من كلية الحقوق إلى خشبة المسرح: قصة الفنان السوري عصام عبه جي واستدعاء الحكومة له بسبب مسلسل (صور/ فيديو)‏

من كلية الحقوق إلى خشبة المسرح: قصة الفنان السوري عصام عبه جي واستدعاء الحكومة له بسبب مسلسل (صور/ فيديو)‏

مدى بوست – فريق التحرير

عصام عبه جي فنان سوري مخضرم، قدم للحركة الفنية في سوريا الكثير، فهو أحد مؤسسي فرقة المسرح القومي في سوريا عام ‏‏1960، كما كلفه وزير الثقافة السوري في حينه يوسف شقرة بتشكيل فرقة الفنون الدرامية التابعة للتلفزيون.‏

بدأ عبه جي التمثيل في أواخر الستينات، ولمع من خلال أعمال مميزة، مثل: زقاق المايلة عام 1971 وحارة القصر عام 1970 ‏وبرنامج المنوعات الشهير “قصاقيص” عام 1975 كما شارك في معظم أجزاء مسلسل مرايا مع الفنان الكبير ياسر العظمة.‏

صوت عصام عبه جي المميز مكنه من تسجيلِ حضورٍ لافتٍ في الإذاعة السورية، وأشهر أعماله هناك: مسلسل “يوميات عائلية” ‏الذي أداه إلى جانب الفنانة وفاء موصلي، الذي ناقش هموم المواطن السوري بأسلوب اجتماعي لا تسييس فيه، مع ذلك كان عبه ‏جي ضيفًا دائمًا على الجهات الحكومية للتحقيق معه بشأن الحلقات التي تتعرض فيها جهات للانتقاد.‏

عصام عبه جي
الفنان السوري الراحل عصام عبه جي

بداية عصام عبه جي الفنية

ولد الفنان السوري عصام عبه جي في 15 أكتوبر عام 1941 في العاصمة السورية دمشق.

بدأ مشواره الفني منذ أن كان طالبًا في ‏المرحلة الثانوية على خشبة المسرح المدرسي. واستمر نشاطه الفني على خشبة المسرح الجامعي عندما التحق بكلية الحقوق في ‏جامعة دمشق في نهاية خمسينيات القرن الماضي.‏

كان المسرح الجامعي جواز مروره إلى المسرح القومي السوري، الذي يعتبر عبه جي أحد مؤسسيه، وعلى خشبته قدم عشرات ‏المسرحيات الهامة، مثل: مسرحية العنب الحامض عام 1967، التي لفتت الأنظار إلى موهبة عبه جي وساعدته إلى الوصول إلى ‏شاشة التليفزيون السوري.‏

أبرز أدوار عصام عبه جي في التليفزيون، كان اختيار المخرج علاء الدين كوكش له؛ ليؤدي دور سمان الحارة أبو زكي، في ‏مسلسل “حكاية حارة القصر” عام 1970.‏

من الأدوار اللافتة في مسيرة عبه جي المبكرة، أدواره في مسلسلات: “زقاق المايلة” عام 1971 وكان من إنتاج التليفزيون ‏السوري، وكذلك الشخصيات المختلفة التي أداها في برنامج المنوعات الشهير “قصاقيص” عام 1975.‏

أيضًا كان لعصام عبه جي دور مميز في المسلسل التراثي “رحلة المشتاق” الذي كتبه وأنتجه داوود شيخاني وأخرجه الفنان سليم ‏صبري عام 1977، وقد كان باللغة العربية الفصحى.‏

برع عصام عبه جي في أدوار المرابين والبخلاء وعشاق المال، وأبرزها دور التاجر اليهودي في مسلسل “بصمات على جدار ‏الزمن” الذي أنتج عام 1980، والذي يستعرض تغلغل النفوذ اليهودي في شمال أفريقيا، أواخر العهد العثماني.‏

في عام 1984 بدأ الفنان عصام عبه جي مشاركته في سلسلة “مرايا” الشهيرة، مع الفنان الكبير ياسر العظمة، وخلال ربع قرن ‏شارك عبه جي في غالبية أجزاء السلسلة الناقدة، ليصبح أحد نجومها الأساسيين.‏

عصام عبه جي وياسر العظمة
عصام عبه جي وياسر العظمة

أعمال عصـام عبه جي التليفزيونية

في تسعينيات القرن الماضي أصبح الفنان عصـام عبه جي وجهًا مألوفًا في الأعمال التليفزيونية السورية، كواحد من نجوم الفن ‏السوري، حيث شارك في العديد من المسلسلات، نذكر منها: مسلسل “الخشخاش” عام 1991، و”هجرة القلوب إلى القلوب” في ‏نفس العام، وهو العام الذي شهد مشاركته بأربعة أعمال.‏

في عام 1992، شارك في ستة أعمال (خمسة مسلسلات وفيلم)، منها مسلسل “الدغري” مع دريد لحام. كما شارك في مسلسلات ‏كوميدية مثل: “عيلة خمس نجوم” عام 1994، و”يوميات مدير عام” عام 1995، و”أحلام أبو الهنا” عام 1996.‏

أيضًا كان عبه جي أحد نجوم مسلسلات البيئة الشامية، فشارك في مسلسل “أبو كامل” عام 1990، “الخوالي” عام 2000، “ليالي ‏الصالحية” عام 2004، باب الحارة عام 2006، بيت جدي عام 2008.‏

عصام عبه جي
عصام عبه جي في شبابه

أعمال عصـام عبه جي المسرحية

قدم الفنان عصـام عبه جي للمسرح الكثير من الأعمال، أبرزها مسرحيات: “الحياة حلم” و”العنب الحامض” و”الملك لير” ‏و”الزوبعة” و”الملك هو الملك” و”حرم سعادة الوزير” و”قاضي وادي الزيتون”.‏

في عام 1982، كان لعصام عبه جي تكريمًا عالميًا لإسهاماته في المسرح، من خلال مهرجان مسرح الأم في بلغاريا والذي حصد ‏فيه عدة جوائز هامة.‏

أعمال عصام عبه جي في السينما

كان للفنان الراحل عصـام عبه جي حضوره في السينما أيضًا، فشارك في فيلم “كفر قاسم” وفيلم “اليازرلي” في عام 1974، وصولًا ‏إلى فيلم “رحاب”، عام 2008، وهو آخر أفلامه. وما بين عامي 1974 و2008، أفلام “التقرير” عام 1986،  و”الرجل الضاحك” ‏عام 2002، و”المتبقي” عام 1995.

وفاة عصـام عبه جي

توفي الفنان السوري عصـام عبه جي في 24 نوفمبر عام 2014، عن عمر ناهز 73 عامًا. خ

رج المشيعون بالجثمان من منزل ‏الفقيد في حي المهاجرين الأرستقراطي الدمشقي، ليصلوا به إلى مقبرة زين العابدين في سفح جبل قسيون بدمشق ليوارى الثرى ‏تحت جنح الظلام، وبتكتم شديد وبعيدًا عن الأضواء وعدسات الشاشات، وبغياب تام للصحافيين، تلبيةً لرغبة العائلة.‏

يذكر أن الراحل عبه جي قد تزوج من سيدة من خارج الوسط الفني، وأنجب أربعة أبناء.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق