استقرار نسبي للعملات الأجنبية والذهب مقابل الليرة السورية .. تعرّف على آخر الأسعار

استقرار نسبي للعملات الأجنبية والذهب مقابل الليرة السورية .. تعرّف على آخر الأسعار

مدى بوست – فريق التحرير 

لاتزال أسعار العملات الأجنبية والذهب مقابل الليرة السورية في حالة استقرار نسبي، بالمقارنة مع ماوصلت إليه قبل أيام من سريان قانون قيصر الأمريكي.

وينطبق ذلك بالدرجة الأولى على أسعار الدولار الأمريكي، إذ سجل الواحد منه في إدلب بافتتاح يوم الأحد، سعر 2570 شراء و2590 مبيع.

وحسبما رصدت مدى بوست، فقد سجل سعر الدولار الواحد في دمشق، بافتتاح الأحد، 2490 شراء و2540 مبيع، فيما بلغ سعره في حلب 2440 شراء و2490 مبيع.

الليرة السورية مقابل الدولار - أرشيف
الليرة السورية مقابل الدولار – أرشيف

اليورو والذهب

وبلغ سعر الذهب للغرام الواحد عيار 21 بالمتوسط: 126170 ليرة سورية، فيما سجل غرامه من عيار “18” سعر متوسطاً: 108146 ليرة سورية.

وبالانتقال إلى سعر اليورو فقد سجل في الشمال السوري سعر 2856 شراءً و 2917 مبيعاً، وفي الجنوب السوري بلغ سعره 2800 شراءً و 2917 مبيعاً.

ويختلف السعر من منطقة لأخرى، ومن وقت لآخر، كما تجدر الإشارة إلى أن السعر في السوق السـ.وداء يختلف تماماً عن التسعيرة الرسمية، لاسيما تلك التي يحددها النظام السوري في مناطق سيطرته.

الليرة الأمنـ.ية

قد يستغرب من يسمع باسم الليرة الأمنـ.ية أو المخـ.ابراتية، لكن لاعجب من ذلك في سوريا الأسد، حسبما يقول الإعلامي السوري فيصل القاسم في مقال له بصحيفة القدس العربي.

في سوريا لايوجد شيء لا يقع تحت سيطرة المؤسسة الأمنـ.ية حسبما يضيف القاسم، فهي الوحيدة التي يسمح لها أن تعمل بينما كل المؤسسات الأخرى معطـ.لة ومشـ.لولة.

جميع السوريين وفق القاسم، باتوا على علم بأن تسليـ.ط المخـ.ابـ.رات على كل نواحي الحياة كان ولازال سياسة منظمة ومعتمدة من مشغلي النظام في الخارج وعلى رأسهم إسرائيل.

اقرأ أيضاً: الأسد أمام خيارات قليلة بعد توسع الحراك الشعبي وتطبيق قانون قيصر.. هذه أبرز السيناريوهات المحتملة

قيصر والليرة

يتابع الإعلامي فيصل القاسم متحدثاً عن واقع الليرة السورية قائلاً إنه لا شك أن البعض سيقول إن التدهور الحاصل في سعر الليرة ناتج عن الحـ.رب وانهـ.يار المصانع والزراعة والاقتصاد الداعم للعملة.

واعتبر القاسم ذلك سؤالاً وجيهاً وصحيحاً من الناحية النظرية، لكنه لا ينطبق على النظام السوري مطلقاً، كون النظام يتعامل مع الليرة والاقتصاد بطريقة مخـ.ابراتـ.ية سياسية نفعية وليس بطريقة اقتصادية.

اقرأ أيضاً: الرجل البخاخ وكاتب لوحات بقعة ضوء .. تعرف على عدنان الزراعي الذي ظهرت صورته بين تسريبات قيصر

فالنظام يلـعـ.ب بسعر الليرة حسبما يريد لأغراضه الخاصة، بدليل أن الكثيرين كانوا يتوقعون أن ينهار سعر الليرة بشكل جنـ.ونـ.ي بعد تطبيق قانون قيصر، لكن الغريب أن سعر الليرة تحسن أمام الدولار.

وخلص القاسم إلى أن النظام مهما حاول التلاعـ.ب بالليرة خدمة لعصابة اللصـ.وص حسب وصفه، إلا أنها ستنـ.هار قريباً شاء أم أبى، لأنها بالأصل بلا رصيد، وبلا اقتصاد قوي يدعمها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق