مجموعات من الفرقة الرابعة تنقلب على نظام الأسد وتسيطر على مناطق في أطراف دمشق

مجموعات من الفرقة الرابعة تنقلب على نظام الأسد وتسيطر على مناطق في أطراف دمشق

مدى بوست – فريق التحرير 

يواصل نظام الأسد، فقدان مناطق سيطرته واحدة تلو الأخرى، من محافظات سورية مختلفة، مرة برضـ.ائه، ومرات عنـ.وة عنه، عن طريق قـ.وى خرجت على ما يبدو عن صف حلفاءه.

مصادر محلية، رصدتها مدى بوست، تحدثت مؤخراً عن مـ.واجـ.هات شهدتها مناطق على أطراف ريف دمشق، بين ميـ.ليـ.شيا الدفاع الوطني مدعومة بمجموعات من الفرقة الرابعة ووحدات من فـ.رع فلسطين سـ.يء الصـ.يـ.ت.

وحسب موقع صوت العاصمة، فقد شهدت الأطراف الجنوبية لدمشق، وفي مقدمتها منطقة “دف الشوك”، ثلاثة أيام من الاشتـ.بـ.اكات سمع صداها في أحياء العاصمة.

ماهر الأسد والفرقة الرابعة - تعبيرية
ماهر الأسد والفرقة الرابعة – تعبيرية

أسباب الخلافات

ويبدو أن السبب الرئيسي يرجع إلى رفض تلك المجموعات التابعة للنظام، الانصياع إلى أوامر القيادات العليا، من تسليم الشباب، وإنهاء المهام العسـ.كرية الموكلة لهم في المنطقة، بسبب شكـ.اوى عدة وردت بحقهم.

الشكاوى وفق ما ذكرت المصادر، تتعلق بتـجـ.اوزاتٍ وحالات خـطـ.ف وسـ.لب وانتـ.هـ.اكات عدة، ليست بالجديدة، لكن فـ.رع فلسطين التابع للنظام قرر هذه المرة على ما يبدو مواجهـ.تـ.ها.

الأوامر التي أصدرتها قيـادة فـ.رع فلسطين، قوبلت بالرفض من عناصر الدفاع الوطني ومجموعات الفرقة الرابعة المساندة، المتواجدة في بعض منازل بساتين “دف الشوك”.

تلك المجموعات قامت بإغلاق المنطقة بحـ.واجـ.ز عدة، وهـ.ددت بإطـ.لاق الـ.نـار على كل من يقترب من مناطق سيطرتها، وهو ما أدى لاشتـ.باكات لاحـ.قة جرت معظمها ليلاً.

اقرأ أيضاً: مقابل امتيازات ورواتب شهرية.. كيف أسهم داعمو بشار الأسد بـ تلميع صورته في الغرب؟

دويـلات مستقلة!

النظام الذي لطالما ادعى للمجتمع الدولي، أن المعارضة تسعى لتقـ.سيم سوريا إلى دويـلات مستقلة، يبدو أنه هو من يكرس هذا الفكرة مؤخراً في مناطق سيطرته بدمشق.

فالميـ.ليـ.شيـ.ات المتواجدة في مناطق التضامن ودف الشوك والزاهرة وحي الزهور، شكـ.لت ما يشبه إلى حد كبير، دويـلات مستقلة، يمنع الدخول إليها دون موافقة الجهة المسيطرة عليها.

تلك المناطق شهدت في أوقات متفرقة، مـ,واجـ.هـات بين الأفـ.رع الأمنـ.ية و الميـ.ليـ.شيـ.ات المحلية التي ترفض ترك المنطقة، وإزالـة الـحـ.واجز والانـصيـ.اع لأوامر تسـ.ليم السلاح والشباب لنظام الأسد.

اقرأ أيضاً: تقرير: سوريا على عتبة أهم منعطف في تاريخ الثورة .. سيكون ذلك أفضل للجميع وحل للكثير من العقد

النظام يفقد السـ.يطرة تدريجياً

ومع تنامي التـ.وتر والخلافات بين القوى المسيطرة في سوريا، فقـ.د النظام مؤخراً، حقل الورد النفطي، في ريف البوكمال شرقي ديرالزور.

الحقل بات تحت سيطرة روسيا، التي طــ.ردت قواتها عناصر من النظام السوري يتبعون للأمن العسكري.

نحو 20 عنصراً من القوات الروسية برفقتهم 50 آخرين من لواء القدس المقرب من موسكو، دخلوا إلى الحقل، بهدف الحراسة والمراقبة، وفق شبكة عين الفرات المحلية.

سوريا تشهد عموماً خلافات روسية إيرانية، على النفوذ، آخر أحداثها ما نشرته شبكة دير الزور 24 المحلية، حول إجبار الحـ.رس الثـ.وري الإيـ.راني للفـ.رقة 11 التابعة للنظام على إخـ.راج حـ.واجـ.زها من مدينة البوكمال.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق