بعد 20 عاماً من الحكم.. بشار الأسد والليرة في الحضيض وهذه فرصة العالم لتثبيت الأوضاع في سوريا “دراسة”

بعد 20 عاماً من الحكم.. بشار الأسد والليرة في الحضيض وهذه فرصة العالم لتثبيت الأوضاع في سوريا “دراسة”

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبرت دراسة إسرائيلية لمعهد دراسات الأمن القومي في جامعة تل أبيب، أن المجتمع الدولي أمام فرصة لتثبيت الأوضاع في سوريا ربما بدون بشار الأسد، حسبما رصدت مدى بوست.

الدراسة التي ترجمتها مؤخراً صحيفة القدس العربي، ذكرت بأن النظام الحاكم في سوريا، لم يشهد ضعفاً كالوضع الحالي، فالليرة السورية في الحضيض والأسد أمام تحديات حكم وسيادة بسبب الحـ.رب غير المنتهية.

كل ذلك قد يعد فرصة للعالم لدفع سوريا، نحو مسار مدني وسياسي أثر استقراراً في المستقبل، ولابد في والقت ذاته من تقييم جديد للسياسات المنتهجة حيال النظام في سوريا.

بشار الأسد في الحضيض - معهد دراسات إسرائيلي
بشار الأسد في الحضيض – معهد دراسات إسرائيلي

عوارض خـلـخـلـة النظام الحاكم

ومن علامات ضعف النظام ورأسه بشار الأسد، وفق الدراسة، التـ.دمـ.ير الذي طال البنى التحتية وتواجد القـ.وى الأجنـ.بية على الأرض السورية، وفقدان السيطرة على شرق البلاد وشمالها.

وفضلاً عن ذلك كله، فإنّ الأزمة الاقتصادية التي تعيشها سوريا، والاحتجاجات الشعبية التي تصاعدت بعدها، وتصدع علاقات النظام مع الحلقة القريبة منه، وسريان قانون قيصر، أبرز ما استدلت به الدراسة.

ومع انتهاء شبه مؤقت لمرحلة النـ.زاع المـ.سـ.لح في سوريا، تزيد التوقعات والمطالب الشعبية، وترفع هتافات من قبيل “خـ.ائن من يجـ.وع شعبه”، و “الثـ.ورة مستمرة” وسوريا لنا لا للأسد”، و”سوريا حرة وإيران وروسيا برا”.

اقرأ أيضاً: توجهات روسية نحو حل سياسي في سوريا وحلفاء الأسد قلقون لهذه الأسباب من تبعات قانون قيصر

خلاف داخلي

وتطرقت الدراسة الإسرائيلية إلى ما أسمته الـصـ.راع بين نظام الأسد وأقرب المقربين له رجل الأعمال رامي مخلوف، أحد أبرز أثرياء الـفـسـ.اد و أكبر مستوردي النفط.

علاقة مخلوف الذي دعم الأسد اقتصادياً وعسكرياً طيلة سنوات الثورة، تصدعت على ما يبدو بعد مطالبته بدفع ثلاثة مليارات دولار، وعندها بدأ النظام باعتـ.قـ.ال موظفيه وعامليه ومصـ.ادرة أملاكه.

وكان رد مخلوف على ذلك بمقاطع فيديو سخر فيها من خطـوات النظام التي حظيت بدعمه في الماضي، ما يعكس التـ.وتر بين بشار الأسد والدائرة المقربة منه.

اقرأ أيضاً: التحالف الدولي يكذّب وكالة سانا.. المتحدّث الرسمي تهكّم بعبارات عربية (صورة)

خروج إيران وروسيا

الاحتجاجات الشعبية على ما يبدو تعكس وفق الدراسة، حالة غضـ.ب ورفض شعبي، من استمرار التدخـ.ل الأجنبي، وهو ما يعكس الهتافات والمطالب المتكررة مؤخراً بخروج إيران وروسيا من سوريا.

كل ذلك جاء بعد تزايد نفوذ روسيا التي وسعت قواعدها العسكرية وقامت بالاستيلاء على الأرض وعلى السواحل والموانئ السورية.

هذا الرفض برز بوضوح أكبر، بعد تجنـ.يد سوريين للقـ.تـ.ال في ليبيا إلى جانب قـ.وات حفتر، المدعوم روسياً، ما يعكس طموح موسكو بتحويل المنطقة لمركز نشاطها وصـ.راعـ.اتها الإقليمية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق