “الله والفقر” للأديب صدقي اسماعيل، وقام بإخراجه المخرج علاء الدين كوكش عام 1975.‏

نجح مسلسل أسعد الوراق نجاحًا باهرًا، ويؤدي خلاله الروماني دور إنسان بسيط ظلمه الفقر والجهل، أميًا ساذجًا قليل الحيلة، يُتهم ‏بجريمة قـ.ـتل لم يرتكبها، بأدائه المبدع للدور، حول هاني الروماني شخصية أسعد الوراق إلى أسطورة شعبية خالدة في تاريخ ‏الدراما السورية.‏

شارك هاني الروماني في النسخة الحديثة من مسلسل “أسعد الوراق” عام 2010، وكان آخر أعماله قبل أن يتوفى بسبب مرض ‏مزمن في الرئة، في النسخة الجديدة أدى الروماني دورًا ثانويًا، بينما كانت البطولة الرئيسية لتيم حسن وأمل عرفة، وحمل توقيع ‏المخرجة رشا شربتجي.‏

الحياة السياسية لهاني الروماني

كان والد هاني الروماني سياسيًا منتميًا للكتلة الوطنية ومن أعماله أيضاً “الخوالي” عام 2000 وإبان الاحتلال الفرنسي لسوريا ‏‏(1920-1946). قرب عائلته من المجال السياسي، جعله يترشح لانتخابات مجلس الشعب عام 1974، ونجح فيها من دون أن ‏يكرر التجربة.

عُرف عن هاني الروماني كره مثقفي اليسار، المخرجين الذين درسوا في الاتحاد السوفيتي سابقًا، وعادوا للتنظير ‏الفني على اللغة السينمائية في التلفزيون السوري، والدراما التقدمية الجديدة.‏

الحياة الشخصية لهاني الروماني

تعرض الفنان هاني الروماني لمحنة شديدة إثر وفاة ابنته “نادين” جراء مرض مزمن، وهي طفلة لم تبلغ من العمر الـ 12 عامًا، ‏وقد كان متزوجًا من سيدة إنجليزية وله ابن وحيد اسمه “علي”.

كان الروماني يعاني من مرض رئوي مزمن في آخر أيام حياته، ‏أدى إلى وفاته في 8 شباط/فبراير عام 2010.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق