النظام يلغي عقوداً تعود ملكيتها لـ رامي مخلوف وتقرير يكشف أسراراً جديدة عن خلافه مع أسماء الأسد

النظام يلغي عقوداً تعود ملكيتها لـ رامي مخلوف وتقرير يكشف أسراراً جديدة عن خلافه مع أسماء الأسد

مدى بوست – فريق التحرير

يبدو أن حدة الخـلاف بين رامي مخلوف ونظام الأسد، لم تهدئ كما ظن البعض، إذ أصدرت حكومة النظام قراراً جديداً يقضي بفـ.سـ.خ عقود تعود ملكيتها لرامي مخلوف

العقود المبرمة مع إدارة السوق الحرة، التي تم إلغاؤها من قبل وزارة الاقتصاد والتجارة التابعة للنظام، تتضمن مشاريع استثمارية لمخلوف، ما اعتبر ضريـبـة جديدة من النظام على أكثر رجال الأعمال إثـ.ارة للجـ.دل.

نص القرار الذي رصدته مدى بوست، ألغى عقود استثمار السوق الحرة في كل من “جديدة يابوس، ومركز نصيب، ومركز باب الهوى، ومرفأ اللاذقية، ومرفأ طرطوس، ومطار دمشق، ومطار الباسل في اللاذقية”.

رامي مخلوف - مواقع التواصل
رامي مخلوف – مواقع التواصل

ويترتيب على القرار استلام المستودعات والمباني المستخدمة في استثمار الأسواق الحرة، وتسديد الذمم المترتبة عليها خلال 15 يوماً من تاريخ الإبلاغ بالإلغاء.

ما سر صمت مخلوف؟

ويبدو أن اللهجة التصعيدية التي تحدث بها رامي مخلوف، والتي توعد من خلالها برد مزلزل على من يعمل ضـ.ده وضـ.د أملاكه وثرواته في سوريا، قد ذهبت أدراج الرياح وفق ما كشف عنه سابقاً، مصدر سوري مطلع.

فراس طلاس رجل الأعمال السوري، ونجل وزير الدفاع السوري الأسبق، مصطفى طلاس، فسر صمت مخلوف بتكليف الروس لطرف وسيط لتوزيع ثروة مخلوف بين عائلة الأخير و موسكو والأسد مقابل مغادرة آل مخلوف سوريا.

حديث طلاس جاء في سياق حواره مع قناة فرانس24، حول قانون قيصر، اعتبر فيه أن الحل الأسهل، هو أن يقول الروس بإخراج بشار الأسد من المشهد وإنشاء مجلـ.س عسـ.كري مصغر، والبدء بحوار سياسي كامل.

اقرأ أيضاً: برعاية روسية .. رامي مخلوف يستقدم تعزيزات لحماية قريته باللاذقية ماعلاقتها بتصريحاته الأخيرة؟

وفيما يرتبط بآلية توزيع الثروات التي تحدث عنه، ذكر طلاس أن التفاوض يجري حالياً على تقسيمها إلى 4 أجزاء، أوله تأخذه روسيا لاستيفاء ديون لها على النظام.

والجزء الثاني الذي تحدث عنه طلاس، يذهب لرامي مخلوف ومقداره الربع أو الثلث، وجزء ثالث لبشار أسد، أما الجزء الرابع وهو الأقل يذهب ترضيه لماهر شقيق بشار الأسد.

دور لأسماء الأسد

صحيفة حربيت التركية، تحدثت في مقال للكاتب والإعلامي التركي، فاتح تشيكيرغا، كشفت استغلال أسماء الأسد لحوادث عدة لإعلان الحرب على مخلوف، مشيرة إلى أن ذلك يعود لما قبل الثورة السورية.

الكاتب التركي، وحسبما نقل عنه موقع أورينت نت، قال إن أسماء استغلت موت باسل الأسد ذو العلاقة القوية برامي مخلوف وقامت بتسريب فيديوهات عن حياة أبناء مخلوف الفارهة.

ومع إنشاء مخلوف شركة بالتعاون مع 70 رجل أعمال سوري، عملت أسماء على إنشاء شركة “سوريا هولدينغ”، بهدف الاستحواذ على أعمال الإنشاءات الكبرى، والتجارة النفطية، وكذلك إدارة شركة الاتصالات في سوريا.

اقرأ أيضاً: مثيراً السخرية .. مخلوف يتوعد برد مزلزل على أعدائه في سوريا

كل ذلك جعلها في مواجهة مباشرة مع مخلوف، ليتم الإعلان بذلك عن حرب سيادة اقتصادية أبطالها أسماء ورامي.

أسماء الأسد بدورها انتهزت فرصة الخلاف الحالي بين مخلوف وحكومة الأسد، بعقدها تعاونا مع رجال أعمال سوريين، معلنة الحرب على رجل الأعمال الأبرز في سوريا.

لكن مخلوف بدوره لم يبقَ متفرّجاً، حيث عمل على اختطاف أحد أقرباء أسماء في لبنان، في رسالة بعث بها إلى أسماء مفادها “أوقفوا الهجوم الشرس علي” وفقاً للكاتب التركي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق