اتفاقات جديدة بين ضامني أستانا بشأن استئناف عملية نبع السلام في هذه المحافظة شرقي سوريا

اتفاقات جديدة بين ضامني أستانا بشأن استئناف عملية نبع السلام في هذه المحافظة شرقي سوريا

مدى بوست – فريق التحرير 

ضربـ.ة جديدة قد توجه لقسد، وهذه المرة إن حصلت ستكون في محافظة الرقة شرقي سوريا، وفق اتفاق جديد توصل إليه ضامنو أستانا، حسبما رصدت مدى بوست عن مصادر محلية سورية.

لقاءات تركية وروسية، ناقشت خـ.روقات قسد والميـ.ليـ.شيات التابعة لها، في المنطقة، ومحاولاتها المتكررة للتسلل إلى مناطق نبع السلام في سوريا.

الاتفاق الذي وافقت عليه كلّ من روسيا وإيران، يتضمن حسبما نقلت مصادر خاصة رصدتها مدى بوست، مقترحاً تركياً باستئناف عملية نبع السلام في محافظة الرقة.

الجيش التركي في سوريا - أرشيف
الجيش التركي في سوريا – أرشيف

لقاءات روسية تركية

وبحسب ما نقلت شبكة بلدي نيوز، التقى ممثلون عسـ.كريون عن موسكو وأنقرة، في قرية “كور حسن” غرب مدينة تل أبيض، وتباحثوا وجود قسد في المنطقة.

الجانب الروسي وافق بدوره على مقترح الضباط الأتراك، بانسحاب “قسد” إلى مسافة 30 كيلو متراً، من نقاط تمركزها الحالية.

لكن روسيا اشترطت دخول قوات الأسد إلى المنطقة، التي كانت قد سحبت رتلاً تابعاً لها من ناحية عين عيسى مساء الأحد، يضم حوالي 37 آلية عسكرية.

اقرأ أيضاً: بعد 20 عاماً من الحكم.. بشار الأسد والليرة في الحضيض وهذه فرصة العالم لتثبيت الأوضاع في سوريا “دراسة”

تحركات عسكرية للنظام وروسيا

شبكة بلدي نيوز، أشارت إلى أن قوات الأسد وروسيا، تحتفظان بوجود خجول في مدينة عين عيسى في ريف الرقة حالياً.

المصادر تحدثت عن انسحاب ثلاثة أرتال خلال الأسبوع الحالي والماضي، من محيط عين عيسى واللواء (93).

وبالمقابل توجه رتلان من قوات النظام إلى مدينة الطبقة واثنين أخرين نحو قاعدة تل السمن الروسية الواقعة جنوب الطريق الدولي (إم 4).

اقرأ أيضاً: توجهات روسية نحو حل سياسي في سوريا وحلفاء الأسد قلقون لهذه الأسباب من تبعات قانون قيصر

نبع السلام

تركيا كانت قد أعلنت الأربعاء 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، بدء عملية “نبع السلام” وذلك في تمام الساعة الرابعة مساء.

وشارك في العملية نحو 14 ألفاً من الجيش الوطني السوري من أبناء مناطق شرق الفرات، إلى جانب القـ.وات التركية.

وتهدف نبع السلام إلى تأمين حدود تركيا الجنوبية وإقامة منطقة آمنة تسمح بإعادة 2 مليون لاجئ سوري من المقيمين لديها إلى بلادهم.

وتعتبر تركيا البلد الأكثر استقبالاً للاجئين السوريين في العالم، بعدد يصل إلى نحو 4 ملايين لاجئ.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق