كتب لبقعة ضوء ومرايا ياسر العظمة وكاد أن يمثّل دور “كسمو” بدون أجر.. الفنان السوري محمد أوسو يكشف أسرار مسيرته الفنية (فيديو)

كاد أن يمثلها دون أجر، قصة الفنان السوري محمد أوسو مع شخصية كـ.ـسمو في مسلسل بكرا أحلى (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

يواصل الفنان السوري محمد أوسو كشف أسرار مشواره الفني من خلال قناته الرسمية على موقع يوتيوب، وفي الحلقة التاسعة من ‏‏”أسرار محمد أوسو”، تحدث عن تفاصيل شخصية كـ.ـسمو التي أداها في مسلسل بكرا أحلى الذي قام بتأليفه أيضًا، ونجح نجاحًا ‏منقطع النظير.‏

محمد أوسو كاتب وممثل سوري معارض، يعيش حاليًا في الولايات المتحدة الأمريكية، بدأ كمؤلف لبعض اللوحات المنفصلة في ‏السلسلة الشهيرة “مرايا”، ومن ثم السلسلة الشهيرة “بقعة ضوء”، ثم حدثت نقلة فنية كبيرة بحياته من خلال مسلسل بكرا أحلى.‏

وكشف أوسو أن قام بتأليف 6 لوحات في السلسلة الناقدة مرايا، حيث كتب 3 لوحاتٍ في حكايا المرايا، و3 في حديث المرايا، ‏مشيرًا إلى أن عمله مع الفنان الكبير ياسر العظمة كان بمثابة شهادة إقرار بموهبته الكتابية.‏

محمد أوسو
محمد أوسو في شخصية كسمو

كيف كتب محمد أوسو لبقعة ضوء؟

يحكي الفنان محمد أوسو أنه صهره الراحل كان سببًا في التعرف على صديق مقرب من الفنان أيمن رضا، فكان حلقة الوصل ‏بينهما، وبعد مكالمة سريعة، اتفق رضا وأوسو على اللقاء في فندق الشام، ليقرأ رضا إحدى لوحات أوسو.‏

وقت اللقاء كان أوسو يبلغ من العمر 21 عامًا، فظن رضا أنه مساعد الكاتب، فأخذ منه اللوحات على وعد بقراءتها، وعندما ‏أعجبته قام بالتواصل مع أوسو مجددًا طلبًا للقاء، ليفاجئ بأنه شاب صغير في مقتبل العمر.‏

وكشف أوسو أنه يكن للفنان أيمن رضا كل التقدير والاحترام، وأعلن إعجابه لنوع الكوميديا التي يقدمها، مضيفًا أن يرى أن فناني ‏الكوميديا في سوريا قلائل، وهم: “أيمن رضا، دريد لحام، الراحل ناجي جبر، ياسر العظمة، عبد المنعم عمايري، سامية ‏الجزائري، أسامة الروماني، أمل عرفة”.‏

وتابع أوسو أن التعاون ما بينه وبين الفنان أيمن رضا كان مثمرًا، حيث كتب للجزء الثالث من سلسلة بقعة ضوء من 18 إلى 20 ‏لوحة، قام خلالهم بأداء بعض الأدوار الصغيرة.‏

محمد أوسو ومسلسل بكرا أحلى

تابع أوسو حديثه عن مشواره الفني، فكشف أن عمله في سلسلة بقعة ضوء ساهمت في صنع اسمه، وبدأت شركات الإنتاج تسأل ‏عن إنتاجه الأدبي. وعن تأليفه لمسلسل بكرا أحلى، أوضح أوسو أن ملامح الشخصيات الأولى لم تكن فكرته، بل فكرة صاحب ‏شركة إنتاج، أراد أن ينتج مسلسل عن اثنين يعملان في ميكانيكا السيارات مرتبطان عاطفيًا بشقيقتين.‏

وكشف أن ما طرحه صاحب شركة الإنتاج من أحداث كان يكفي لحلقتين أو ثلاث، بينما هو من قام بتأليف ما تبقى من الحلقات ‏واختراع باقي الشخصيات، ومنها شخصية كـ.ـسمو التي قام بأداء دورها في المسلسل.‏

وتابع أوسو، أنه مع بدء تصوير مسلسل بكرا أحلى، تبين أن الفكرة التي جاء بها صاحب الشركة، مسروقة من المؤلف أحمد حامد ‏مؤلف أهل الراية، الذي كان يعكف على كتابة مسلسل لشركة إنتاج أخرى، إلا أن المشكلة حُلت بالتراضي بين الشركتين، وتم ‏تصوير مسلسل بكرا أحلى.‏

محمد أوسو وشخصية كسمو

اعترف الفنان محمد أوسو أن شركة الإنتاج، في البداية، رفضت أن يقوم بأداء شخصية كسمو، كونها شخصية مركبة مليئة ‏بالمتناقضات، وتحتاج إلى ممثل قوي، بينما أوسو لم يؤدي سوى بعض الأدوار الصغيرة.‏

أصر أوسو أن يقوم بأداء شخصية كسمو، فلم يكن ينوي تسليمهم مشروع المسلسل كامل إلا عند توقيع عقد أدائه لشخصية كسمو، ‏وهو الأمر الذي خلق إشكالًا بينه وبين الشركة، حيث أصرت على موقفها وطالبت بحلقات المسلسل كاملة، ولاحتياج أوسو للمال، ‏سلمهم المسلسل.‏

وفي مناورة أخرى لأداء شخصية كسمو، عرض أوسو أن يؤدي شخصية كسمو مقابل 10 آلاف ليرة سورية فقط، ما يعادل وقتها ‏‏200 دولار أمريكي، فعرضت الشركة عليه أن يؤدي الدور مقابل 10 آلاف دولار، فكانت له الشخصية.‏

وكشف أوسو أن الشركة ساومته على أداء الشخصية مقابل تسليم المسلسل بالكامل، فكان أن اقترحت بتجربته من خلال أداء 24 ‏مشهد مقابل أن ينهي ما تبقى من الحلقات، فاضطر أوسو أن ينهي الحلقات المتبقية في 3 أيامٍ لم يذق فيها طعم النوم.‏

شخصية كسمو فرصة عمر محمد أوسو

كان شخصية كسمو بالنسبة لمحمد اوسو فرصة العمر، كما عبر عن ذلك خلال حديثه، فقد حلم بالشخصية طويلًا، وتعب ليرسمها ‏بكل متناقضاتها، وبسبب قلة النوم ومع التوتر، فشل في أداء أول مشاهد الشخصية أمام الفنان وائل رمضان. ‏

رمضان حاول طمأنة أوسو، ومساعدته على الاسترخاء، وكان أن نجح في أداء المشهد في التجربة الثانية، وعند تصوير المشهد ‏أدى أوسو باحترافية، وتم أخذ المشهد من أول مرة تصوير.‏

تم تصوير المسلسل وعُرض في رمضان، دون توقع نسب مشاهدة عالية، كونه مسلسل شعبي عن الفقراء البسطاء. وبالفعل مع ‏عرض الحلقات الأولى انهالت الانتقادات على المسلسل كونه يسيء للفقراء، لكن مع الحلقة السابعة بدأ نسب المشاهدة تعلو، ومع ‏الحلقة العشرين كان المسلسل قد نجح نجاحًا ساحقًا.‏

وكشف أوسو أنه لمس نجاح المسلسل بنفسه عندما ذهب للتسوق مع رفيقه علاء الحايك، في طريق الصالحية، فكان أن عرفه ‏الناس وتجمهروا للسلام عليه، حتى تسبب الأمر في إغلاق شارع العابد.‏

محمد أوسو.. من هو؟

محمد أوسو: ممثل وكاتب سوري من أصول كردية، قام بتأليف بعض لوحات سلسلتي “مرايا” و”بقعة ضوء”. شهرته بدأت بتأليف ‏مسلسل “بكرا أحلى” الذي أدى خلاله شخصية كسمو، وحصل على الجائزة الأولى في مهرجان دمشق الخاص بالأعمال ‏التلفزيونية السورية عن المسلسل.‏

كان النظام السوري قج اعتقل أوسو بعد اندلاع الثورة عام 2011، ولف الغموض مصيره إذ تداول ناشطون أخبارًا عن تصفيته في ‏المعتقل، ليظهر في صورة جمعته بالممثل السوري المعارض عبد الحكيم قطيفان عام 2016، بعد أن غادر سوريا باتجاه الولايات ‏المتحدة الأمريكية، التي يقيم فيها حتى الآن.‏

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق