عدوى كورونا تطال قيادياً إيرانياً في دير الزور والفيروس يودي بحياة مدير مسستشفى في ريف دمشق

عدوى كورونا تطال قيادياً إيرانياً في دير الزور والفيروس يودي بحياة مدير مسستشفى في ريف دمشق

مدى بوست – فريق التحرير 

تتضاعف أرقام الإصابات بفيروس كورونا، في مناطق سيطرة نظام الأسد، وسط تكتم رسمي عن الأعداد الحقيقية، حسبما أكدت مصادر خاصة الثلاثاء، لموقع مدى بوست.

المصادر تحدثت عن انتشار واسع للجائحة في مناطق رئيسية، على رأسها دمشق وحلب ودير الزور، مشيرة إلى أن المتسبب الرئيسي بالعدوى قد تكون من تواجد عناصر الميـ.لـ.يـ.شيـ.ات الإيرانية المصابة.

شخصيات بارزة تسبب الفيروس بفقدان حياتها مؤخراً، حسب مصادر مدى بوست، في مقدمتها قيادي إيراني في دير الزور، ومدير مسستشفى في ريف دمشق.

كورونا يودي بحياة مدير مستشفى في ريف دمشق - مواقع التواصل
كورونا يودي بحياة مدير مستشفى في ريف دمشق – مواقع التواصل

كورونا ينتشر في دير الزور

شبكة عين الفرات المحلية، كشفت عن إصـ.ابة قيادي لدى ميـ.ليـ.شيـ.ا حيدريون في مدينة البوكمال بالجـ.ائحة، ويدعى أبو تراب الساعدي وهو عراقي الجنسية.

المصدر أوضح أن الأعراض ظهرت على الساعدي، قبل نحو خمسة أيام، أثناء تواجده بمقر داخل قرية السويعية الحدودية، في ريف البوكمال.

اقرأ أيضاً: عبر حاويات القمامة.. نظام الأسد يحجر مناطق عدة جنوب سوريا بعد انتشار واسع لعدوى كورونا

وتم نقل أبو تراب الساعدي للعاصمة العراقية بغداد، بسبب سـ.وء وضعه الصحي، بعد نقله إلى مستشفى القائم في العراق.

وميـ.ليـ.شيـ.ا حيدريون تتشكل من عناصر يحملون الجنسية العراقية، وتتبع قيادتهم لإيران، ويتراوح عددهم بين ألف إلى 150 عنصر.

قيادي في حيدريون طالته عدوى كورونا
قيادي في حيدريون طالته عدوى كورونا

كورونا ينهي حياة مدير مشفى في دمشق

موقع صوت العاصمة المحلي، كشف عن وفاة مدير مشفى يبرود الوطني، “أنطون عطا جبلي، قبل يومين جراء إصابته بالفيروس.

الموقع نفى ما أورده إعلام النظام، في أن سبب وفاة جبلي، ترجع لخـ.لـ.ل ناجـ.م عن احتشـ.اء عضلة القلب، وهو ما يشير إلى تكتم النظام على الأعداد الحقيقة للمصـ.ابين بالجائحة.

إصابة مدير مشفى يبرود، جاءت بعد مخالطته مصابين، من بينهم سيدة من قرية رأس المعرة، تبلغ من العمر 65 عاماً تـ.وفـ.يت في المستشفى قبل أيام بعد نقلها إليه.

اقرأ أيضاً: سوريا .. جائحة كورونا تتصاعد في مناطق النظام ومسؤول رفيع يفقد حياته في ظروف غامضة

المصدر أشار إلى نقل مديرية صحة دمشق 6 من أبناء مدينة يبرود إلى المشفى الوطني لحجرهم صحياً، بعد ظهور أعراض العدوى عليهم مطلع الأسبوع الجاري.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، أكدت أن الشمال السوري المحرر، خال من فيروس كورونا، بعد فحص حالات جديدة أُشتبه إصابتها بالجائحة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق