تقرير: سوريا على عتبة أهم منعطف في تاريخ الثورة .. سيكون ذلك أفضل للجميع وحل للكثير من العقد

تقرير: سوريا على عتبة أهم منعطف في تاريخ الثورة .. سيكون ذلك أفضل للجميع وحل للكثير من العقد

مدى بوست – فريق التحرير

أحداث غير مسبوقة، بدأتها الثورة السورية عام 2011، عاشت بعدها البلاد فترة 9 سنوات، وصفها تقرير لموقع خبر7 التركي بالدامـ.ية، وترجمه موقع ترك برس.

من تلك الأحداث التي سلط التقرير الضوء عليها، حين رفع ابن خال بشار الأسد، ورجل الأعمال رامي مخلوف، رايـة العـ.صـ.يان، في الأيام الأولى من مايو/أيار الماضي، حينها قرر النظام مصادرة ممتلكاته.

تلا ذلك خطوة وصفها التقرير بالأولى من نوعها في سوريا، حين أقدمت روسيا على تعيين سفيرها في دمشق كممثلل خاص لها، وهو ما أعاد متابعين إلى ما فعلته الولايات المتحدة الأمريكية، عقب غـ.زوها للعراق عام 2003، حين عينت بول كرامر والياً على بغداد.

الصور التي سربها قيصر - وكالات
الصور التي سربها قيصر – وكالات

أحداث نادرة في تاريخ الثورة السورية

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قام بعدها بإبرام بعض الاتفاقيات الجديدة، التي تضمن إبقاء القواعد العسكرية في سوريا بشكل دائم في يد روسيا، حسبما رصدت مدى بوست عن التقرير ذاته.

وبتاريخ 24 مايو/أيار الماضي، لم يصل بشار الأسد صلاة عيد الفطر، أمام الكاميرات للمرة الأولى، وهو ما اعتبره التقرير ضمن الأمور اللافتة التي لم تحدث خلال سنوات الثورة الماضية.

وفي يونيو/حزيران الماضي، شهدت سوريا، أياماً نادرة وتاريخية على الصعيد المالي، إذ تراجعت الليرة السورية أمام الدولار والعملات الأجنبية إلى مستويات قياسية بل وتاريخية غير مسبوقة.

الأزمة الاقتصادية التي عاشتها سوريا خلال سنوات مضت، بلغت أشـ.دها خلال هذا الشهر، إذ بات راتب الموظف يساوي بالمتوسط 20 دولار شهرياً، وهو ما لايكفي لشراء الحاجات الأساسية.

اقرأ أيضاً: بعد 20 عاماً من الحكم.. بشار الأسد والليرة في الحضيض وهذه فرصة العالم لتثبيت الأوضاع في سوريا “دراسة”

حراك شعبي لافت

في العاشر من الشهر ذاته، عاد الحراك الشعبي مجدداً إلى الواجهة في سوريا، وكانت مدينة السويداء في المقدمة، بعدما شهدت مظاهرة هي الأولى من نوعها، وحتى مؤيدو الأسد بدأوا التظاهر ضـ.ده حسب التقرير.

وكعادته واصل نظام الأسد محاولة إخـ.مـ.اد التظـ.اهرات في السويداء بالـعــ.نـ.ف، وفي 12 يونيو، كتب خبير الشرق الأوسط تشارلز ليستر، مقالة مطولة بعنوان “الأسد يرحل”، أكد فيها أن كرسي الحكم يهتز بشكل واضح تحت الأسد.

منتصف شهر يونيو كان الحدث الموعود، المتمثل بدخول قانون قيصر حيز التنفيذ، تلاه فرض الولايات المتحدة، أول حزمـ.ة عقـ.وبات طالت مسؤولين لدى النظام وقيادات عسـ.كرية وسياسية.

اقرأ أيضاً: مقابل مبالغ مالية.. مصدر يكشف بالوثائق كيف ضمت روسيا شبان سوريين إلى صفوف حفتر في ليبيا

تخلي إيران وروسيا

وفق التقرير، أنفقت روسيا وإيران، الكثير من الأموال في سوريا، يقدرها البعض 30 مليار دولار وآخرون يقدرونها بـ 40 مليار.

وحسب موقع خبر7 يشكل قانون قيصر، عقـ.بة كبيرة أمام تحصيل موسكو وطهران هذه الأموال من دمشق.

وهناك من يقول إن روسيا وإيران وافقتا على تصفـ.يـ.ة الأسد من أجل استعادة الأموال التي أنفقتاها في سوريا.

على عتبة أهم منعطف

ولفتت المصادر إلى الادعاءات والتحليلات التي تقول إن الأسد سوف يتخلى عن منصب الرئاسة، بل إن البلد الذي سيتجه إليه بعد مغادرة سوريا، تم تحديده حسبما ذكر كاتب صحفي تركي.

وخلاصة ما توصل إليه التقرير أن سوريا ربما تكون على عتبة أهم منعطف في الثورة المستمرة منذ 9 أعوام.

ومع رحيل الأسد يمكن حل الكثير من العقد، وفق كاتب التقرير، والحل الذي يجعل الأسد خارج سوريا، سيكون أفضل للجميع.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق