كلهم من طراز “المهابيل” .. فيصل القاسم معلقاً على المرشحين الجدد للرئاسة: لا أستبعد أن تكون المخابرات السورية وراءهم

كلهم من طراز “المهابيل” .. فيصل القاسم معلقاً على المرشحين الجدد للرئاسة: لا أستبعد أن تكون المخابرات السورية وراءهم

مدى بوست – فريق التحرير

علق الإعلامي السوري، فيصل القاسم، على الشخصيات الجديدة التي برزت مؤخراً، وهي تعلن ترشحها لرئاسة سوريا، والتي أثارت جدلاً واسعاً في منصات التواصل.

وفي هذا العام الذي يحمل الكثير من المفاجئات والأحداث الكبيرة، لايكاد يمر أسبوع، إلا ويخرج فيه أحدهم في تسجيل مصور، يعلن فيه ترشحه للرئاسة، وسط أحاديث عن وجود توافق دولي على استبدال الأسد.

وفي تغريدتين له على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، وصف القاسم تلك الشخصيات المهووسة بالرئاسة، بأن جميعها من طراز المصاريع والمهابيل والشراشيح وفق وصفه.

محمد هورو - أحد مهووسي الرئاسة في سوريا
محمد هورو – أحد مهووسي الرئاسة في سوريا

ارتباط بالمخابرات السورية

لم يستبعد فيصل القاسم، أن تكون تلك الشخصيات على علاقة بالمخابرات السورية، وأن تكون هي من تقف خلف هذه الموجة من المرشحين الجدد لرئاسة، حسبما رصدت مدى بوست من تغريداته.

تلك الجهات المرتبطة بالمخابرات، كأنها تريد أن توصل رسالة للسوريين مفادها: الأسد على علاته المليارية فإنّه يبقى أفضل من هذه “البضاعة الشرشوحية” حسب تعبير القاسم.

وكعادته أحب القاسم، أن يستعرض وجهة النظر الأخرى، وأن ينقل التساؤل لجمهوره، قائلاً إن هناك من يرى العكس، وهو أن المرشحين يودون إيصال رسالة مفادها: “ماحدا أحسن من حدا”.

اقرأ أيضاً: بالفيديو.. والدة “محمد صابر” الذي رشح نفسه لرئاسة سوريا على طريقة “الحجاج” تدلي بأول تعليق وتكشف حقائق ومعلومات (شاهد)

ومن وجهة نظر مرشحي الرئاسة الطراطير كما يصفهم القاسم هو أن بشار الأسد الذي يحكم منذ عشرين عاماً من طرازهم “المهبول”، فلماذا لا يجربوا حظهم، حسب تعبيره.

وتلفت مدى بوست، عناية متابعيها إلى أن التعابير والألفاظ التي تنقلها، تمثل وجهة نظر أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

تهديدات أحد مهووسي الرئاسة تطال القاسم

الرجل السوري، محمد صابر شرتح، خاطب قبل أيام، فيصل القاسم وشخصيات أخرى، متوعداً إياهم بالمحاسبة، بمجرد وصوله لكرسي الرئاسة.

الرجل الطموح بالرئاسة، اشتهر بخطابه لمتابعيه في إحدى مقاطع البث المباشر على حسابه في فيسبوك: ” لدي استعداد لحذف الجميع، شئتم أم أبيتم أنا رئيس سوريا القادم، شاء من شاء وأبى من أبى، سأحكم سوريا كالحجاج بن يوسف الثقفي”.

وأضاف شرتح مخاطباً عدداً من الشخصيات السورية الشهيرة، أبرزها الإعلامي فيصل القاسم: “أنت وخالد العـ.ـنان وفيـ.ـصل القاسم، أنا قادم، وعندما أصـ.ـبح رئيس الجمهوية، سأترك الرئـ.ـاسة على طرف وأحاسبـ.ـكم من طرف آخر”.

اقرأ أيضاً: “حراس العهد الوطني” مجموعة جديدة شكلها فهد المصري هدفها إيران واستثنت روسيا.. إيدي كوهين يعلق: الرئيس يشكّل جيشاً

وزعم شرتح أن تلك الشخصيات التي ذكرها، تسيء إلى والدته التي تحدثت مراراً عن عدم رضاها عن الفيديو، وعدم قبولها بتوجيه الإهانات لولدها، لكنها وصفته بالعاق وتبرأت منه.

ناصر جاسم محمد - أحد مهووسي الرئاسة السورية
ناصر جاسم محمد – أحد مهووسي الرئاسة السورية
تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق