أسس مسرح الشوك الذي استفزّ رفعت الأسد.. قصّة الفنان عمر حجو وخلافه القديم مع دريد لحام.. وتأسيسه لأول مسرح إيمائي عربي

الفنان السوري المخضرم عمر حجو مؤسس مسرح الشوك الذي أرق نظام الأسد، وأول من أسس المسرح الإيمائي في الوطن العربي

مدى بوست – فريق التحرير

عمر حجو ممثل سوري من مؤسسي نقابة الفنانين السوريين، ومسرحي كبير قدم حجو أولى مسرحياته مع فرقة أسسها للهواة، ‏تحت اسم “الفنون الشعبية” مع الفنان عبد المنعم إسبر، في عام 1956، بالتزامن مع العـ.ـدوان الثلاثي على مصر.‏

حملت المسرحية اسم “مبدأ آيزنهاور”، وأثارت ردود أفعال حادة من السفارة الأمريكية في دمشق وقدمت احتجاجًا دفع الرقابة ‏للتضييق على عمر حجو، فاتجه إلى مسرح البانتومايم (المسرح الإيمائي) وقدمه للمرة الأولى في العالم العربي، عام 1959، على ‏مدرج جامعة القاهرة في مصر.‏

أسس حجو في ستينيات القرن الماضي مسرح الشوك الذي عُرف بنقده اللاذع للأوضاع السياسية والاجتماعية في سوريا، حيث ‏انضم إليه نهاد قلعي ودريد لحام وقدموا عددًا من المسرحيات الهامة، منها مسرحية “جيرك” التي ناقش فيها أسباب نكسة 1967.‏

توفي عمر حجو في عام 2015، بعد أن ترك إرثًا كبيرًا من الأعمال المسرحية والتليفزيونية والسينمائية، وكانت آخر أعماله ‏مسلسل “سنعود بعد قليل” من إخراج ابنه الليث حجو.‏

الليث حجو
عمر حجو وابنه المخرج الليث حجو

نشأة وبداية عمر حجو الفنية

ولد عمر حجو في مدينة حلب في 31 من آذار 1931، والده كان أميًا رغم أنه يتقن الفرنسية بسبب عمله سابقًا مع الجيش ‏الفرنسي، أصر على تعليم ولده عمر فأدخله مدرسة “الملك فيصل”، قبل أن يتوقف عن الدراسة ويهرب مع والديه إلى منطقة ‏‏“دركوش” بسبب قيام الحـ.ـرب العالمية الثانية، وعاد إلى حلب عام 1941، وأكمل تعليمه وحصل على الشهادة الابتدائية، وتوقف ‏بعدها عن التعليم بسبب تجاوزه السن المحدد للدراسة الإعدادية، واتجه بعدها إلى المسرح.‏

بدأ حجو نشاطه الفني على مسارح حلب، قبل أن يؤسس بالشراكة مع الفنان عبد المنعم إسبر في منتصف خمسينيات القرن ‏الماضي، فرقة الفنون الشعبية، ثم اتجه بعد ذلك إلى مسرح البانتومايم (المسرح الإيمائي) وقدمه للمرة الأولى في العالم العربي، ‏عام 1959، على مدرج جامعة القاهرة في مصر.‏

عمر حجو
عمر-حجو-هشام-زويق-فنان-تشكيلي-غير-معروف-شخصية-مصرية-عبد-اللطيف-فتحي-محمود-جبر-على-سطح-وزارة-الثقافة

تأسيس عمر حجو لمسرح الشوك وتعرضه للمضايقات الأمنية!

بعد 10 سنوات من تجربة المسرح الإيمائي، أسس عمر حجو فرقة مسرح الشوك، القائم على نقد الأوضاع السياسية والاجتماعية ‏في سوريا، وقدم عرضه الأول “مرايا” على خشبة مسرح المركز الثقافي السوفييتي في دمشق عام 1969، تلته عروض عديدة ‏حققت نجاحًا محليًا وعربيًا، شارك فيها فنانون سوريون كبار أمثال دريد لحام ونهاد قلعي ورفيق سبيعي وزياد مولوي وآخرون.‏

منعت الرقابة البعثية تقديم عروض مسرح الشوك على مسارح دمشق، فقد كان يُقدم لوحات مسرحية قصيرة مكثفة جريئة وساخرة ‏في تناول جوانب الحياة السياسية، حتى أن رفعت الأسد هـ.ـدد بقص ألسنة فنانين مسرح الشوك.‏

بعد هذا المنع من قبل رقابة الأسد، قرر عمر حجو وزملائه تأسيس مهرجان دمشق للفنون المسرحية كأول مهرجان مسرحي في ‏الوطن العربي، تُقدم فيه عروض سورية وعربية، ومنها عروض مسرح الشوك، لكن التجربة لم تستمر طويلًا في ظل الأجواء ‏القمـ.ـعية في سوريا في ظل حكم البعث.‏

مسرك الشوك
فنانين مسرح الشوك

أعمال عمر حجو التلفزيونية

قدم الفنان الراحل عمر حجو عددًا كبيرًا من الأعمال التليفزيونية، بدأها مع تأسيس التلفزيون السوري في ستينيات القرن الماضي، ‏فكان أحد أبطال أول مسلسل سوري أنتجه التلفزيون السوري، عام 1962، وهو مسلسل ساعي البريد، من إخراج المخرج سليم ‏قطايا. من ثم قدم مع المخرج غسان جبري “حكايا الليل” 1968، ومسلسل “حمام الهنا” الذي أنتج في الفترة نفسها.‏

في عام 1969 قدم عمر حجو أول مسلسل رمضاني من تأليفه، وكان من إخراج سليم صبري، ويحمل اسم “مساكين” وشارك في ‏بطولته أيضًا، ثم شارك في مسلسلي “تلاميذ المدرسة” عام 1970 و”دولاب” عام 1971.‏

في السبعينات انضم عمر حجو إلى فرقة تشرين لمؤسسها دريد لحام، وشارك في معظم أعمال الفرقة المسرحية والتليفزيونية، ‏وقدموا عدة مسرحيات حققت نجاحًا كبيرًا في سوريا والعالم العربي، مثل: “كاسك ياوطن”، “ضيعة تشرين”. كما قدم مع دريد ‏لحام عدد من المسلسلات مع بداية البث الملون، منها: “وين الغلط” و”وادي المسك” وغيرها.‏

قدم عمر حجو عددًا من المسلسلات المميزة، تتنوع ما بين اجتماعية وكوميدية وبيئة شامية، نذكر منها: خان الحرير (1996)، الثريا (1998)، تلك الأيام (1999)، حي المزار (1999)، سيرة آل الجلالي (2000)، الرجل سين (2001)، بقعة ضوء (2001)، مبروك (2001)، قلة ذوق وكثرة غلبة (2002)، قانون ولكن (2003)، أنا وعمتي أمينة (2003)، أهل الغرام 1 (2006)، الانتظار (2006)، أحقاد خفية (2006)، الهاربة (2007)، كوم الحجر (2007)، حارة عالهوا (2008)، أهل الغرام 2(2008)، وجه العدالة (2008)، باب المقام (2008)، صدق وعده (2009)، قلبي معكم (2009)، هي دنيتنا (2010)، الخربة (2011)، بيت عامر (2012).

أعمال عمر حجو السينمائية

بالتزامن مع ثنائيته الناجحة في المسرح مع دريد لحام أطل عمر حجو في السينما مع لحام بالعديد من الأفلام منها: “صح النوم” ‏‏1975، “إمبراطورية غوار” 1982، “الحدود” 1984، “التقرير” 1986، “كفرون” 1990. يذكر أن الفنان الراحل عمر حجو قد ‏للسينما 11 فيلمًا سينمائيًا، أبرزها فيلم “الحدود”، الذي يناقش الحدود بين الدول العربية.‏

خلاف عمر حـجو مع دريد لحام واستبداله بحسن دكاك!‏

كان حجو أحد أبطال مسرحية “صانع المطر” في عام 1992، إلا أن خلافًا ماليًا وقع بينه وبين دريد لحام، ما استدعى الأخير ‏لاستبعاده، وتم تصوير المسرحية بالاستعانة بالفنان الراحل حسن دكاك بديلًا لحجو، قبل أن يتم الصلح بين الثنائي بعد سنوات من ‏القطيعة.‏

صوّرت المسرحية تلفزيونيًا بلا عمر حجو، لكنها فشلت في حصد النجاحات التي حققها دريد لحام سابقًا بأعماله مع عمر حجو، ‏وعندما تم الصلح بين الثنائي قدما سويًا مسرحية “السقوط” في قطر أواخر العام 2010، ثم أعاد عرضها في قطر مطلع العام ‏‏2011.‏

وفاة عمر حـجو

عاد عمر حـجو في العام 2013 للعمل مع دريد لحام من خلال مسلسل “سنعود بعد قليل” ولم يكن يعلم أنه سيكون آخر أعماله ‏الدرامية، حيث توفي نهار الأربعاء 4 آذار 2015 على إثر نوبة قلبية، بعد ايام من خضوعه لعمليّة “ديسك” وفترة مرض. ‏

شيع الراحل في يوم وفاته من مستشفى الرازي بدمشق، ودفن في مقبرة باب الصغير بدمشق بحضور فني وإعلامي كبير ‏وحضور ولديه سالم والمخرج الليث حجو، ورفيق دربه الممثل دريد لحام.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق