بعد اجتماع بوغدانوف – الخطيب ولقاء الروس بوفد علوي.. المتحدث باسم هيئة التفاوض: هذا ما تحاول موسكو أن تفعله

بعد اجتماع بوغدانوف – الخطيب ولقاء الروس بوفد علوي.. المتحدث باسم هيئة التفاوض: هذا ما تحاول موسكو أن تفعله

مدى بوست – فريق التحرير

بعد أيامٍ قليلة من بيان لوزارة الخارجية الروسية كشف عن لقاء تم بين ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي وبين رئيس الائتلاف الوطني السوري السابق معاذ الخطيب.

خرج المتحدث باسم هيئة التفاوض السورية يحيى العريضي عن صمته، مؤكداً ما ذكرته بعض الشخصيات السورية المعارضة قبل أيام عن وجود مساعٍ روسية من أجل الوصول لحل سياسي في سوريا. 

وقال العريضي، في تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن ما يشاع حول تواصل الروس مع شخصيات ومكونات سورية من أجل الوصول للحل السياسي في سوريا أمر صحيح، منتقداً في الوقت ذاته تلك المساعي.

اقرأ أيضاً: ترك الطب لأجل الفن فقدّم أسطورة “أسعد الورّاق”.. قصّة الفنان هاني الروماني الذي فتنته السياسة فانضم لمجلس الشعب

وقال المتحدث باسم هيئة التفاوض:”يُشاع أن الروس يتواصلون مع أشخاص ومكونات سورية للبحث في حل سياسي؛ وهذا صحيح”.

وأضاف “ولكن الجدية بايجاد مخرج لا تقتضي تفصيل حل نسخة عمّا فعله الأمريكي في العراق ، او ما كرّسه نظام الأسد في لبنان”.

ورأى يحيى العريضي أن “الحل واضح تطبيق (القرار) الدولي 2254، الذي وافقت عليه روسيا ذاتها. غير ذلك استمرار الغوص في المستنقع”. 

تغريدة المتحدث باسم هيئة التفاوض يحيى العريضي عبر تويتر
تغريدة المتحدث باسم هيئة التفاوض يحيى العريضي عبر تويتر

معاذ الخطيب التقى بوغدانوف واجتماع روسي مع وفد علوي 

وتأتي تصريحات العريضي، بعد أيام من الجدل الواسع الذي أثاره لقاء رئيس الائتلاف الوطني السوري السابق الشيخ معاذ الخطيب بنائب وزير الخارجية الروسي في العاصمة القطرية الدوحة.

اقرأ أيضاً: ضابط سوري معارض: معاذ الخطيب ليس الوحيد.. روسيا تعقد لقاءات سرية مع 10 شخصيات.. وخبير عسكري يقارن بين تعامل الروس مع بشار الأسد وتعاملها مع الخطيب

وبعد لقاء الخطيب – بوغدانوف، عقدت مجموعة من العلويين السوريين المعارضين لنظام حكم بشار الأسد اجتماعاً – غير تقليدي- مع مسؤول روسي في جنيف.

وخلال الاجتماع، بحث السكرتير الأول للبعثة الروسية الدبلوماسية الدائمة لدى الأمم المتحدة “سيرغي ميتوشن”، مع الوفد العلوي المعارض رؤيتهم للحل في سوريا، ومؤكداً على أهمية عقد اجتماع جديد للتوصل لحل. 

سورية الأم تصدر بياناً حول لقاء الخطيب بوغدانوف 

وكانت ” حركة سورية الأم” التي يرأسها معاذ الخطيب، قد علقت على اللقاء بقولها إنه استعرض مسيرة الحل السياسي وفق آليات القرار الأممي 2254، وهو التصريح المطابق لتصريح الخارجية الروسية.

وفيما بعد، تناقلت بعض وسائل الإعلام، منها صحيفة المدن أن موسكو قدّمت عرضاً لمعاذ الخطيب يتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة الصلاحيات برئاسته، مع بقاء بشار الأسد كرئيس وحقه بترشيح نفسه للرئاسة لمرة واحدة، إلا أن الخطيب لم يقبل العرض وقدم بعض الملاحظات والطلبات للجانب الروسي ليدرسها.

فيما نقلت “المدن” عن مصدر وصفته بـ “المقرب من الخطيب ومتواجد في الدوحة” أن اللقاء تركز على شكل المرحلة الانتقالية التي ينص عليها القرار الأممي، وعلى تحديد شكل الدولة القادمة وما إن كانت فيدرالية أم مركزية.

توقع المصدر أن يخرج معاذ الخطيب قريباً ويقدم توضيحاً للشارع حول ما دار بينه وبين الروس، مؤكداً عدم صحة الأنباء التي تتحدث عن رئاسة الخطيب لحكومة وحدة وطنياً، وذلك أنه “ليس مخولاً بالتفاوض”، ومشدداً على أن هدف اللقاء كان تحريك المسار السياسي والعمل على إقناع الروس بالعمل الجاد على ذلك، وهو ما لن يتحقق مع بقاء بشار الأسد بالسلطة. 

ضابط سوري معارض: الروس يجرون اجتماعات سرية مع شخصيات سورية  

وفي خضم الجدل الدائر حول لقاء الخطيب بوغدانوف، قال  خالد القطيني، وهو أحد ضباط المعارضة الذين ساندوا الحراك الشعبي، في تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن الروس يقودون لقاءات سرية مع عدة شخصيات وليس معاذ الخطيب فقط.

وقال القطيني حسبما رصد موقع مدى بوست إنه “حالياً من المبكر الحكم على ما يجري من تحضيرات وورشات عمل روسية للالتفاف على مشاريع قيصر”.

وأضاف :” لكن الجدير بالذكر أن مندوب بوتين لم يلتقي فقط مع شخص ” معاذ الخطيب ” على وجه الخصوص والذي اعتبره البعض أنه انتقاء فريد ، إنما هناك 10 شخصيات أخرى التقى فيها الروس بشكل سري لم يعلن عنه بعد”، حسب قوله.

ورد على سؤال من أحد المغردين عن سبب التركيز على الخطيب كتب القطيني:”  هو لم يمانع تسريب الخبر والرجل صاحب قبول عند الموالاة والتجار الدمشقيين وميال للحل الروسي”.

من هو معاذ الخطيب ؟

يذكر أن الشيخ معاذ الخطيب، هو خطيب سابق للجامع الأموي الكبير في العاصمة السورية دمشق، وكان من المؤيدين للثورة السوري.

شغل الخطيب منصب رئيس الائتلاف الوطني السوري من 11  نوفمبر/ تشرين الثاني وحتى استقالته  في شهر مارس/ آذار من عام 2013.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق