سوريا .. جائحة كورونا تتصاعد في مناطق النظام ومسؤول رفيع يفقد حياته في ظروف غامضة

سوريا.. جائحة كورونا تتصاعد في مناطق النظام ومسؤول رفيع يفقد حياته في ظروف غامضة

مدى بوست – فريق التحرير 

يواصل النظام في سوريا، تكتمه على الأقام الحقيقية، لأعداد المصابين بفيروس كورونا، حسبما أكدت مصادر خاصة لموقع مدى بوست، اليوم الجمعة.

المصادر أكدت انتشار عدوى الجائحة في مناطق واسعة تخضع لسيطرة النظام في سوريا، أبرزها حلب وتحديداً ما يعرف بالمستشفى الجامعي فيها.

كما تحدثت مصادر إعلامية عن وفاة شخصية عسكرية بارزة لدى النظام في سوريا، داخل مسقط رأسه بالقرداحة في ريف اللاذقية وسط ظروف غامضة.

جائحة كورونا في مناطق النظام - مشفى حلب الجامعي - أرشيف
جائحة كورونا في مناطق النظام – مشفى حلب الجامعي – أرشيف

حالات جديدة

النظام بدوره أقر اليوم الجمعة، بتسجيل 16 إصابة جديدة بالفيروس لأشخاص مخالطين مايرفع حصيلة الإصابات المسجلة إلى 328.

وزارة الصحة في حكومة النظام أعلنت وفاة حالة من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا مايرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 10.

ووفق المكتب الإعلامي لوزارة الصحة التابع للنظام، ارتفع عدد الحالات المتماثلة للشفاء إلى 113 من أصل 312 حالة مسجلة، توفي منهم تسعة.

اقرأ أيضاً: عبر حاويات القمامة.. نظام الأسد يحجر مناطق عدة جنوب سوريا بعد انتشار واسع لعدوى كورونا

كورونا في مسقط رأس الأسد

مصادر إعلامية عدة، بعضها موالية، تحدث عن انتشار جائحة كورونا داخل أبرز معاقل نظام الأسد في سوريا، مشيرة إلى تسجيل إصابات بالجائحة في القرداحة بريف اللاذقية.

وأوضح ناشطون أن مسقط رأس الأسد، شهد انتشاراً للفيروس، مودياً بحياة أحد كبار الضباط لدى النظام في سوريا، دون أن توضح هوية هذا الضابط.

وفيما نعت صفحات موالية العميد “هيثم محمد عثمان”، أحد ضباط نظام الأسد، دون ذكر أسباب الوفاة، رجح متابعون أن يكون هو من قضى متأثراً بفيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: حقيقة صور حسين هرموش بين تسريبات قيصر .. هذا ما أثبته شقيقه وصهره في تسجيل صوتي

تكتم النظام

نظام الأسد بدوره يرفض دخول وسائل إعلام مستقلة لتغطية الأحداث في سوريا، وآخرها مستجدات كورونا، وفي حال سماحه لبعض الجهات يطلب موافقات أمنية كبيرة ويفرض شروطاً صعبة.

وحسبما رصدت مدى بوست، ينحدر الضابط الذي لـقـي حتـ.فه متأثر بكورونا، من قرية “قروصو” في منطقة “القرداحة” بريف اللاذقية.

العميد هيثم محمد عثمان توفي يوم الثلاثاء الموافق لـ30 حزيران/ يونيو الماضي وذلك وفقاً لنعوة متداولة نشرها ذووه وتم تداولها في مواقع التواصل.

كورونا في تصاعد

مناطق سيطرة النظام في سوريا، تشهد عموماً ارتفاعاً في أعداد الإصابات اليوميّة بكورونا خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وجاء الارتفاع بعد قرارات النظام تخفيض إجراءات العزل والحجر الصحّي في الأماكن العامة، مع إعادة فرض سلسلة من الإجراءات الاحترازية للحد من الفيروس.

إجراءات تتمثل بإغلاق بعض الساحات والأماكن العامة في مناطق النظام، والإعلان عن جولات رقابية على الأسواق والتأكد من التزام الفعاليات والمحلات بإجراءات السلامة.

اقرأ أيضاً: التحالف الدولي يكذّب وكالة سانا.. المتحدّث الرسمي تهكّم بعبارات عربية (صورة)

إدارات بعض المحافظات قررت بدورها إلزام العاملين بالمطاعم بارتداء الكمامات والقفازات، والتخلص من نفايات المطاعم بشكل يومي.

كما فرضت الالتزام بالتعقيم اللازم بعد الانتهاء من العمل كل يوم، وتكليف مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ومديرية الشؤون الصحية بمراقبة تطبيق ذلك.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق